الموقع بوست

عائلة في مأرب تكشف تفاصيل اقتحام قوات أمريكية لمنزلها وخذلان الحكومة اليمنية لها

[ منزل مدمر جراء غارة لطيران التحالف في مأرب ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الجمعة, 17 نوفمبر, 2017 11:15 مساءً

في تقرير لها نشرت صحيفة الانبدبندنت البريطانية تقريرا عن تفاصيل غارة برية نفذتها القوات الامريكية في محافظة مأرب، في الـ23 من مايو/أيار الماضي.
آ 
تكشف الصحيفة التي جاء تقريرها بعنوان " في وسط المذبحة...يمنيون يعانون من طريقة محاربة الولايات المتحدة الأمريكية للإرهاب" عن مأساة عاشتها اسرة كاملة هناك، وعن مأساة أخرى بعد الكارثة، تتعلق بعدم تفاعل الحكومة اليمنية لما تعرضوا له.
آ 
التقرير نشره الصحفي البريطاني (بيثان مكرنان) الذي قابل أسرة الأدهل في محافظة مأرب (شرق اليمن)، وهي الاسرة التي قتل منها أشخاصا بحجة الانتماء لتنظيم القاعدة.

آ 
تفاصيل التقرير ننشرها هنا في "الموقع بوست" بعد ترجمتها الى العربية:
آ 
بعد ستة أشهر من مداهمة البحرية الأمريكية لقريتهم بحثاً عن أفراد من تنظيم القاعدة، تحملت عائلة الأعذل الجروح الجسدية والنفسية التي اصيبوا بها.
آ 
تحدث عثمان محمد صالح الأعذل البالغ من العمر اثنا عشر عاما بهدوء و سرد ما حدث في أدهلان الصغيرة في محافظة مأرب اليمنية في 23 مايو.
آ 
وقال "كنت نائما في الخارج لانها كانت ليلة حارة"، و " تمكنت من أصوات سماع الطائرات والمروحيات وهي تحلق، كنت خائفا حتى ركضت إلى المنزل للعثور على أمي، في تلك اللحظة ظهر أمريكي أمامي، صرخت ... فأطلق النار عليا مرتين ".
آ 
ورفع عثمان قميصه إلى الساعدين، وكلاهما يحمل أثر جروح إطلاق رصاصة، وفي الوقت الذي توقفت فيه الاشتباكات بعد ساعة، عثر عثمان على والدته، كانت تبكي على جثتي أخويه الأكبر سناً.
آ 
وقال شهود عيان أن شابين آخرين وشخصاً آخر يبلغ من العمر 70 عاما، ناصر علي مهدي، قتلوا في هذه المداهمة.
آ 
وتزعم جماعة حقوق الانسان ريبريف، التى أجرت التحقيق الاول، أن الرجل المسن قتل بعد أن غادر منزله ملوحاً بيده للقوات الخاصة الأمريكية ظناً منه أنهم زوار ، مما أدى إلى إصابته.
آ 


وتفيد منظمة "ريبريف" وغيرها من المنظمات، التي تستخدم حسابات شهود عيان، بأن ما بين 10 إلى 15 طائرة وطائرات هليكوبتر من طراز أباتشي كانوا ينحدرون على أدهلان في حوالي الساعة الواحدة صباحا.
آ 
وأوضح بيان صادر عن القيادة المركزية الأميركية في ذلك الوقت، أن "الهدف هو منزل فيه سبعة رجال يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة"، كما جمعوا أجهزة مثل الهواتف والحواسيب المحمولة من اجل الحصول على "معلومات عن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية سواءً في التصرف والقدرات والنوايا ".
آ 
في الصباح الباكر بعد الغارة، كانت أغلفة الرصاص المصنوعة في الولايات المتحدة وزجاجات المياه المهملة مع النص الإنكليزي عليها هي البصيرة الوحيدة التي كان يراها القرويون.
آ 
لم يتحدث أي من الناجين إنهم كانوا على علم بأي مسلحين في القرية في ذلك الوقت، وقالوا إن الرجال السبعة غير المعروفين الذين لقوا مصرعهم في الغارة، في احتمال ان يصلوا خلال الليل.
آ 
تحقيق ضعيف
آ 
بدأت القيادة المركزية (سينتكوم) التي تنسق العمليات العسكرية الأمريكية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ووزارة الدفاع الأمريكية، تحقيقاً في أحداث 23 مايو في أدهلان بعد التماسات من نشطاء.
آ 
وتؤكد الولايات المتحدة أنه على حد علمها لم يتعرض المدنيون للأذى أو القتل أثناء العملية، لم تستجب (سينتكوم) لطلب إنديبندنت للحصول على آخر المعلومات عن القضية.
آ 
وفي بيان سابق عن الغارة، قال متحدث باسم (سينتكوم): " تتخذ جميع الادعاءات المتعلقة بجرحى في صفوف المدنيين على محمل الجد، ونحن نعمل بجد وبشكل متعمد لكي نكون دقيقين في ضرباتنا الجوية، ونحن نلتزم بقانون النزاعات المسلحة، ونأخذ جميع الاحتياطات المعقولة أثناء تخطيط وتنفيذ الغارات الجوية للحد من خطر إيذاء المدنيين ".
آ 
قبل الهجوم كانت الولايات المتحدة لها الاحترام في القرية - حيث ذهب تمويل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى العديد من البرامج المدرسية في المنطقة - ولكن الآن بالنسبة لكثير من السكان، اسم الولايات المتحدة الأمريكية أصبح مصدر يمثل الخوف والألم، العديد من الناس لديهم صعوبة في النوم ليلاً، ويؤدي الضجيج الصاخب إلى إجهاد ما بعد الصدمة وهجمات القلق، وتغيرت حياة المصابين إلى الأبد.
آ 
ولم يتمكن شقيق عثمان الاكبر مراد (22 عاما) من العودة إلى الجامعة منذ الغارة، ساقه في وضع سيئ بعد الإصابة الأولية، وعدم وجود أطباء الرعاية للمتابعة المناسبة، ويقول أنه يحتاج إلى بتر - وهو شيء يرفضه على أساس أن العلاج الأفضل يجب أن تكون متاحة في مكان ما.
آ 
نتائج نفسية
آ 
أخبرتنا هذه العائلات أنها فقدت أحبائها، فقدوا ممتلكاتهم القيمة، وشاهدوا الناس ينزفون حتى الموت بأم أعينهم، إنهم ليس لديهم الأموال أو القدرة على الحصول على الرعاية الطبية اللازمة، وقالت سارة نوكي، أستاذة القانون الدولي بجامعة كولومبيا، التي بحثت بشكل مكثف في هجمات الطائرات بدون طيار ومكافحة الإرهاب الأمريكية: "حتى الآن الشباب والشابات يخشون الولايات المتحدة، والطلاب الذين ينبغي أن يدرسوا عالقون في المنزل، يتعاملون مع الألم الجسدي اليومي، كيف يساعد هذا على هزيمة القاعدة؟ "
آ 


وتعتمد واشنطن بشكل متزايد على ضربات الطائرات بدون طيار، وكذلك المداهمات البرية في الحرب على الإرهاب منذ دخول باراك أوباما منصبه في عام 2009.
آ 
ومن بين القادة العسكريين والزعماء القبليين في مأرب، فإن محافظة عائلة الأعذل تنقسم، وتقسم الآراء حول أفضل الطرق للتعامل مع الإرهابيين، ومدى الإعتماد على مساعدة التحالف الأميركي والعرب في مكافحة التطرف الذي ازدهر في اليمن بعد الحرب الاهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات.
آ 
وقال مصدر مستقل في اليمن - سياسي وعسكري ومدني - إن تحسين فرص الحصول على التعليم والفرص الإقتصادية في المجتمعات الفقيرة هو طريق أفضل لتنفيذ تغيير حقيقي ودائم.
آ 
وبينما كان يتفهم حاجة الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم القاعدة، يمكن تحسين التنسيق مع القوات المحلية، وفقاً لما قاله الشيخ علي عبدربه القاضي، وقال "يمكن أن نتكفل بمعالجتها اكثر من ذلك".
آ 
حرب متداخلة
آ 
حرب اليمن تشمل العديد من القضايا المتداخلة والمصالح المتنافسة، وأتهم التحالف العربي الذي تقوده السعودية والذي يدعم الحكومة اليمنية ويقصف المتمردين الحوثيين بالتسبب في الآلاف من القتلى، ناهيك عن الحصار على نطاق البلاد ضد الحوثيين مما ساهم في المجاعة التي تؤثر على 7.3 مليون شخص وأسوأ تفشي الكوليرا في التاريخ، وتؤكد الرياض أنها تلتزم بالقانون الدولي والمعايير الإنسانية في دورها في الصراع.
آ 
وقالت ناشطة في مأرب (أمة الله الحمادي) إنه من الصعب انتقاد التحالف أو أساليب الولايات المتحدة.
آ 
وأضافت "من الصعب أن تحصل السلطات المحلية هنا للتحقيق في غارات الطائرات بدون طيار أو مداهمات أو تصعيد هذه المظالم إلى الرياض أو واشنطن، إنهم لا يريدون التحدث بشكل سيء مع الناس الذين يقدمون التمويل والطائرات ".
آ 
وقال الناجون من غارة الأعذل أنه لا أحد من الولايات المتحدة اتصلوا بهم او ارسلوا ممثلين إلى القرية خلال الأشهر الستة منذ الغارة بالرغم من التحقيقات الرسمية للقيادة المركزية.
آ 
وقالت السيدة نوكي: "إن الافتقار الملحوظ للرعاية أو العدالة لأولئك المحاصرين في نيران صديقة يثير المظالم ويترتب عليها آثار طويلة الأجل على المتضررين.
آ 
وقالت "إن معاناة الأسر التي فقدت شخص محبوب في هجوم مفاجئ تزداد سوءاً لأن الولايات المتحدة نادراً ما تعترف بالضرر وأن هناك احتمالات قليلة للعدالة"، وتضيف: "أين وكيف ينبغي للأسر اليمنية تقديم شكوى حول الأضرار التي لحقت بهم؟ ليس هناك نظام واضح في المكان".
آ 


الرسالة التي ترسلها الولايات المتحدة عندما لا تعترف أو تسعى إلى معالجة الأضرار هي أن الإفلات من العقاب يسود وهذه الأسر ليست جديرة بالاعتراف، ادعاءاتهم تحتاج إلى أن تحقيق جاد من قبل الولايات المتحدة، والأسر على استعداد ورغبة للاجتماع مع المسؤولين الأمريكيين" تقول الحمادي.
آ 
وقال عبد الرحمن سعيد الأعذل، أحد أفراد الأسرة الأكبر سناً، وهو يعمل مناصرا لأقاربه الصغار: "نريد فقط أن يسمع الناس قصتنا، وأن يسمعوا الحقيقة".
آ 
وأضاف قائلاً "إذا كان يمكن محاسبة الولايات المتحدة، فان ذلك لن يحدث لعائلات أخرى في المستقبل".
آ 
آ 
*نشرت المادة في موقع صحيفة الاندبندنت البريطانية، ويمكن قراءتها على الرابط هنا
آ 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost