الموقع بوست

مؤرخ أمريكي يستعرض تفاصيل المشاركة العسكرية للسوفييت في اليمن أثناء ثورة سبتمبر (ترجمة خاصة)

[ إحدى طائرات السوفييت التي قاتلت في اليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الاربعاء, 20 سبتمبر, 2017 05:53 مساءً

يصادف شهر سبتمبر/أيلول من العام 2017 الذكرى الثانية للتدخل العسكري الروسي في سوريا، وكثيرا ما يلجأ المراقبون العسكريون الأجانب إلى التشبيه بين هذه العملية ووعملية نشر قوات الدفاع الجوي السوفيتية إلى مصر في أوائل عام 1970، مما يشير إلى أنها أول تجربة سوفيتية، وبالتالي روسية، في الحرب الاستطلاعية في الشرق الأوسط.
 
في الواقع، إن أول تدخل عسكري روسي في الشرق الأوسط كان عملية معروفة جدا بدأت في عام 1967 في ما كان آنذاك يعرف بالجمهورية العربية اليمنية، أو شمال اليمن.

وظهرت الجمهورية العربية اليمنية في سبتمبر/أيلول 1962، عندما قام مجموعة من الضباط العسكريين بدعم من مصر بإطاحة الإمام الأخير لحكم الإمامة المتخلفة آنذاك في اليمن، وبسبب قلقها من انتشار النفوذ المصري، وحرصاً على إبقاء الحكومة الجديدة في العاصمة اليمنية صنعاء مشغولة لفترة من الوقت، أقنعت بريطانيا الحكام السعوديين لبدء دعم أتباع الإمام الأخير.

وهكذا، بدأ تمرد من الملكيين في شمال اليمن ضد النظام الجمهوري في صنعاء. وقد دارت خلال السنوات الخمس التالية في تلك الفترة وذلك بمساعدة مجموعة من المرتزقة البريطانيين والفرنسيين برعاية من السعودية، والحصول على الأسلحة من الخارج، بما في ذلك من إسرائيل.

وبعد الهزيمة الكارثية في حرب يونيو/حزيران 1967 مع إسرائيل، لم يكن هناك أي خيار أمام مصر سوى سحب قواتها من اليمن. وفي سياق المفاوضات مع السعودية، تم التوصل إلى إتفاق على هذا الانسحاب مقابل وعد سعودي بوقف دعم الملكيين اليمنيين.

وقد انسحبت القوات المصرية الأخيرة من اليمن في أكتوبر/تشرين الأول 1967، لكن زعيم الجمهوريين اليمنيين ورئيس الجمهورية العربية اليمنية اللواء عبدالله السلال، عارض الانسحاب المصري. وقد تمت الإطاحة به في انقلاب دموي بموافقة من القاهرة أثناء زيارته للعاصمة العراقية بغداد.

وباستغلال الفوضى التي تلت ذلك، أمر القائد العسكري للملكيين بشن هجوم شامل على صنعاء، وبحلول 1 ديسمبر/كانون الأول 1967، كانت عاصمة الجمهورية العربية اليمنية تحت الحصار.

في ظل هذه الظروف طلبت الحكومة الجديدة للجمهورية العربية اليمنية المساعدة من الاتحاد السوفييتي، وبدأت موسكو تدخلها العسكري. في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1967، هبطت أول 18 طائرة من طراز أنتونوف أن-12 في قاعدة الحديدة الجوية التي شيدت على ساحل البحر الأحمر.

وقاموا بتفريغ تسعة طائرات طراز ميج 17S وقطع الغيار والأسلحة. ووصلت 18 طائرة أخرى من طراز أن-12 بعد ذلك بيوم، طائرة ميج-15UTI إضافية. وبحلول نهاية الشهر، كان السوفييت قد سلموا اثنين من أيل -28 وثلاثة من وسائل النقل أنطونوف أن-2 المرافق. وبمساعدة هذه الطائرات وعدد قليل من المدربين ياكوفليف ياك 11، المدربين بالسلاح الرشاش وقاذفات الصواريخ التي تركها المصريون ورائهم، أُنشئت القوات الجوية للجمهورية العربية اليمنية رسمياً كفرع مستقل للقوات المسلحة في البلاد، في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 1967.

في وقت مبكر، كانت القوات الجوية اليمنية يمنية في التسمية فقط. واعتباراً من 20 نوفمبر/تشرين الثاني 1967، كان لديها طاقمان فقط مؤهلان لتشغيل وسائل النقل اليوشن إيل-14 المتبرع بها من مصر، في حين أن حوالي 50 آخرين كانوا يخضعون للتدريب في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، وفي المقابل، كان جميع موظفيها العاملين تقريبا حوالي 40 مستشارا سوفياتيا، ومجموعة من ثمانية طيارين من سوريا.

وفي الوقت نفسه، أصبح الوضع في صنعاء حرجا. المدينة بأكملها -بما في ذلك كل من المطارات المحلية- كان قد تم قصفها والسيطرة عليها من قبل الملكيين. وكان الاتصال الوحيد بين العاصمة والعالم الخارجي طائرات النقل التابعة للقوات الجوية اليمنية. وكانت تنقل وسائل النقل ما بين خمس وسبع رحلات جوية إلى صنعاء يومياً، وذلك من خلال مزيج من الطواقم اليمنية والسوفياتية.

وقد قام الطيارون السوفياتيون في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 1967 بإطلاق أول طلعات قتالية من طراز ميج التابعة للقوات الجوية اليمنية، واستهدفت فرق الهاون الملكية التي يدعمها فريق من المرتزقة البريطانيين والفرنسيين في الطريق الذي يربط بين العاصمة اليمنية وبين ما كان يسمى آنذاك "قاعدة الروضة الجوية".

ومما أثار فزع موسكو الشديد، أن المشاركة المباشرة لطياريها في هذا الصراع، وانتهى ذلك بمجرد أن بدأت العملية، ففي فترة ما بعد ظهر يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1967، أسقطت الطائرة ياك 11 التى كان يركبها الطيار السوفياتي الكابتن زارينوف أثناء مهاجمتها قافلة ملكية كبيرة فى منطقة "هافلان"، تحطمت الطائرة في عمق الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون، مما أسفر عن مقتل الطيار على الفور.

وقد أتاح ذلك فرصة للملكيين اليمنيين، الذين لم يتمتعوا بتأييد واسع النطاق كما ادعي في كثير من الأحيان ولم يكن لديهم فرصة جادة للفوز بحربهم ضد الجمهوريين في صنعاء، لجلب العديد من الصحفيين الغربيين وإظهار حطام الطائرة التي كان يقودها الطيار السوفييتي.

وتسببت تقاريرهم في فضيحة دولية، لم تؤدّ فقط إلى وجود جمهوريين يمنيين يطالبون بالانسحاب السوفييتي، بل دفعت موسكو إلى تقليص مشاركة مدربيها في العمليات القتالية التي تقوم بها القوات المسلحة اليمنية.

ومع خروج السوفييت من العمل، سقط كل عبء الطيران والقتال من أجل الجمهورية العربية اليمنية على السوريين، على الرغم من أنها كانت لا تزال مدعومة من قبل المدربين السوفييت، كانوا عددا قليلا جداً في الأرقام للحفاظ على نفس وتيرة العمليات التي كانت تعمل في الأيام السابقة.

ومن غير المفاجئ أن المتمردين الملكيين خرقوا الخط الأول من الدفاعات حول صنعاء، في 4 ديسمبر/كانون الأول 1967، واستولوا على قممين مهيمنين على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من وسط المدينة.

وفي رد فعل على هذا التطور المأساوي، عادت مجموعة كبيرة من الموظفين اليمنيين على عجل من تدريبهم في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية صباح يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 1967، وهرعوا إلى العمل بعد ظهر اليوم نفسه.

وفي 12 ديمبر/كانون الأول، حققت ايل - 28 التابعة للقوات الجمهورية اليمنية إنجازاً كبيراً عندما دمرت جزءاً كبيراً من قذائف الهاون الملكية. وبالاقتران مع الهجمات المضادة من قبل القوات البرية، فإن هذا العمل لم يوقف تقدم المتمردين فحسب، بل قلل إلى حد كبير من الضغط على المدينة.

وصلت العمليات القتالية اللاحقة للقوات الجوية اليمنية إلى النسب التي جعلت من الطيارين اليمنيين المبتدئين محاربين مخضرمين في غضون أسابيع.

وبحلول أوائل يناير/كانون الثاني 1968، أسقطت غاراتها الجوية جميع قذائف الهاون الملكية المتبقية وأجبر المتمردون على التحرك ليلاً فقط. ثم ذهب الطيارون اليمنيون خطوة أبعد، تحت إشراف السوفييت، بدأت تحلق هجمات ليلية، مع مساعدة من القنابل التي أطلقتها ايل 28 قاذفات القنابل.

بعد ما يقرب من ألف طلعة قتالية، رفع الحصار عن صنعاء في 8 فبراير/شباط 1968ً وتعرضت القوات الجوية اليمنية فقط لخسارتين. الثانية من هذه الطائرات شوهدت طائرة من طراز ميج -17 كان يقودها محمد الديلمي الذي تعرض للضرب أثناء مهاجمة المواقع الملكية غرب العاصمة. وهبط الديلمي بأمان لكنه قُتل على الأرض بينما كان يحاول التهرب من العدو. وفي ذكرى هذا الطيار، أعيدت تسمية قاعدة الروضة في صنعاء التي بنيت من قبل مصر باسم قاعدة الديلمي الجوية.

لقد أصبحت تضحية زارينوف في الدفاع عن صنعاء بلا جدوى بعد شهور فقط، عندما قرر كبار القادة السياسيين في موسكو التوقف عن دعم الجمهورية العربية اليمنية، وبدلا من ذلك، انسحبوا تقريباً مع جميع مستشاريهم من صنعاء وركزوا جهودهم على دعم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي يسيطر عليها الماركسيون.

المعروف أيضا باسم جنوب اليمن، جاء البلد الجديد حيز الوجود في أواخر عام 1967 بعد انسحاب البريطانيين من محمية عدن السابقة. في المقابل، لم يبدأ السوفييت فقط تسليم ميج إلى عدن، ولكن أيضا نشر فريق استشاري كبير والذي ساعد في إنشاء ما أصبح القوات الجوية للجمهورية الديمقراطية الشعبية.

نشرت المادة في موقع الحرب مملة (warisboring) للكاتب والمؤرخ توم كوبر.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost