الموقع بوست

كتاب من اليمن : اللغة اليمنية في القرآن الكريم

الموقع بوست - خاص
الاربعاء, 15 نوفمبر, 2017 11:55 مساءً

اللغة اليمنية القديمة التي أنشئت في ظلها حضارة من أهم حضارات العـالم، واستجابت بآليتها البنيوية الاشتقاقية لكل المتطلبات الواسعة لهذه الحضارة وتطوراتها، هي بلا شك اللغة الأقدم تطوراً وتوسعاً وتكاملاً بين سائر اللهجات التي كانت سـائدة في سائر أنحاء الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام.
 
والمنطق لا يأبى أبداً أن يقال عن اللغة اليمنية القديمة أنها لغة أساسية أصـيلة ومتطـورة، لاعتبارها واحدة من اللهجات المتفرعة من اللغة الأم المفترضة، بل باعتبارها فرعاً مهمـاً تشعب من جذور الجذع الأصلي، وامتد وضرب جذوره في الأرض اليمنية، التي ساعدت ببيئتها الطبيعية المتنوعة، والاجتماعية الحضرية الحضارية المتطورة، على النمـو والثـراء والازدهار حتى أصبح دوحة لغوية وارفة، أمدت سائر الفروع بمادتها الغنية من المفردات وآليات البناء والاشتقاق.
 
وفي هذا الكتاب عمل الباحث على استقصاء ألفاظ في القرآن الكريم ومقارنتها بألفاظ واردة في النقوش اليمنية المختلفة (سبئية، معينية، حميرية، حضرمية، قتبانية، وأوسانية)، ومقارنتها بألفاظ القرآن الكريم لفظاً ومعنى، فوجدها متطابقة.. وعمد الباحث إلى تلك المقارنة؛ لأن "القرآن الكريم المصدر اللغوي العربي الأول، وإليه يرجع العلماء في الاستشهاد اللغوي للتدليل على آرائهم اللغوية، كما تعتبر النقوش اليمنية (المسندية) المصدر الأول للتوثيق اللغوي اليمني، ومن خلال المصدرين كانت الإجابة والنتيجة والرد على نظريات اللغويين في ذلك".
 
الكتاب من تأليف : توفيق محمد السامعي التيمي، ويمكن تحميل الكتاب من هنا
 
*هذه المادة بالتعاون مع المكتبة اليمنية الالكترونية.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost