الموقع بوست

تحليل لصحيفة هآرتس الإسرائيلية يتطرق لدوافع الإمارات والسعودية في اليمن (ترجمة خاصة)

[ عناصر تابعة للمجلس الانتقالي في عدن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 04 فبراير, 2018 01:58 صباحاً

عندما استولت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي هذا الأسبوع على مدينة عدن في جنوب اليمن، التي كانت تسيطر عليها قوات الجيش اليمني حتى الآن، بدا وكأن السعودية قد هزمت مرة أخرى في الحرب التي بدأت في اليمن قبل ثلاث سنوات.

بعد كل شيء، في لعبة الصفر التي يلعبها السعوديون مع إيران منذ عام 2015، كل خسارة من جانب الحكومة اليمنية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي تعني خسارة للسعوديين، وبالتالي فإن كل خسارة للسعوديين هي مكسب لإيران.

إن عشرات القتلى ومئات الجرحى في المعارك الأخيرة، وكثير منهم من المدنيين، قد لا تكون سوى "أضرار جانبية" للسعوديين والدول الغربية، وعلى الأخص الولايات المتحدة، التي تبدو من بعيد، على الرغم من الأهمية الاستراتيجية لليمن. ولكن في الواقع، تظهر هذه الحملة الأخيرة مدى تشويه الرأي القائل بأن الحرب هي معركة بين السعودية وإيران، أو في شكلها الأوسع تعميما، بين المسلمين السنة والشيعة - مشوهة.

ليس فقط السعودية وإيران التي خصصت الجبهة اليمنية ساحة للمعارك التي تشنها ضد بعضها البعض. كما تحاول دولة الإمارات العربية المتحدة إجبار المملكة العربية السعودية (حليفتها في التحالف العربي الذي يضم تسع دول)، مع قتال الجنوبيين الجنوبيين في محاولة لإعادة إقامة جنوب اليمن كدولة مستقلة، ثم هناك معركة بين الجنوبيين أنفسهم، في حملة على السيطرة القبلية التي تعود أصولها إلى الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد قبل وبعد توحيد اليمن في عام 1990.

هذه حرب على مضيق باب المندب، وهو أحد طرق الشحن التجاري الاستراتيجي في الشرق الأوسط، على إنتاج النفط في الصحراء الجنوبية اليمنية، فوق جسر الرأس إلى القرن الأفريقي؛ فضلا عن الجهود الرامية إلى تشكيل البلد المتداعي.

وقد لقى حوالى 10 آلاف شخص مصرعهم خلال الحرب اليمنية واكثر من 50 ألف جريح قاتلوا من أجل حياتهم فى بلد لا يعمل فيه نصف العيادات والمستشفيات الطبية، وقد أصبح أكثر من 3 ملايين من سكان البلاد البالغ عددهم 11.5 مليون نسمة بلا مأوى.

ويتعرض حوالى 8 ملايين منهم لخطر الجوع الشديد، وتوفى حوالى 2200 شخص بسبب الكوليرا، لقد كان من الصعب الحصول على المساعدات الإنسانية لمن يحتاجون إليها، وذلك لأن منظمات الإغاثة لا تملك المال والحصار الذي فرضه السعوديون على الموانئ في الجنوب، ويجب على كل قافلة مساعدات أن تقوم بطريق محفوف بالمخاطر من أجل الوصول إلى وجهتها.

ويعتمد المجلس الانتقالي الجنوبي الذي غزا عدن على مقاتلين يدعون "الحزام الأمني"، وقد تم تدريبهم وتمويلهم من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تدعم رئيس المجلس، عيدروس الزبيدي - أحد كبار قادة جنوب اليمن من فترة الحرب الأهلية، ومنذ عام تقريبا، أنشأ الزبيدي المجلس بهدف استخدامه كقيادة بديلة للرئيس اليمني هادي ورئيس وزرائه أحمد عبيد بن دغر الذي يتهمه الزبيدي بالفساد والمسؤولية عن الأزمة الاقتصادية للبلاد، وأنهم غير قادرين على تحقيق الاستقرار في الوضع الأمني.

هادي، الذي يعيش في السعودية ولا يجرؤ على العودة إلى وطنه، فقد بالفعل قدرته على إدارة حتى المناطق الجنوبية حيث تسيطر حكومته ظاهريا، وقد سجن الانفصاليون رئيس الوزراء وعدد من أعضاء حكومته في القصر الرئاسي في عدن، ومؤخرا حاول السعوديون والإمارات العربية المتحدة ليس فقط التوصل إلى اتفاق المصالحة بين قوات المجلس والقوات الموالية للحكومة، ولكن أولا لتسوية وحل سوء التفاهم الدبلوماسي بينهما.

وبينما تأمل المملكة العربية السعودية في إقامة دولة يمنية موحدة، بقيادة حكومة مشتركة من أجل الشمال والجنوب، تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة على ما يبدو إلى إقامة دولة مستقلة في الجنوب، أو على الأقل اتحاد قائم على حكومتين، واستمرار تأثير الإمارات العربية المتحدة على جنوب اليمن وميناء عدن.

وكان مسؤولون كبار من البلدين قد أعلنوا الخميس أنهم شركاء فى الحرب ضد حركة المتمردين الحوثيين ووقف نفوذ إيران وأنهم يتطلعون إلى مستقبل اليمن على الأرض، على الرغم من أن الأمور تبدو مختلفة.

وترى دولة الإمارات العربية المتحدة أن حرب اليمن هي فرصة سانحة لتثبيت مكانتها ونفوذها في الشرق الأوسط، ولا تقل أهمية عن توسيع قوتها الاقتصادية.

ومن خلال حكومة يمنية تسيطر على ميناء عدن، يمكن لدولة الإمارات العربية المتحدة تنظيم نطاق التجارة العالمية من خلال مضيق باب المندب وعلى الأقل ضمان أن عدن لا تتنافس مع موانئ أبوظبي ودبي، ومن شأن موطئ قدم في اليمن أن يوفر له أيضا نفوذا اقتصاديا هاما لتوسيع التجارة مع البلدان في أفريقيا، علاوة على ذلك، على سبيل المكافأة، يمكن للرعاية على اليمن تحييد سلطة الجماعة اليمنية للإصلاح، التي هي فرع من جماعة الإخوان المسلمين.

وهناك تطور آخر في سياسات البلدين: المملكة العربية السعودية، التي أعلنت جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، تتعاون مع الجماعة اليمنية للإصلاح، التي تقود حكومة اليمن المعترف بها، وفي الوقت نفسه، احتضنت دولة الإمارات العربية المتحدة الفصائل السلفية، وبعضها يقاتل مع الانفصاليين.

ونتيجة لذلك، فإن أي محاولة لتصوير هذه الحرب كجزء من المواجهة السنية مقابل الشيعية سوف تقصر على العديد من التناقضات التي خلقتها التناقضات التي تمحو التصورات المقبولة بشأن طبيعة الصراعات الدينية في الشرق الأوسط.

لكن الإمارات العربية المتحدة نفسها ليست مبنية على نموذج السعودية أو إيران، وستجد صعوبة في مساعدة وتوجيه بلد بأكمله، ولهذا السبب فإنها تفضل تقسيم اليمن إلى بلدين، ولكن المملكة العربية السعودية تؤمن بأن إنشاء دولتين - مع كون الشمال هو الحوثي (أي تحت السيطرة الإيرانية) - يشكل تهديدا استراتيجيا للحدود الخاصة به.

هذه التطلعات الدبلوماسية لا تخضع فقط لقرارات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وسيتعين على الحركات السياسية اليمنية والقوات العسكرية أن تقرر ما هو الحل المرغوب فيه أو الممكن من وجهة نظرها.

وهنا تنشأ تعقيدات أخرى، وهي أنه من الصعب العثور على خيط مشترك يسمح بإنهاء الحرب، حتى إذا كان هناك اتفاق على دولة مستقلة أو كيان جزء من اتحاد في جنوب اليمن، فإن أي خطوة من هذا القبيل تتطلب المصالحة والتوافق بين القوات الجنوبية وداخل تلك القوات الجنوبية نفسها.

فعلى سبيل المثال، يعتمد الرئيس هادي على قبائل من منطقة أبين، في حين أن قبيلة الزبيدي زعيم المجلس الانتقالي الجنوبي تدعمه قبائل من الضالع، وعلى الرغم من ذلك، فإن هذين الزعيمين من الجنوب.

ويأمل هادي في إقامة دولة موحدة، في حين أن منافسه لديه، كما لوحظ، رؤى لجنوب اليمن المستقل، وحتى لو توصل الطرفان إلى توافق في الآراء، فسيتعين عليهما تقسيم المواقف والميزانيات العليا بطريقة ترضي المجموعات التي تدعم كل منهما.

مثل هذا التقسيم هو حجر عثرة ألقى بالفعل مواجهات عنيفة بين الجماعات المتنافسة والقبائل في اليمن، وهو الشيء الذي أثار في البداية الحرب الأهلية بين الحوثيين والحكومة المنتخبة بعد هز الربيع العربي نظام الرئيس آنذاك علي عبدالله صالح.

وقد قتل صالح، الذي انضم في البداية إلى الحوثيين في الكفاح ضد السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها، على يد قوات الحوثيين في ديسمبر الماضي، بعد أن أعلن نيته تحويل الاتجاه والقتال ضد الجانب السعودي إلى قتال ضد حركة المتمردين.

وعلى الرغم من الخطر الذي سيواجهه اليمن خارج سيطرته ووجود كبير لقوات القاعدة في الجنوب، فإن الولايات المتحدة ولا أي دولة غربية أخرى لديها حاليا خطة دبلوماسية - أو نفوذ دبلوماسي أو اقتصادي - من أجل إحراز تقدم في حل، وتؤيد واشنطن الحرب التي تجريها السعودية والتي تعتبرها معركة مناسبة ضد انتشار النفوذ الإيراني في المنطقة.

وفي غياب حكومة مركزية قوية قادرة على نشر جيش فعال، من المستحيل مواصلة القتال ضد قوات القاعدة التي تسيطر على مساحات كبيرة من جنوب اليمن، وكما ترى واشنطن فإن المصالحة بين الشمال والوسط - الخاضعة للسيطرة الحوثية - والحكومة هي تنازلات لإيران ونكسة دبلوماسية.

بعد استبعاد المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة من الساحة السورية من قبل روسيا وتركيا وإيران، ظلت اليمن المرحلة الجيوسياسية حيث يمكن اختبار مكانة ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

هذه الاعتبارات الدبلوماسية لا تهم ملايين اليمنيين الذين يحاولون ببساطة العثور على الغذاء أو الأدوية، وهم يتابعون تقارير عن الإيفاد المتوقع للأغذية ونقاط عبور الأراضي التي يجري فتحها أو إغلاقها - والتي يمكن من خلالها الحصول على وجباتهم التالية - فضلا عن التمويل الذي خصصته البلدان المانحة والأمم المتحدة للمساعدة التي كانت كذلك من الصعب تقديم.

وقد تكون الأمم المتحدة قد وصفت الحرب بأنها "أكبر أزمة إنسانية في العالم"، ولكن هذا لا يبدو أنه أثر على أي شخص آخر غير مواطني اليمن أنفسهم.

*نشرت المادة في صحيفة هآرتس الإسرائيلية وكتبها زفي بارئيل وهو محلل شؤون الشرق الأوسط بالصحيفة.

*يمكن العودة للمادة الأصل على الرابط هنا.

*ترجمة خاصة بالموقع بوست.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost