الموقع بوست

لماذا يجعل موت صالح إنهاء الحرب أصعب وضروري بأسرع وقت ممكن؟ (ترجمة خاصة)

[ مقاتلين حوثثين جوار جامع الصالح في صنعاء ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
السبت, 09 ديسمبر, 2017 09:56 مساءً

مع مقتل الدكتاتور المخلوع علي عبد الله صالح، فقدت الأطراف المتحاربة في اليمن استراتيجيتها الرئيسية للخروج والمحاورة، حيث حذر الخبراء من وجوب إحضار الطرفين إلى طاولة المفاوضات قبل أن يخرج النزاع عن نطاق السيطرة.
آ 
قبل أيام من وفاته، بدا صالح، الذي حكم اليمن لأكثر من ثلاثة عقود، أن يقدم للقادة السعوديين وحلفاءهم بصيصاً من الأمل في أن يتمكنوا من القضاء على حربهم المكلفة والمنتقدة كثيراً في اليمن.
آ 
وقد كسر صالح في الثاني من ديسمبر إلى رسميا العلاقات مع المتمردين الحوثيين الشيعة المدعومة من إيران والذين تحالف معهم مؤخرا، وبدلا من ذلك كان مستعدا للحوار مع التحالف الذي تقوده السعودية، وفق ترجمة "الموقع بوست" للمادة.
آ 
وتقول مصادر ومحللون سعوديون إن المملكة كانت تأمل في أن يكون صالح قادراً على التوسط في صفقة من الداخل، وإنهاء الصراع في مقابل الحصول على مركز قوة له أو لابنه.
آ 
وكان السعوديون قد دخلوا الحرب في اليمن نيابة عن خليفة صالح عبد ربه منصور هادي، بهدف إحباط ما اعتبروه تدخلاً عدائياً في بلد مجاور من قبل إيران الإقليمية المنافسة. وقد حول الصراع الطويل بالفعل المناطق النائية من اليمن الفقير إلى أرض خصبة لتنظيم القاعدة، ومؤخرا تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).
آ 
ولكن مع تفاقم نطاق الكارثة الإنسانية، تعرضت القيادة السعودية الجديدة للوم على ما قاله النقاد بأنه سياسة خارجية مغامرة، بيد أن إعدام صالح من قبل مقاتلين حوثيين في صنعاء في 4 ديسمبر / كانون الأول - أى ​​بعد يومين من بعد أن أشار إلى انشقاقه عن الميليشيات - حطمت آمال السعودية في استراتيجية خروجها من مستنقع اليمن.
آ 
الضغط على الهجوم
آ 
وبدلا من النظر إلى فقدان وسيط وحيد وحليف رئيسي محتمل كإنذار، فإن التحالف الذي تقوده السعودية يبدو أنه يستخدم قتل صالح كمحاولة لحشد اليمنيين في جميع المجموعات والمناطق "للارتقاء" ضد الحوثيين و إخراجهم من صنعاء.
آ 
ودعا الرئيس هادي ،رئيس الحكومة المعترف بها دولياً، القوات الموالية له إلى "التعاون من أجل القضاء على الميليشيات الحوثية الإرهابية وبناء اليمن الموحد الجديد"، في حين تعهد ابن صالح، أحمد علي، من الإمارات العربية المتحدة إلى "تقود المعركة حتى يخرج الحوثي الأخير من اليمن".
آ 
وفي الوقت نفسه، يقول الخبراء إن أياً من أطراف النزاع لا يملك القوة البشرية أو الموارد اللازمة لتوجيه المقاييس، فالحوثيون لن يكونوا قادرين على التوسع خارج الأراضي التي يسيطرون عليها في شمال ووسط اليمن، ولن يتمكن التحالف الذي تقوده السعودية من تحويل المد عن طريق الضربات وحدها.
آ 
يقول بيتر ساليسبري، إستشاري في شاثام هاوس، وهي مؤسسة أبحاث مقرها بريطانيا: "من الناحية الواقعية ما لديك الآن هو حركة حوثية شجاعة حقاً تعتقد أن لديهم اليد العليا بكل معنى الكلمة، والسعوديون غير راغبين في أن يخسروا، وفقدت أحد المتفاوضين الرئيسيين لإجراء محادثات".
آ 
وستكون تكلفة التصعيد مذهلة، وذكرت الامم المتحدة أن 6 ملايين مدني على وشك المجاعة و 11 مليون آخرون يعانون من ازمة جوع بينما اصيب بالكوليرا مليون يمني.
آ 
وأشارت تقارير هذا الأسبوع إلى أن المملكة العربية السعودية تشدد حصارها على شحنات الوقود القليلة المسموح بها من ميناء الحديدة، مما يحرم الملايين من الناس من الوصول إلى وقود الطهي ومضخات المياه والوقود لمولدات المستشفيات.
آ 
التحول الطائفي والجذري
آ 
يحذر الخبراء من أنه مع تفاقم الأوضاع الإنسانية وفقدان الحوثيين لصالح ومؤتمره العام كحلفاء سياسيين، فإن ما كان يوماً ما صراعاً سياسياً داخلياً سيصبح طائفياً على نحو متزايد وتسيطر عليه الجماعات المتطرفة.
آ 
يعمل الحوثيون وحدهم كحركة زيدية شيعية حاكمة في الدولة ذات الأغلبية السنية، وسيعملون مباشرة مع الجماعات التي تحاول رسم الحرب على أنها صراع سني شيعي.
آ 
وقال السيد ساليسبري: "إن توطيد الحوثيين للسلطة في الشمال سيمد بالتأكيد للطبيعة الطائفية للصراع في اليمن، وسيمكِّن القاعدة والجماعات الأخرى التي تتاجر بالبلاغة الطائفية".
آ 
وقد أثبت تنظيم داعش فاعليته في جنوب اليمن، واستهدف قوات الأمن، والجنود الإماراتيين، واغتال الأئمة السلفيين الذين يدعون بإسلام أكثر اعتدالا.
آ 
مع مقاتلي داعش الفارين من العراق وسوريا وأجزاء من شمال أفريقيا، هناك مخاوف من أن آلاف المقاتلين قد يتراجعون إلى اليمن للتوسع كقاعدة لاستهداف دول الخليج العربي والمصالح الأمريكية وإيران - ثلاثة من الأهداف الرئيسية للمجموعة.
آ 
ويحذر الخبراء أيضا من أن زيادة القتال، والضربات الصاروخية، والمجاعات، والفقر، وانعدام القانون سوف تدفع الآلاف من اليمنيين إلى سلاح القاعدة.
آ 
وتقول نهى أبو الذهب، زائرة في مركز بروكنجز في الدوحة "هناك الكثير من الناس الغاضبين والفقراء والجوعى الذين فقدوا وظائفهم، والذين هم خارج المدرسة، إنها بيئة ناضجة لتجنيد الناس الذين يريدون إيجاد غرض في الحياة "، وأضافت "أعتقد أنه لسوء الحظ فإن القاعدة قد تزيد من نفوذها".
آ 
الدفع إلى المحادثات
آ 
فاجأت إدارة ترامب الكثيرين يوم الاربعاء بالدعوة إلى إنهاء الحصار الذى تقوده السعودية على اليمن، لكن الدعوة إلى إنهاء الحصار الكارثي أمر واحد، وهو حث وتسهيل جميع الأطراف على الجلوس ومناقشة الحل السياسي أمر آخر.
آ 
تقول الدكتورة اليزابيث كيندال، الخبيرة اليمنية في كلية بيمبروك بجامعة أكسفورد: "الناس أقل حرصا على الحديث عن الجانب السياسي للعملية"، وتضيف: "نحن بحاجة حقا للتفكير في العمليات السياسية الشعبية المطلوبة داخل اليمن للبدء في إصلاح الأسوار".
آ 
وهناك دولة صغيرة تقود بهدوء حملة محادثات السلام في اليمن وهي سلطنة عمان، وقد عرفها جيرانها اليمنيين كمناصر طبيعي للسلام في اليمن، المعروف تقليديا بحيادته، وسياساته الخارجية غير التدخلية، والعلاقات مع كل من إيران والمملكة العربية السعودية.
آ 
وكانت سلطنة عمان، التي كانت تعمل سابقا كحلقة بين الولايات المتحدة وإيران المؤدية إلى الاتفاق النووي لعام 2015، قد توسطت في سلسلة من المحادثات بين حكومة هادي والحوثيين لتنفيذ خطة السلام التي تدافع عنها الأمم المتحدة، ودفعت لبناء الثقة وتدابير مثل تسليم ميناء الحديدة على البحر الأحمر إلى طرف محايد، وفتح مطار صنعاء لحركة المرور المدنية، ودفع رواتب موظفي الخدمة المدنية.
آ 
كما تردد أن عمان رتبت محادثات بين المسؤولين الأمريكيين وممثلي الحوثيين في السلطنة في عام 2016 خلال إدارة أوباما، لكنها فشلت في مواصلة المحادثات تحت إدارة ترامب.
آ 
وبسبب غياب الدعم الدولي من الجهات الفاعلة الرئيسية، فإن جهود عمان الرامية إلى تشجيع الأطراف على إلقاء أسلحتها كثيرا ما تفككت بسبب التصعيد من التحالف الذي تقوده السعودية أو من الحوثيين أنفسهم.
آ 
ويقول الخبراء أن عمان تحتاج إلى دعم اللاعبين الدوليين اي الولايات المتحدة وبريطانيا وهما اقرب حلفاء المملكة العربية السعودية وكبار موردي الأسلحة ، وإيران آ لإجبار الطرفين على التخلي عن مسيرتهما لمواصلة الحرب الكارثية.
آ 
*نشرت المادة في موقع كريستيان ساينس مونيتور هي منظمة إخبارية دولية مستقلة، ويمكن العودة للموضوع على الرابط هنا.
آ 
*الترجمة خاصة بالموقع بوست.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost