الموقع بوست

وزيرة الشؤون الخارجية الهندية: الملك سلمان أوقف القصف في اليمن لمدة أسبوع لمساعدتنا على إخراج رعايانا (ترجمة خاصة)

[ وزيرة الشؤون الخارجية الهندية ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الإثنين, 08 يناير, 2018 01:02 صباحاً

كشفت وزيرة الشؤون الخارجية الهندية سوشما سواراج عن توجيه للملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز الذي تقود بلاده التحالف العربي في اليمن لوقف الغارات على اليمن بين الساعة 9 صباحا و 11 صباحا يوميا لمدة أسبوع، لمساعدة الهند في نقل رعاياها من اليمن التي تتعرض لغارات جوية يشنها التحالف مستهدفا الانقلابيين.
 
ووفقا لصحيفة (economictimes.indiatimes) قالت الوزيرة الهندية إن مكالمة هاتفية مباشرة من رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى الملك السعودي في عام 2015 كانت حاسمة وسهلت عملية إجلاء واسعة النطاق للهنود والأجانب الذين تقطعت بهم السبل في اليمن الذي مزقته الحرب.
 
وذكرت الصحيفة التي ترجم ما نشرته الموقع بوست أن القوات المسلحة الهندية أطلقت عملية "راهت" لإجلاء أكثر من 4،000 مواطن هندي وغيرهم من الرعايا الأجانب من اليمن خلال تدخل الجيش السعودي وحلفائه في عام 2015. واستمر الإجلاء لمدة 11 يوما عن طريق البحر في 1 أبريل 2015 من ميناء عدن.
 
 وقالت سوشما سواراج، إن القصف السعودى الذى لا هوادة فيه على المواقع اليمنية جعل إخلاء المدنيين الهنود مستحيل، وأوضحت أن العلاقة الممتازة التي يتمتع بها رئيس وزراء الهند مع الملك السعودي سلمان يمكن أن يستخدمها بشكل جيد.
 
وأضافت أن مودي قام بعد ذلك بمكالمة هاتفية مباشرة إلى الملك في الرياض طالباً فيها توفير ممرا آمنا للمواطنين الهنود وطلب وقف التفجيرات لمدة أسبوع.
 
 وذكرت سوشما سوراج أن الملك السعودي رد على أن طلب الهند مهم جداً ولكنه أعرب أيضا عن عدم قدرته على التوصل إلى وقف تام لهذه التفجيرات.
 
وقالت الوزيرة إن الملك السعودي، بسبب الصداقة مع مودي، وافق لاحقا على وقف التفجيرات بين الساعة 9 صباحا و 11 صباحا يوميا لمدة أسبوع، مما ساعد على إجلاء الرعايا الهنود.
 
 وبغية اغتنام الفرصة، دعت سوشما سواراج السلطات اليمنية لفتح ميناء عدن ومطارها في صنعاء، حتى يمكن إجلاء المدنيين إلى جيبوتي ساعتين يوميا لمدة أسبوع.
 
 وقالت سوشما سواراج فى كلمة أمام تجمع آكثر من 3000 شخص معظمهم من المهجر الهندى بحضور نائب رئيس الوزراء السنغافورى تيو تشى هين "إن اليمنيين قالوا لي إنهم سيفعلون شيئا للهنود".
 
 وبحسب الصحيفة فقد أدى هذا التنسيق إلى عملية إجلاء ليس فقط 4800 هندي، بل أيضا 1972 شخصا من بلدان أخرى في عملية "رهات".
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost