الموقع بوست

رغم تدهور ظروفها .. عائلات الوادي اليمنية في أمريكا تنظر برعب إلى الكارثة الإنسانية في اليمن (ترجمة خاصة)

[ الوضع الإنساني يعاني التدهور في اليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 14 يناير, 2018 11:38 صباحاً

على الرغم من أن سكان فريسنو اليمنيين لا يسعون إلى تسليط الأضواء، إلا أنهم يشاهدون بقلق الأحداث حولهم، التي تنتشر على أسرهم هنا وأحبائهم في الخارج.

انتقل الأميركيون اليمنيون إلى الوادي في وقت مبكر من الأربعينات والخمسينات، ووجدوا لهم عملا في مزارع الكروم والبساتين، بالقرب من ديلانو التي أصبحت واحدة من أولى المستوطنات، وفي العقود الأخيرة، اختارت العديد من الأسر اليمنية فريسنو كوطن لهم.

الآن يشاهدون بلا حول ولا قوة الأحداث المأساوية التي تتجلى على الصعيدين الوطني والدولي.

في الولايات المتحدة، تستهدف إدارة ترامب من "حظر المسلمين" الأسر اليمنية بالتحديد، ومنذ تنصيبه، سعى ترامب إلى خفض برنامج اللاجئين، وحظر الهجرة والمسافرين من العديد من الدول الاسلامية ذات الأغلبية، بما فيها اليمن، وفرض أعباء جديدة على طالبي التأشيرات كجزء من "مبادرات التدقيق المبالغ فيها ".

أمرت المحكمة العليا في ديسمبر،بأن الحظر على المسلمين الصادر يوم 24 سبتمبر يمكن أن يدخل حيز التنفيذ بشكل مؤقت، بينما تستمر التحديات القانونية في محاكم الاستئناف الأمريكية.

كانت الآثار مدمرة بالنسبة للأسر المعنية في فريستو، والذين استيقظ الكثير منهم لمعرفة ما إذا كان أزواج وأطفال المواطنين الأمريكيين محرومون من دخول البلاد أيضا.

وأبرزت العائلات في أن حالات الرفض استندت إلى أن الإعلان عن الحظر جاء بقرار رئاسي 9645، وبالتالي لا يمكن الطعن فيه، هذا العمل التمييزي للغاية هو أمر غير مسبوق، ويترجم على أنه أقرب إلى الموت بسبب الظروف الراهنة في اليمن.

وفي حين أن "بي" قام بتغطية تفشي الكوليرا المستمر، وقدم بعض القراء رسائل إلى المحرر، إلا أن سياق الحرب الأهلية الحالية في اليمن قد غاب إلى حد كبير في قصص وسائل الإعلام الأمريكية وعلى الرغم من تاريخها الغني وثروتها التجارية المعتدلة، فإن اليمن اليوم هي أفقر دولة في الشرق الأوسط. لقد دمرت الحرب اليمن مؤخرا، ولكن تجدر الإشارة إلى أن التوحيد السلمي بين الجنوب والشمال في عام 1990، كان عملا رائعا في تاريخ العالم، أدى إلى تشكيل البلاد.

كان "الربيع العربي" في عام 2011 هو المحدد لأحداث الحرب الأهلية الحالية. ففي الوقت الذي ارتفعت فيه الجماهير اليمنية لتقديم استيائها عن الفقر والبطالة وانتشار الفساد على يد الرئيس علي عبد الله صالح، أمر قواته بإطلاق النار على الحشود، مما أدى إلى موت جماعي أنهى شرعيته.

وقد تم التوصل إلى اتفاق يقضي بتعيين هادي خلفا له، مما أنهى حكم صالح الذي دام عقدين.

استخدم الحوثيون، الذين ينتمون إلى الطائفة الشيعية الزيدية، الاضطراب لزيادة سلطتهم السياسية. والزيديون لا ينتمون إلى نفس النسب، يليهم الشيعة الإثنى عشر في إيران، ولكنهم يشكلون فرعا منفصلا للتقاليد الشيعية.

يتمتع الزيديون بالسلطة منذ فترة طويلة في المرتفعات الشمالية في اليمن، ومعظم احتفالاتهم التاريخية تكون عن استقلالهم وحروبهم مع العثمانيين السنة، بالاحتفالات والوعد تم استقبال الانتصارات العسكرية الأولى للحوثيين.

وفي السنوات الثلاث التي أعقبت هذه الحرب الأهلية، كان التعب والإنهاك قد حل بالسكان، وكان صالح، المولود في عائلة زيدية شيعية، قد تحالف مع الحوثيين، لكنه سعى في الآونة الأخيرة إلى خيانتهم، وقتل في وقت لاحق من قبل حلفائه السابقين في ديسمبر كانون الأول، إن وفاته تمثل نهاية فصل في التاريخ السياسي لليمن، مما يجعل نهاية الصراع أكثر صعوبة.

كما أدت الحرب الأهلية إلى مصرع حوالى 9 آلاف شخص خلال السنوات الثلاث الماضية، فإن الخوف الحقيقي من الموت الجماعي، هو الحصار الذى تقوده السعودية، وقد حاصرت السعودية اليمن على أمل هزيمة حركة الحوثيين، وأوجدت الكوليرا الضخمة، ونقص الغذاء، مع تحذير الأمم المتحدة من أن أكثر من 8 ملايين شخص "باتوا على بعد خطوة عن المجاعة".

في حين أن البرلمان الباكستاني لديه الحكمة ،  لتجنب دخول الصراع ، سهلت بريطانيا وكندا والولايات المتحدة كارثة إنسانية من صنع الإنسان، وتواصل الولايات المتحدة تقديم المعلومات الاستخبارية والدعم اللوجستي والوقود الجوي وزيادة مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، مما يزيد من تفاقم الوضع.

وقد شجعت هذه المبيعات، إضافة إلى علاقة صهر ترمب جاريد كوشنر اللطيفة مع الأمير السعودي محمد بن سلمان ، شجعت حروب المملكة العربية السعودية بالوكالة مع إيران ، الذين يعتقدون أنها تدعم الحوثيين.

وتقوض تكتيكات التحالف بقيادة السعودية 27 مليون شخص ، وقد بدأ التشريع والحوار بين الحزبين في الكونغرس، ولكن وجهات نظر قادة وادينا لا تزال غير معروفة.

وإذا أردنا تجنب حدوث مهزلة إنسانية ، فيجب على الولايات المتحدة أن توقف دعمها للمغامرة السعودية في الشرق الأوسط ، وأن تسمح للاجئين ببعض الملاذ ، التي تعتمد عليها آمال العديد من عائلات الفريسنان اليمنية.

*نشرت المادة في موقع (fresnobee) ويمكن الرجوع لها على الرابط هنا

*ترجمة خاصة بالموقع بوست.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost