الموقع بوست

وزير في حكومة بن دغر: سنواجه اللوبي الإيراني في أوروبا والأمم المتحدة

[ وزير حقوق الإنسان محمد عسكر ]

الموقع بوست - صُحف
الثلاثاء, 13 فبراير, 2018 11:32 صباحاً

تعتزم الحكومة الشرعية مواجهة دور جماعة الحوثيين في مراكز القرار في الخارج، وخصوصاً التصدي للتقارير المغلوطة التي تسوقها الجماعة الحوثية عن أوضاع حقوق الإنسان في اليمن، في عدد من مراكز صناعة القرار بدول الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية.
 
وقال محمد عسكر، وزير حقوق الإنسان، إن بلاده تعمل بخطى متسارعة لمواجهة ما سماه اللوبي الإيراني ولوبي ما يعرف بـ"أنصار الله" في عدد من مراكز القرار داخل دول الاتحاد الأوروبي، ودول أميركا اللاتينية، إضافة إلى مواجهة وجودهم في مراكز الدراسات التي تقوم بنشر المعلومات المغلوطة حول الملف اليمني.
 
وأضاف عسكر في حديث مع "الشرق الأوسط" أن الغياب الكبير خلال السنوات الثلاث الماضية للجهات الحكومية اليمنية القادرة على مواجهة الأكاذيب وتزييف الحقائق التي تسوقها الجماعات الموالية لإيران، أسهم في استفادة الانقلابيين بشكل كبير، نظراً لسيطرتهم على مؤسسات الدولة في صنعاء.
 
وقال عسكر إن مواجهة دور الحوثيين ستعتمد في المقام الأول على طرح الحقائق والمعلومات الموثقة التي يتلاعب في طرحها هذا اللوبي، مضيفاً أن هذه الحقائق يجب أن تسوق بشكل كبير وملائم، وتحديداً في الدول التي بها نفوذ إيراني، خصوصاً وسط منظمات المجتمع المدني.
 
وشدد الوزير عسكر على ضرورة أن يتوافق هذا العمل مع تحرك حقوقي فاعل يمثل وجهة النظر اليمنية في مراكز صنع القرار، والذي لا يقتصر على الجانب الحكومي، وإنما من خلال البرلمانات الأوروبية ومراكز الدراسات.
 
 ولفت أن اللوبي الإيراني تمكن من اختراق كثير من المنظمات الحقوقية واستطاع من خلالها أن يصور الوضع في اليمن بشكل سلبي. وأوضح الوزير أن العمل الحقوقي يقوم على الرصد وتراكم التقارير، إضافة إلى الحملات الدعائية والإعلانية التي تصور وجهة نظر الحكومة في مجال حقوق الإنسان.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost