الموقع بوست

إحذر محادثاتك على «واتس آب» معرضة للسرقة

الموقع بوست - وكالات
الأحد, 21 يناير, 2018 10:35 صباحاً

يتواصل اكتشاف الثغرات الأمنية التي يعاني منها تطبيق التراسل الفوري الأوسع انتشاراً في العالم «واتس آب» حيث اكتشف خبراء أمنيون برمجيات خبيثة جديدة وصفوها أنها «قوية» يمكن أن تؤدي إلى سرقة الرسائل والمحادثات والصور الموجودة على هواتف المستخدمين، وبالتالي التجسس بشكل كامل عليهم.
 
وحسب تقارير غربية فإن باحثين ومبرمجين تمكنوا من اكتشاف تطبيقات وبرمجيات خبيثة قادرة على التجسس على الهواتف العاملة بنظام «آندرويد» وقادرة على سرقة محتويات المحادثات التي يجريها المستخدم على «واتس آب».
 
وتورد التقارير إن هذه البرمجيات قادرة على الاستيلاء على الرسائل الموجودة في الهواتف الذكية المصابة بالفيروسات في تطبيق التراسل الفوري «واتس آب».
 
واكتشف باحثون من شركة «كاسبارسكي لاب» المتخصصة في مجال الأمن المعلوماتي الفيروس «سكيغوفري» مشيرين إلى أنه لا تربطه أي علاقة مع تطبيق «سكاي سكاي».
 
وبعد إصابة جهاز الضحية بهذا الفيروس يصبح «الهاكر» قادراً على حفظ صورك وفيديوهاتك وسجل مكالماتك ومعرفة موقعك الجغرافي.
 
وأوضح الباحث في مجال الأمن المعلوماتي، فنسنت دياز، أن البرمجيات الخبيثة التي تستهدف الهواتف الذكية آخذة في الارتفاع، مضيفا «القراصنة باتوا يعرفون أن هواتفنا تحتوي على أكبر قدر من المعلومات المهمة والسرية مقارنة مع الكمبيوترات».
 
وهذه ليست المرة الأولى التي يجري الحديث فيها عن إمكانية التجسس على محادثات الـ»واتس آب» حيث سبق أن اكتشف مهندس برمجيات يدعى روبرت هيتون، ثغرة خطيرة تسمح للغرباء بمعرفة مواعيد إرسال اثنين من مستخدمي «واتس آب» الرسائل لبعضهما، بالإضافة إلى إمكانية استغلالها لمعرفة مواعيد نوم هؤلاء المستخدمين دون اكتشافهما الأمر.
 
ووفقًا لموقع «فونيرينا» الهندي فإنه باستخدام ميزتي الحالة «status» و»last seen» يمكن لأي شخص تحليل الأرقام والحصول على فكرة جيدة عن أنماط النوم الخاصة بالمستخدم، فإعدادات «last seen» تسمح للجميع بالوصول إلى هذه البيانات، لذا عليك تقييدها لتصبح متاحة لجهات الاتصال فقط، أو السماح أن تكون مخفية للجميع، إذ تتيح لأي شخص تعقبك بشكل افتراضى، بينما لا يمكن إخفاء معلومات الحالة أو تقييدها بأي شكل من الأشكال.
 
وكشف هيتون كيف يمكن استغلال هذه المعلومات، ففي البداية قام بتطوير إضافة على متصفح «غوغل كروم» تسمح له بمراقبة أصدقائه، ومعرفة مواعيد ظهورهم «أونلاين» على تطبيق واتس آب، باستخدام تطبيق واتس آب ويب.
 
ومن خلال الاستعانة بهذه المعلومات ومقارنتها بنشاط مستخدم آخر استطاع معرفة ما إذا كانت هناك دردشة بينهما مع استغلال الثغرة نفسها في موقع «فيسبوك».
 
يشار إلى أن معرفة أنماط النوم الخاصة بمستخدمي تطبيق الرسائل تعد نوعا من المعلومات التي تثير اهتمام المعلنين على الإنترنت، لذلك فهذه الثغرة تساعد على تحقيق الأرباح بشكل كبير.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost