الموقع بوست

وقفة احتجاجية واعتصام لأسر المعتقلين قرب مطار الريان بالمكلا للمطالبة بالإفراج عن أقاربهم (صور)

الموقع بوست - المكلا - خاص
الإثنين, 09 يناير, 2017 08:21 مساءً

نفذ أهالي وأسر المعتقلين اعتصاما أمام مطار الريان بمدينة المكلا، لعدة ساعات تحت أشعة الشمس اللافحة، احتجاجاً على استمرار اعتقال أبنائهم وذويهم منذُ عدة أشهر في معتقل الريان، مطالبين الحكومة اليمنية وقيادة التحالف بالإفراج الفوري عن أبنائهم ومحاكمه من ثبت تورطهم وفق القانون.
 
وقال عدد من أقارب المعتقلين لمراسل (الموقع بوست)، إن الاعتصام يأتي بعد أن يأس أهالي المعتقلين وفقدوا الثقة في الوعود التي أعطت لهم  مراراً وتكراراً بإطلاق سراح أبنائهم من قبل السلطة المحلية وقيادة التحالف المتواجدة بمطار الريان، برغم إحضار وتقديم الضمانات والتعهدات المطلوبة  لبعض المعتقلين لكن  دون جدوى تذكر.
 
والدة المعتقل راوي بلعفير أكدت لـ( الموقع بوست) تؤكد براءة ولدها براءة الذئب من دم يوسف من كل ما أشيع عنه من تهم  ،  نافية تعسكر ابنها أو انخراطه في مجاميع مسلحة  أو قيامه بأي عمليات تفجير أو قتل، وعدم صلته بأي جماعات مشبوهة، مبينة أنه اعتقل منذُ خمسة أشهر بالقرب من بيته دون علم ولا دراية لأسرته ، برغم تقديمهم الضمان والكفالة التي طلبت منهم بعد مرور عشرين يوم من اعتقاله  وتم إرسالها في حينها إلى مسئولي المعتقل وقد سمح له بالتواصل هاتفياً مره واحده حسب تعبيرها.
 
واختتمت والدة راوي حديثها بمطالبة ومناشدة رئيس الجمهورية والجهات المختصة في الحكومة والتحالف بالإفراج الفوري عن ابنها وكل معتقل مظلوم كما طالبت بحقوق ابنها السجين التي  نصت عليها حقوق الإنسان في المواثيق الدولية.
 
بدورها شكت والدة المعتقل محفوظ باسوّاد من سوء التعامل واستمرار احتجاز ابنها لأسباب غير مبررة منذ ثمانية أشهر، برغم تأكيد الجنود لها أن اعتقاله مجرد غلطه وسيتم الإفراج عنه، إلا أنه لم يحدث شيء حتى الآن، مشيرة إلى أن أبنائه يعيشون حاله سيئة ولم يلتحقوا بدراستهم، وتعليمهم، مبديه استغرابها من تكرار الوعود تلو الوعود للإفراج عنه.
 
وقالت لـ(الموقع بوست): "أحضرنا ما طلبه مننا أبو احمد الإماراتي  من ضمانات من المحكمة في الشحر وأيضا أحضرنا أوراق من محكمة المكلا وعاقل الحارة، وخاطبنا الجهات المختصة إلى متى هذا الاستهتار بنا لم يراعوا حرمان صغارنا ولا عجزنا  فأني أطالب بالإفراج عن ابني وكل المعتقلين ".
 
من جانبه ناشد والد المعتقل سالم بايمين في حديثٍ لـ(الموقع بوست)، المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية والرأي العام والقوى المدنية والشعبية والمجتمعية بالوقوف مع مطالبهم العادلة والمشروعة، مشيرا إلى أن الصمت والحياد التي تنتهجه هذه الجهات تجاه قضايا المعتقلين وصمه عار في عملها ومبادئها.
 
ولفت إلى أن كل ما يطلبه أقارب وذوي المعتقلين هو رؤية أبنائنا والاطمئنان عليهم، والدفاع عنهم والإفراج عن الأبرياء منهم مع رد اعتبارهم وتعويضهم ومحاكمه من ثبت تورطهم بالقانون العادل، معربا عن استنكاره من استمرار الاعتقالات الغير قانونية والتي تستبيح حقوق كل من أمر باعتقاله.
 
وفي نهاية الاعتصام قام مندوبين عن أسر المعتقلين بمقابله إدارة المعتقل من قيادة التحالف وأمهلوهم أسبوع للإفراج عن أبنائهم ما لم سيتخذون خطوات تصعيديه وفق القانون وبالطرق المشروعة.
 
وسبق أن نُفذت عدد من الفعاليات الاحتجاجية لأسر وأهالي المعتقلين وناشطين حقوقيين في حضرموت والعاصمة المؤقتة عدن، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في السجون، والذين يعانون من التعذيب وسوء المعاملة من قبل قوات الحزام الأمني.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost