الموقع بوست

الحكومة: محطة الحسوة الحرارية بعدن ستنجز أعمالها خلال يومين

[ محطة توليد الكهرباء والطاقة - عدن ]

الموقع بوست - متابعة خاصة
الجمعة, 19 مايو, 2017 09:11 مساءً

قال مصدر مسؤول في مكتب رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر إن رئيس الوزراء عمّد، اليوم الجمعة، الاتفاقية المبرمة بين وزارة الكهرباء وشركة بدسيرفيس الأوكرانية بشأن إعادة صيانة وتأهيل محطة الحسوة الحرارية بعدن في المرحلة الأولى بتكلفة إجمالية بلغت واحد وثلاثين مليون دولار أمريكي بتمويل حكومي.
 
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" عن المصدر قوله إن "وزارة الكهرباء التي مثلها في هذا العقد المهندس عبدالله الأكوع قد أنجزت العقد بعد مفاوضات أجرتها مع الشركة الأوكرانية المنفذة، والتي عكست جهداً مشكوراً للمؤسسة العامة للكهرباء فرع عدن، وقيادتها وكادرها، خاصة في إعداد التصاميم ودراسة الجدوى وقيادة المناقشات".
 
وأكد المصدر أن رئيس الوزراء، وبتوجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي، يتابع باستمرار حثيث أعمال الصيانة التي تجري في محطات التوليد في المنصورة وشاهيناز والملعب بعدن، والتي سوف ترفع الطاقة الإنتاجية إلى 210 ميجا وات خلال الأيام القادمة.
 
وأشار إلى أن الحكومة تتابع أعمال الشركة التركية العاملة في المحطة القطرية التي ستنجز أعمالها خلال اليومين القادمين.
 
وتعاني العاصمة المؤقتة عدن من انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر ولساعات طويلة وصلت خلال الأيام الماضية إلى 14 ساعة يوميا، بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيل محطات التوليد، وعجز السلطات الحكومية عن إيجاد حل للمشكلة المتفاقمة منذ أشهر.
 
وعلى الرغم من تطمينات الحكومة اليمنية للمواطنين في عدن وجوارها، بقرب انتهاء أزمة المشتقات النفطية، إلا أن شيئا لم يتم حتى اللحظة، الأمر الذي ضاعف من معاناة السكان.
 
وتعيش الحكومة اليمنية أزمة مالية خانقة بعد استحواذ مليشيات الحوثي والمخلوع صالح على موارد الدولة، وتراجع إنتاج النفط الخام، وهبوط حاد في العملة المحلية تزامناً مع شح النقد الأجنبي في البلاد.
 
ويشهد اليمن حربا منذ أزيد من عامين بين قوات الجيش الوطني من جهة، ومليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية من جهة أخرى، مما أسفر عن آلاف القتلى والجرحى، وخلّف أوضاعا إنسانية صعبة وأزمات حياتية منها نقص المشتقات النفطية وانقطاع الكهرباء، جراء تدمير البنية التحتية.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost