الموقع بوست

هجوم الحوثيين على المدمرة الأمريكية "ماسون" يدفع واشنطن لاستخدام سفن حربية أكثر حداثة

[ المدمرة الأميركية يو.إس.إس ماسون التي هاجمها الحوثيون العام الماضي ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الخميس, 12 أكتوبر, 2017 07:25 مساءً

قبل عام من الآن، تصدت السفينة الحربية الأمريكية "يو إس إس ماسون" لمهاجمة من صواريخ كروز أثناء قيامها بدوريات في البحر الأحمر. كانت قضية بسيطة مع إطلاق طلقات قليلة ولم يصب أحد، غير أنه كان جدير بالذكر فيما يتعلق بآثاره الأمنية العالمية.
 
في 9 أكتوبر 2016، اكتشف رادار ماسون صاروخي كروز مضاد للسفن على بعد 48 كيلومترا من المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في اليمن، وقد طاروا فوق الماء على مسافة وبسرعة حوالي 1100 كيلومتر في الساعة، وسوف يصلون إلى السفينة خلال من دقيقتين فقط.
 
طبقات الدفاع الصاروخي
 
ماسون عبارة عن مدمرة الصواريخ الموجهة مصممة للدفاع الجوي والصاروخي. البحارة يسيطرون على أسلحتها من مركز المعلومات القتالية، غرفة بلا نوافذ مضاءة مع شاشات نظام الكمبيوتر يتحكم بها. هذه الأسلحة تخلق عدة طبقات من الدفاعات.
 
أطلقت السفينة أول صواريخ اعتراضية قياسية طويلة المدى، وتابعت تلك مع واحدة متوسطة المدى المتطورة تسمى سبارو البحر، وتحاول الصواريخ الاعتراضية إسقاط صواريخ كروز القادمة نحو السفينة، كما أطلقت السفينة فخ نولكا لخداع رادار صواريخ كروز.
 
ضرب صاروخ كروز المياه على بعد 19 كيلومترا من السفينة. قد يكون حدث ذلك قبل اعتراضه، وتحطم الآخر على بعد 14 كيلومتر، وبالتالي لم تحتاج "يو اس اس ميسون" إلى استخدام خط الدفاع الأخير، وهو بندقية قصيرة المدى فالانكس.
 
وبعد بضعة أيام، في 12 أكتوبر، هاجم صاروخ كروز آخر سفينة ماسون، ومن الواضح أنه تم إسقاطه على بعد 13 كيلومتراً، أى قبل حوالى 45 ثانية من وقوعه، وقامت السفينة بتدمير المزيد من صواريخ كروز يوم 15 أكتوبر.
 
وتستخدم سفن حربية أخرى في بلدان أخرى دفاعات مماثلة، وإن كانت بطبقات أقل. فعلى سبيل المثال، تمتلك مدمرات هوبارت في أستراليا أنظمة دفاعية، وصواريخ اعتراضية قياسية وبنادق فالانكس. فرقاطات هاليفاكس الأصغر حجما في كندا تحمل سبارو و فالانكس.
 
كتب السجلات
 
وتحدث "الذكرى السنوية" للصواريخ هذا الشهر، فقد ادعت صواريخ كروز المضادة للسفن نجاحها الأول قبل 50 عاما. في 21 أكتوبر 1967، أغرقت مصر المدمرة الإسرائيلية إنز إيلات.
 
ومنذ ذلك الوقت، فإن "يو إس إس ميسون" ليست سوى سفينة حربية ثانية يعتقد أنها أسقطت صاروخ كروز معادية باستخدام الصواريخ الاعتراضية، وهذا يكسبها إشارة في التاريخ البحري. وكانت "إتش إم إس" غلوسستر البريطانية هي الأولى، وقد دمرت صاروخا عراقيا من طراز كروز فى 25 فبراير عام 1991.
 
وكانت صواريخ كروز ميسون الاعتراضية الأولى من نوعها التي تعمل بنظام حاسوبي، وقدمتها الولايات المتحدة منذ عدة عقود لمواجهة السفن الحربية السوفياتية المحملة بالصواريخ. يجب أن يكون مما يبعث على السرور للبحارة والمطورين هو رؤية سنوات من الإعداد تسدد.
 
التناقضات الخطيرة
 
دروس أخرى، أو تحذيرات، تتبع أيضا من هجمات يو إس إس ميسون. فعلى سبيل المثال، يتناقض نجاح ماسون المدجج بالسلاح مع مصير سفينة النقل غير المسلحة سويفت، وقد قام صاروخ كروز سابق من اليمن بالسقوط على سفينة نقل بأن. وكما صرح أحد القادة في البحرية الأمريكية، تحتاج السفن الآن إلى "مجموعة رائعة من الرادار والصواريخ" للبقاء على قيد الحياة بالقرب من السواحل المعادية.
 
كما يتناقض دفاع ماسون الفائق التكنولوجيا مع استمرار تعرض السفن الحربية للتهديدات المنخفضة التكنولوجيا، وتشمل الأمثلة الألغام على سبيل المثال كما حدث مع "يو إس إس برينستون" في عام 1991، أو القوارب الانتحارية كما حدث مع "يو إس إس كول" عام 2000، والتصادم مع السفن الأخرى مثل "يو إس إس فيتزجيرالد" عام 2017، أو قيعان الميناء مثل "يو إس إس أنتيتام" عام 2017، كلها تعتبر مخاطر أيضاً، وفي مواجهة هذه التهديدات، لا يوفر التفوق التكنولوجي سوى القليل من المساعدة.
 
وهناك تباين ثالث بين تكاليف الهجوم والدفاع. كانت صواريخ كروز التهديد المرجح 10 مرات أرخص من اعتراضية ميسون المستخدمة في الدفاع. كانوا أيضا 1000 مرة أرخص من السفينة التي قد غرقت.
 
الآثار الإستراتيجية
 
ومع ذلك، فإن نجاح ماسون هو طمأنة للإستراتيجيين البحريين. الأساطيل في جميع أنحاء العالم تعتمد على الدفاعات الصاروخية مثل هذه. وهي تمكن ناقلات الطائرات ووسائل النقل وغيرها من السفن من أداء مهامها في مياه معادية.
 
تحذير وحيد: أطلق المتمردون اليمنيون صواريخ كروز قديمة، وعددا قليلا فقط في كل مرة، وتطير بعض الصواريخ الجديدة بسرعة أسرع، مما يعطي المدافعين أقل من دقيقة للرد.
 
وبوسع بلدان كثيرة أن تجعل مياهها المحلية خطرة جدا. فكر في إيران والخليج والصين وبحر الصين الجنوبي أو روسيا وبحر البلطيق.
 
ويمكن أيضا أن يطمئن الإستراتيجيون غير البحريين، وتوفر السفن الحربية المزودة بإصدارات مطورة من نفس الحواسيب والرادارات والدفاعات الصاروخية البالستية المحدودة للبلدان الواقعة على طول البحر الأبيض المتوسط ​​أو بحر اليابان.
 
وهناك معدات مماثلة تعمل على اليابسة في رومانيا وتحت الإنشاء في بولندا تحمي أوروبا من الصواريخ البالستية في الشرق الأوسط، كما تقوم اليابان ببناء موقعين أرضيين للدفاع ضد كوريا الشمالية.

المادة نشرت في الموقع الأمريكي 
theconversation

* موقع يهتم بالصحافة التفسيرية المستقلة حول العالم ويعمل في كل من بريطانيا وأستراليا.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost