الموقع بوست

كيف أصبح اليمن المكان الأكثر بؤسا على وجه الأرض؟ (ترجمة خاصة)

[ ارتفعت معاناة السكان في اليمن منذ ثلاث سنوات ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 03 ديسمبر, 2017 09:04 صباحاً

على طول الطريق من مدينة الحديدة الساحلية إلى صنعاء، عاصمة اليمن، ترتفع الجبال الوعرة بشكل حاد من سهل ساحلي ثم تسير، مما يفسح المجال لهضبة مرتفعة مليئة ببيوت المزارعين المصنوعة من الأحجار القديمة، وإلى الجنوب توجد الغابات الخصبة، حيث يعيش البابون والطيور البرية، وانتشرت صحراء اليمن الواسعة إلى الشرق، وتنوع المناظر الطبيعية لالتقاط الأنفاس، ولكن وسط كل هذا الجمال الطبيعي، هناك بؤس.
 
وكانت اليمن أفقر بلد في الشرق الأوسط حتى قبل اندلاع الحرب في عام 2014 بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، ومنذ بدء القتال، عانت اليمن من أكبر تفشي للكوليرا في التاريخ الحديث، وهي على شفا أشد المجاعات التي شهدها العالم منذ عقود، وقد دمر الصراع نظم المياه والتعليم والصحة، وتقول الأمم المتحدة إنها أسوأ أزمة إنسانية فى العالم حالياً، حيث يحتاج ثلاثة أرباع السكان الذين يبلغ عددهم 28 مليون إلى المساعدة.
 
الحرب في اليمن، والكوارث الإنسانية التي تلوح في الأفق، قد ذهبت إلى حد كبير دون أن يلاحظها أحد خارج حدودها. والقتال متأصل في الصراعات القديمة، ويشمل الآن العديد من الجماعات التي تمتص في جيران اليمن، ولكن لم تظهر قوة واحدة قوية بما فيه الكفاية لضبط البلاد كلها، مما يجعل آفاق السلام قاتمة.
                               
البنية التحتية في اليمن قد تفتت لسنوات، لذلك من الصعب على الزائر أن يتجول بين المباني التي تسقط من خلال الإهمال وتلك الأخرى تسقط بسبب القصف والانفجارات، لكن السكان المحليين يشيرون إلى الأضرار الناجمة عن حملة تفجير بقيادة السعودية، وهي جزء من تحالف عربي يدعم الحكومة، وعلى الرغم من أن المستشارين العسكريين الأميركيين والبريطانيين قد ساعدوا السعوديين على اختيار الأهداف، وحكوماتهم قدمت لهم ذخائر دقيقة التوجيه، أو "قنابل ذكية"، غالبا ما يبدو أن الضربات الجوية تفوت علامتها.
 
والحوثيون، وهم مجموعة من المتمردين الشيعة، هم الهدف الرئيسي، وبسبب عدم مشاركتهم بإصلاحات الدولة وحصتها من السلطة، فقد اجتاحوا معقلهم الشمالي في عام 2014، ثم اجتاحوا صنعاء، وبدعم من إيران وقوات دكتاتور سابق، علي عبد الله صالح، انتقل الحوثيون جنوباً، وسيطروا على معظم باقي اليمن، فر الرئيس عبد ربه منصور هادي، أولا إلى عدن، ثم إلى المملكة العربية السعودية، حيث لا يزال، وبناء على طلبه، سارع السعوديون، ومعهم القوات المحلية، إلى محاولة دفع الحوثيين إلى شمال البلاد.
 
واستهدفت الغارات الجوية للتحالف المصانع ومستودعات تخزين المواد الغذائية، فضلا عن مطار صنعاء.
 
الطريق من العاصمة إلى الحديدة أصبح مليئاً بالحفر، وفي الميناء، تم التخلص من الرافعات المستخدمة لتفريغ السفن، ولأن شريان الحياة في الشمال، فإنه يعمل الآن بشكل جيد تحت طاقته السابقة، ولأشهر حاولت أميركا توريد رافعات جديدة، ولكن أعادها أعضاء التحالف في الخليج.
 
وتراقب الأمم المتحدة السفن والطائرات التي تحمل الغذاء والوقود والأدوية لضمان عدم دخول الأسلحة إلى الشمال، لكن التحالف لا يزال يضبط شحنات، وفي تشرين الثاني / نوفمبر، قطعت الموانئ الشمالية تماماً لمدة تزيد عن أسبوعين، و أدى الحصار إلى خلق معاناة ضخمة في أوساط المدنيين، وقد أدى نقص الوقود إلى شل محطات ضخ المياه، ولذلك لجأ السكان المحليون إلى الشرب من مصادر قذرة، والكوليرا غالباً ما تكون النتيجة، كما أن التحالف يملك الدواء لعلاجه.
 
لا مكان آمن
 
لا يبدو أن هناك ما يحد من القذائف، فقد ضرب التحالف حوالي 40 مركزاً صحياً خلال الأشهر الستة الأولى من الحرب،  واتهمت منظمة العفو الدولية، وهي جماعة ضغط، بأن التحالف يستهدف عمداً المدنيين والمستشفيات والمدارس والأسواق والمساجد؛ وذلك باستخدام أسلحة غير دقيقة، مثل القنابل العنقودية، التي حظرتها معظم البلدان، وكان المتحدث باسم التحالف قد أعلن في وقت سابق مدينة صعدة بأكملها ،التي تعتبر مسكن حوالي 50 ألف شخص، هدفاً عسكرياً.
 
وقد عاش علي مرهد قبل القتال في صعدة لعقد من الزمان ولكن ما حدث اضطره إلى الفرار، انتقل إلى مخيم للنازحين في المزرق، لكن تم قصفه من قبل التحالف في عام 2015، مما أسفر عن مقتل 40 شخصا، من بينهم ابناه، كما يقول. ثم انتقل إلى مخيم في حجة، وفي وقت سابق من هذا العام سقطت قنبلة قرب منزله، وأصبح من الصعب جداً على اليمنيين العاديين الهروب من القتال.
 
وقد لقى ما لا يقل عن 10 آلاف شخص، معظمهم من المدنيين، مصرعهم بالرصاص والقنابل، أكثر 40 مرة من ضحايا الحرب في سوريا التي أرسلت موجة من اللاجئين إلى أوروبا، ولعل هذا هو السبب الذي جعلها تكتسب اهتماما دولياً، في حين يتم التغاضي عن الصراع في اليمن، أقل من نصف الجمهور البريطاني يدرك ذلك.
 
إن عدد القتلى هو مضلل على أي حال، وقد توفي عدد أكبر من اليمنيين من نقص الغذاء والدواء أكثر من القتال، وتستمر الحرب، على الرغم من أن خط الجبهة لم يكاد يتطور في العام الماضي.
 
القتال ليس أمرا غير عادي في اليمن، وفي هذه المنطقة الجنوبية الغربية من شبه الجزيرة العربية، المطلة على الطرق التجارية الهامة، كانت البلاد مطمعاً للقوى الأجنبية منذ زمن طويل، وشهد القرن الماضي نحو 12 نزاعا، شملت أكثر من نصف البلدان.
 
بعض بذور القتال اليوم زرع في معارك الستينات من القرن الماضي، حرب أهلية في الشمال وتمرد ضد القوات الاستعمارية البريطانية في الجنوب، حيث نشأت دولتان يمنيتان مختلفتان.
 
استعان القادة في الشمال بالسلطة الدينية لإثبات شرعيتهم، وحشد بدعم رجال الدين الإسلامي، واعتماد الجنوب علماني ماركسي ينحاز إلى الاتحاد السوفياتي، وأدى الخلاف السياسي إلى مزيد من الحروب في عامي 1972 و 1979، ولكن الصعوبات الاقتصادية ونهاية الحرب الباردة جعلت الجانبين معا، وبعد سلسلة من الاتفاقات الفاشلة في السبعينات والثمانينيات، اتفق الشمال والجنوب أخيراً على دستور جديد في عام 1990، على أمل أن يجسد عرض الوحدة الاستثمار الأجنبي وزيادة استخراج النفط اليمني، وتدفق المال لفترة وجيزة.
 
ولكن اندلع شعور سيء في الحرب الأهلية في عام 1994 التي كانت فيها القوات الشمالية بقيادة صالح هي المنتصرة، وفي أعقاب ذلك، سيطر حزب المؤتمر الشعبي العام على البرلمان، ثم قام بتدعيم السلطة، تم تأجيل الانتخابات البرلمانية في عام 2003 واحتجز النقاد، ويعتقد أن صالح وأتباعه سرقوا مليارات الدولارات من أموال الدولة، في حين أن معظم اليمنيين حصلوا على أقل من 3 دولارات في اليوم، مما أدى إلى استياء الناس من حكمه.
 
وقد شعر الزيديون، وهي طائفة شيعية، تشكل 40٪ من السكان، بالتهميش بشكل خاص من قبل صالح على الرغم أنه واحد منهم، وقد خرج الحوثيون من هذه المجموعة في التسعينيات من القرن الماضي، وكانوا يتأثرون بنمو النفوذ الديني السعودي، وتحالف اليمن مع أمريكا في حربها على الإرهاب. صالح، بدوره، اتهم الجماعة برغبتهم في الإطاحة بحكومته، وقد قتل مئات الأشخاص في القتال بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة بين عامي 2004 و 2010، بما في ذلك حسين بدر الدين الحوثي، زعيم الجماعة.
 
جاءت المعارضة لحكم صالح في ربيع عام 2011، عندما خرج عشرات الآلاف من اليمنيين إلى الشوارع، وبضغط من دول الخليج، تنحي صالح من منصبه في عام 2012، وخلفه عبد ربه منصور هادي، نائبه، وهكذا بدأت فترة قصيرة من الأمل، وأدت المحادثات التي أشرفت عليها الأمم المتحدة إلى وضع خطة في عام 2014 لوضع دستور جديد يكرس نظاماً فيدرالياً وتقسيم البرلمان بين الشماليين والجنوبيين.
 
غير أن الحوثيين ظلوا يعرقلون الحكومة، وقاطعوا الإنتخابات التي فاز بها السيد هادي في عام 2012، وعارضوا اتفاق عام 2014، على أساس أنهم عالقون في منطقة ذات موارد قليلة وعدم وجود وصول إلى البحر،  كما أنهم لم يتلقوا مناصب في الحكومة، وقد عبر صالح عن إحباطهم الذي سعى إلى تقويض عملية الانتقال على أمل استعادة الرئاسة أو على الأقل تسليمها إلى ابنه.
 
الاستياء تجاه هادي والقلق من القوة المتنامية للإصلاح، وهو حزب إسلامي تابع لجماعة الإخوان المسلمين، الجماعة الإسلامية الرئيسية في مصر، جلب الحوثيين وصالح إلى تحالف غير محتمل في عام 2014. وفي سبتمبر من ذلك العام دخلت قواتهم صنعاء، وقد رحب بها العديد من اليمنيين الذين أصبحوا غير راضين عن قيادة هادي غير الفعالة، وقد تم التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة بين الحوثيين والحكومة من قبل الأمم المتحدة، ثم تجاهلها، وفي مطلع عام 2015، استولى المتمردون بشكل كامل على العاصمة، وبحلول شهر آذار / مارس، وصلوا إلى عدن وسيطروا عليها.
 
محمد بن سلمان يخشى الحوثيين
 
ولكن كان من الواضح أيضا أن الحوثيين، بدافع من المظالم، لم يكن لديهم خطة لحكم اليمن، وفي المناطق الخاضعة لسيطرتهم، تتراكم القمامة، ويصعب الحصول على النقد، كما أن الكهرباء قد خرجت عن الخدمة، يقول أبريل لونغلي ألي من مجموعة الأزمات الدولية: "إن إحساسي يقول بأنهم لم يكن لديهم حقا أجندة سياسية واضحة، سواء أثناء الحروب مع صالح أو بعده".
 
وقد تفاقم عدم كفاءة الحوثيين بسبب مشاركة المملكة العربية السعودية، إن التدخل السعودي في اليمن ليس جديداً، وفي عام 1934 استعاد الجنود السعوديون المدن التي استولى عليها الزيديون، الأمير السعودي، زعيمهم، الذي سيصبح لاحقا ملكاً. محمد بن سلمان هو الأول في خطه للعرش، ولكن مغامرته في اليمن، التي بدا أنها مصممة لبناء سمعة له كقائد قوي، قد دفعت المملكة العربية السعودية إلى مستنقع.
 
واستجابة لدعوة عبدربه منصور هادي للمساعدة، نظم الأمير محمد تحالفاً يضم مصر والمغرب والأردن والسودان والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين، بدؤوا ضرب اليمن من الجو والبحر في مارس 2015. وبعد شهر أعلن السعوديون عن أهداف الحملة الجوية على اليمن، وقال المسؤولون أنها "حققت أهدافها العسكرية"، ومن المفترض أن تركز عملية جديدة على إيجاد حل سياسي في اليمن.
 
في الواقع، كانت الحرب مجرد بداية، وعلى مدى الأشهر القادمة، دفعت القوات المحلية المدعومة بقصف التحالف الحوثيين إلى الوراء. لكنهم لم يتمكنوا من إخراجهم من الأراضي التي تم الاستيلاء عليها في الشمال، بما في ذلك صنعاء. لذا يبدو التحالف عازماً على تجويع الشمال.
 
لقد خلق السعوديون الكثير من البؤس الذي يمزق اليمن، ولكن اللوم يقع على الآخرين أيضاً، كما نفذت قوات الحوثيين وقوات صالح هجمات عشوائية في مدن مثل تعز وعدن، وقد احتجزوا المساعدات وهم متهمون بارتكاب جرائم حرب، ويقول هادي إن الحوثيين نهبوا نحو 4 مليار دولار من البنك المركزي لدفع ثمن الحرب، ويقول الحوثيون إن المال كان يستخدم للأغذية والأدوية، لذلك انتقل البنك من صنعاء إلى عدن في عام 2016، وتوقف عن دفع رواتب الموظفين العموميين في الشمال، وقد أغلقت المدارس والمستشفيات ويواجه العديد من الشماليين التجويع.
 
وبالنسبة للمملكة العربية السعودية، مرجع السنة في المنطقة، فإن فشل حملتها في اليمن ذو شقين، لم يقتصر الأمر فيه على تصميمه لإعادة حكومة هادي، بل كان من المفترض أيضاً أن يرسل إشارة إلى النظام الشيعي الإيراني، ويخوض القوتين في كفاح من أجل الهيمنة الإقليمية التي امتدت إلى سوريا ولبنان والعراق، ويخشى السعوديون أن تقوم إيران، برعاية وكيل شيعي، على غرار حزب الله، وهي الميليشيات اللبنانية التي تدعمها، ومع ذلك، فإن اليمن هو ملعب القوى الكبرى.
 
وقد خلصت أمريكا إلى أن إيران لا تمارس "القيادة والسيطرة" على الحوثيين، ولكن ليس هناك شك في أنها تقوم بتسليح المجموعة، ويبدو أنها قدمت صواريخ أطلقها الحوثيون، وقال أكبر جينرال أميركي في المنطقة لصحيفة "نيويورك تايمز" في أيلول / سبتمبر إن إيران تقدم صواريخ مضادة للسفن والصواريخ الباليستية والألغام و قوارب متفجرة للمتمردون لمهاجمة سفن التحالف في البحر الأحمر، وعندما أسقط السعوديون صاروخاً أطلقته اليمن في طريقه إلى الرياض في 4 نوفمبر / تشرين الثاني، وصفوه بأنه "عمل من أعمال الحرب" من جانب إيران.
 
واحتمال انتهاء الحرب قريبا ضئيل، السعوديون لديهم دعم قوي لمواصلة نضالهم، الرئيس دونالد ترامب ليس لديه سوى الثناء عليها، وعندما زار الرياض في مايو / أيار، أثنى على "عملهم القوي" ضد الحوثيين، ووافق على بيعها بقيمة 110 مليار دولار من الأسلحة "الجميلة"، كما أن الحرب كانت نعمة لصناعة الدفاع البريطانية التي زادت بشكل كبير مبيعاتها للصواريخ والقنابل إلى السعودية منذ بدء الحرب،  كما وافق البرلمان الأوروبي على حظر غير ملزم للأسلحة ضد السعوديين في عام 2016، بدأ ديفيد كاميرون، ثم رئيس الوزراء، مشيداً بالأسلحة "الرائعة" التي كانت بريطانيا تبيعها للمملكة العربية السعودية، وأعربت خليفته، تيريزا ماي، عن قلقها إزاء الحرب.
 
ولا تدعم أمريكا وبريطانيا المملكة العربية السعودية فحسب، بل إنها منعت الدول الأخرى من ممارسة الضغط عليها، وبالاضافة إلى فرنسا التي تبيع أيضاً الأسلحة للسعوديين، فإنها تقوض قراراً للأمم المتحدة في عام 2015 كان من شأنه تشكيل لجنة لدراسة الانتهاكات في الحرب،  ولدى حثه على تشكيل لجنة جديدة في وقت سابق من هذا العام أدان زيد رعد الحسين المفوض الأعلى لحقوق الانسان في الأمم المتحدة وقال: "يحتفظ المجتمع الدولي في مطالبه بالعدالة لضحايا الصراع"، وتمت الموافقة على هذه اللجنة، ولكن فقط بعد أن سقطت أمريكا وبريطانيا وفرنسا.
 
وقد نظمت الأمم المتحدة ثلاث جولات من محادثات السلام، لكن حكومة هادي تصر على إلقاء الحوثيين أسلحتهم وأن ينسحبوا من المناطق التي استولوا عليها، وفي مايو / أيار، هاجم متظاهرون في صنعاء موكب إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، وقال صالح الصماد، أحد قادة الحوثيين، بعد شهر، "لن يكون هناك أي اتصال معه، ولا نرحب به هنا".
 
ومع استمرار الحرب، يبدو كلا الجانبين غير مستقرين، في الجنوب، قام السعوديون جنبا إلى جنب مع المواطنين الإماراتيين، وهم أكبر قوة أجنبية على الأرض، ببناء تحالف غير عملي من السلفيين والانفصاليين الجنوبيين والقوات الأخرى، يقول أحد المراقبين: "مهما كان، المال الخليجي يمكن أن يشتري أي شيء"، وتتهم بعض هذه الجماعات بالعمل مع الجهاديين، مثل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، على الرغم من أن الإماراتيين صدوا تنظيم القاعدة، لا أحد يعتقد أن هادي لديه مستقبل طويل الأجل.
 
تقسيم الشمال والجنوب
 
في الشمال يتهم الحوثيون صالح بالتفاوض سراً مع التحالف على الرغم من أنهم فعلوا الشيء نفسه، ويخشى صالح، وهو الشريك الأضعف، التخلي عن أي تسوية، وجاءت الأمور على رأسها في آب / أغسطس، عندما أدت المصادمات بين الحوثيين ومؤيدي صالح إلى وفاة من الجانبين،  ومنذ ذلك الحين، ظل التوتر مرتفعاً، وهناك انقسام داخل الحوثيين، بين المتشددين والمعتدلين، ويعتبر زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي مستعداً للتفاوض، ومع ذلك، يقول المحللون أنه كلما استمرت الحرب، كلما أصبح المتشددون أقوى.
 
 تعتقد السيدة ألي أن الانقسامات، طالما أنها لا تتطور إلى صراع مفتوح، هي فرصة لنوع من الصفقة، وتقول: "يجب تقديم الحلول للراغبين في التوصل إلى حل توفيقي" ومع ذلك فإن السعوديين و بضغط خفيف من الخارج، يبدو أنها تأمل أن يزيد السكان المعارضين للحوثيين في الشمال، فالإحباط مع الحكم الحوثي آخذ في الازدياد، وهو ما يبدو  صالح حريصاً على استغلاله، ولكن حتى الآن الشوارع في الغالب هادئة.
 
وقد لا يرغب آخرون في السلام، أمراء الحرب يستفيدون من الابتزاز أو من خلال بيع المساعدات المنهوبة في السوق السوداء، وتتهم حكومة هادي وغيرهم من المقاتلين بخلق نقص حتى يتمكنوا من بيع سلع، مثل الوقود، بشكل كبير، حتى لو انسحب السعوديون، يعتقد كثير من المحللين أن القتال داخل اليمن سيستمر بين الشماليين والجنوبيين والحوثيين وصالح أو الإصلاح وأي عدد من الأحزاب.
 
واليمنيون العاديون أقل اهتماماً بهذه الانقسامات، ويتجمع البعض حول خيمة علي مرهد، حيث يروي معاناته، وهم يأتون من أراضي الحوثيين، لكنهم يقولون إنهم ليس لديهم قبيلة، ولا مال، ولا بيت، الا "الله وحده"، هل يهتمون من يفوز بالحرب؟ "لا.. لكنهم يبكون" انهم يريدون فقط أن تنتهي.
 
* نشرت المادة في موقع ذي إيكونوميست، وهي عبارة عن زيارة ميدانية للمجلة إلى عدن والحديدة وصنعاء.
 
*الترجمة خاصة بالموقع بوست، ويمكن الرجوع لها على الرابط هنا


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost