الموقع بوست

"واشنطن بوست": مواجهات عدن كشفت هشاشة التحالف واختلاف أجندة السعودية والإمارات (ترجمة خاصة)

[ من احداث عدن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 04 فبراير, 2018 08:15 مساءً

قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن المعارك التي اندلعت في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن الأسبوع الماضي، بين قوات "المجلس الجنوبي الانتقالي"، المدعوم من الإمارات والقوات التابعة للشرعية، كشفت عن هشاشة التحالف السعودي الإماراتي وأبرزت جداول واختلاف أجندة أعمال البلدين، اللذين يقودان حربا في اليمن منذ ثلاث سنوات لدعم الشرعية ضد مليشيات الحوثي الانقلابية.
 
وأضافت "واشنطن بوست" في تقرير لها اليوم الأحد وترجمه  "الموقع بوست" أن الصراع اليمنى المستمر منذ ثلاث سنوات قد أصبح إلى حد كبير حرباً تقود حكومة معترف بها دولياً ضد مليشيات الحوثي، المدعومين من إيران، الذين أطاحوا بها من العاصمة صنعاء ويسيطرون حالياً على جزء كبير من الشمال.
 
عقبات خطيرة
 
ونقلت الصحيفة عن محللين يمنيين وغربيين قولهم "إن القتال الذي اندلع في مدينة عدن جنوب اليمن الأسبوع الماضي كشف عن مدى انتشار الحرب اليمنية بسبب مظالم تاريخية أخرى يمكن أن تشكل عقبات خطيرة أمام التفاوض على إنهاء النزاع".
 
وعلى مدى عدة أيام، اشتبك الانفصاليون الجنوبيون مع شركائهم، القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، واستولوا بفترة قصيرة على معسكرات تابعة للشرعية، وينتمي الجانبان إلى نفس التحالف بقيادة السعودية والإمارات العربية المتحدة الذي يقاتل المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في محاولة لإعادة هادي إلى السلطة.
 
وبحسب الصحيفة فقد سعى الانفصاليون، المعروفون باسم المجلس الانتقالي الجنوبى، الذي تدعمه الإمارات منذ فترة طويلة إلى استعادة دولة جنوب اليمن المستقلة التي كانت قائمة قبل أن يكون اليمن موحدا في عام 1990. وكانوا منذ فترة طويلة يشكون من الحكومة المركزية التي تتخذ من صنعاء مقراً لها، متهمين إياها بالفساد وتقويض الجنوب.
 
ويقول المحللون لـ "واشنطن بوست" والذي ترجمه "الموقع بوست" إن "العنف في عدن هو انعكاس لهذه التوترات التي طال أمدها"، وقال لونغلي ألي المحلل المتخصص البارز بالشأن اليمني في مجموعة الأزمات الدولية "إنها تبين كيف أن الحرب قد حطمت البلاد، ودمرتها على طول الفترات التاريخية".
 
 وأضاف "رواية الحكومة الشرعية تظهر أنهم يقاتلون الحوثيين المدعومين من إيران، ويحجب ذلك الواقع المحلي المعقد، ويعوق الجهود الرامية إلى تحقيق السلام".
 
تحالف هش
 
وأدى الاقتتال الداخلي داخل التحالف إلى تكثيف اليأس في أفقر دول الشرق الأوسط. وقد لقي أكثر من ثلاثين شخصا مصرعهم في اشتباكات الأسبوع الماضى، بالإضافة إلى أكثر من الـ 10 آلاف شخص معظمهم من المدنيين الذين لقوا مصرعهم في غارات جوية بقيادة التحالف. ويعاني الملايين من الجوع والمرض في ما تصفه وكالات المعونة بأنها واحدة من أكثر الأزمات الإنسانية تضرراً ونسيانا في العالم.
 
بدأت حرب اليمن في ربيع عام 2015، بعد أن استولى الحوثيون على العاصمة صنعاء، وأجبروا هادي وحكومته على الفرار من الجنوب إلى عدن. دخلت السعودية والدول الإسلامية السنية الأخرى الصراع إلى حد كبير لمنع منافستها الإقليمية، إيران، من إبراز سيطرتها.
 
وكان هادي قد تولى السلطة بعد أن قام سلفه علي عبد الله صالح، الذي حكم البلاد لأكثر من ثلاثة عقود، بالاستقالة بعد ثورة شعبية، وهي جزء من انتفاضات الربيع العربي. عندما طرد هادي من صنعاء، أنشأ حكومة في المنفى في عدن بدعم من السعوديين والإماراتيين، على الرغم من أنه ترأس معظمهم من العاصمة السعودية الرياض.
 
وكان الكثير من الجنوبيين يتوقعون من حكومة هادي تحسين حياتهم. ولكن خلال السنوات الثلاث الماضية، كافح هادي لممارسة السلطة السياسية أو تعزيز الاقتصاد. وقد هزت عدن التفجيرات الانتحارية وغيرها من أعمال العنف التي قام بها تنظيم القاعدة اليمني، وكذلك من قبل الدولة الإسلامية الناشئة.
 
إحباط متزايد
 
وقال جيرالد فيرستين، السفير الأمريكي السابق لدى اليمن "لقد تم عمل القليل جدا لتحقيق الاستقرار في الوضع وإعادة العمل في الأمور". مضيفا "لقد أصبح الناس يشعرون بالإحباط بشكل متزايد هناك".
 
وكان السبب وراء الاشتباكات التي وقعت الأسبوع الماضي هو انتهاء المهلة التي حددها الانفصاليون (الانتقالي الجنوبي) الذي تدعمه الإمارات، لهادى لإقالة حكومته. واتهموا الحكومة، التي يديرها رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، بالفساد وسوء الإدارة. بعد سيطرة الانفصاليين على الكثير من عدن، كان مسؤولو هادي محصورين داخل القصر الرئاسي، وبعضهم فروا من المدينة.
 
انقسامات التحالف
 
وسط هذه الانقسامات في التحالف، قال فيرستاين "هناك أسئلة حقيقية حول جدوى أو مصداقية حكومة هادي وما إذا تمثل الجلوس على الجانب الآخر من الطاولة".
 
وأضاف "هذه هي القضايا التي ستجعل إعادة بناء اليمن صعبة". وأضاف "إنه في المدى القريب، يعقد الجهود الرامية إلى إحياء العملية السياسية".
 
في أواخر العام الماضي، كان الحوثيون قد كسروا تحالفهم مع الرئيس السابق صالح، الذي كان قد انحاز معهم، وقتلوه. وقد أثار ذلك تساؤلات حول ما إذا كان الحوثيون لديهم الرغبة في التفاوض على إنهاء النزاع.
 
بعد يوم من احتلال الانفصاليين الجنوبيين -المدعومين من الإمارات- القصر الرئاسي في عدن، أرسلت السعودية والإمارات مندوبين لنزع فتيل العداءات ووضع وقف لإطلاق النار.
 
المملكة العربية السعودية هي الداعم الرئيسي للقوات الموالية لهادي. الإمارات العربية المتحدة هي الداعم الرئيسي للانفصاليين كما أنها تدربهم وتعمل عن كثب معهم في محاربة الحوثيين والمتطرفين الإسلاميين.
 
خلافات سعودية إماراتية
 
المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لديهما اختلافات أخرى أيضاً. وقال المحلل لونغلي ألي إن "المملكة العربية السعودية تتماشى بشكل وثيق مع حزب يمني مؤثر، وهو الإصلاح، الذي له صلات تاريخية مع جماعة الإخوان المسلمين (أعلن الحزب مؤخرا أنه قطع صلات مع جماعة الإخوان المسلمين). الإمارات العربية المتحدة، من جانبها، تعارض الإصلاح".
 
وعلى الرغم من التوترات، فإنه من غير المرجح جداً أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة سوف يفصلان طرقا مختلفة على اليمن. كلتا الدولتين تتشاركان الاعتقاد نفسه بأن الحوثيين وإيران يشكلان تهديداً وجودياً للمنطقة.
 
وأضافت أن "الانفصاليين الجنوبيين هم على علاقة مع حكومة هادي الموالية للوحدة". الآن ما نراه هو أن الإمارات العربية المتحدة والسعودية تسارعان إلى إنهاء الخلافات بين الاثنين حتى يتمكنا من الحفاظ، أسطورة جبهة موحدة في ظل حكومة معترف بها دوليا، على الأقل في الوقت الذي تستمر فيه الحرب مع الحوثيين.
 
وفي عدن، يرى العديد من السكان أن الوجود المتزايد لدولة الإمارات العربية المتحدة يثير القلق، ويخشى أن تتمكن البلاد من تحقيق مكاسب اقتصادية من خلال محاولة السيطرة على موانئ اليمن، وخاصة عدن، التي تقع بجانب ممرات الشحن الرئيسية.
 
وقال الصحافي اليمني حسن الجلال "إن الامارات لديها طموحات في الجنوب ومن أهم طموحاتها ميناء عدن". وأضاف "أن دعمها للحركة الجنوبية يظهر هذا الطموح".
 
وقال هشام الغنام، الباحث السعودي في جامعة إكستر، إن "حكومة اليمن المنفية تشاطر بعض اللوم على العنف في عدن، وينبغي أن تقدم استقالتها إذا كانت غير قادرة على إدارة المعركة ضد الحوثيين وتقديم الخدمات للمواطنين في نفس الوقت".
 
وأضاف الغنام أن "السلطات تلقت عدة مليارات من الدولارات كمساعدات من التحالف الذي تقوده السعودية، إلى أين ذهبت الأموال". وأضاف "إن التحالف يحتاج أيضاً إلى مزيد من الضغط على الحكومة "لتسليم الشعب".
 
أما بالنسبة للجنوبيين وآمالهم في الاستقلال، قال الغنام "عليهم الانتظار حتى تصبح الأمور واضحة". وعلى الرغم من الطرق  المتعارضة فيما يبدو مع الجنوب، فإن الإمارات والسعوديين اتفقتا على ضرورة القضاء على أي تحركات نحو الانفصال.
 
وقال "لا يمكنك بدء حرب أخرى في الجنوب". وأضاف "إن هذا الأمر سيكون مناقضا للتحالف العربي"، مشيرا إلى أنه من خلال اللجوء إلى العنف، كانت القوات الموالية للانفصال تخدم الحوثيين.
 
*نشرت المادة في صحيفة "الواشنطن بوست" ويمكن الرجوع لها على الرابط هنا 
 
*ترجمة خاصة بـ "الموقع بوست".
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost