الموقع بوست

أطفال جندتهم المليشيا يروون لشبكة "سي إن إن" قصصهم في خط المواجهة (ترجمة خاصة)

[ تجنيد الأطفال في اليمن - مليشيا الحوثي ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الإثنين, 05 فبراير, 2018 09:21 مساءً

تعلم الطفل يونس كيفية استخدام سلاح الرشاش، يقول الطفل البالغ من العمر 13 عاماً إنه عادي، فنحن من البدو".
 
وقال يونس لشبكة "سي إن إن" وترجمه "الموقع بوست" إنه اكتشف الكثير عندما كان جندياً، أكثر من مجرد إطلاق النار، فمنذ أكثر من عام، يقول إنه أجبر من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية على حمل السلاح والمشاركة في  الخطوط الأمامية للحرب في اليمن".
 
يقول "رأيت الناس بجانبي يقتلون"، بينما يجلس إلى جانب والدته ويحيط به ثمانية أشقاء، يروي يونس خبراته المروعة، التي شملت إصابة خطيرة في ساقه.
 
يضيف "كانوا يتلقون رصاصة في الرأس أو في الصدر، كنت خائفا جداً، عندما أصبت بقذيفة، ظننت أنني كنت أموت، ثم تغلبت على الخوف والقلق، وحتى الآن، ما زلت أشعر بنفس الشعور".
 
خلال القصف الذي تسبب في إصابة في ساقه يقول إنه كان في الجبهة وكان زملائه الجنود الأطفال يبكون. يقول "لقد جلست بجانبهم وبكيت أيضاً". وقال إنه لم يكن يفكر في أي شيء آخر.
 
ومنذ آذار / مارس 2015، اكتشفت الأمم المتحدة وجود 2639 حالة تجنيد الأطفال واستخدامهم في القتال في اليمن، وفقا لما ذكرته مريتكسل ريلانو، ممثلة اليونيسف المقيمة في اليمن، لشبكة "سي إن إن"  وتقول الأمم المتحدة إنها تواجه تحديات مختلفة للرصد وتعتقد أن العدد سيكون أعلى بكثير.
 
ويعتقد المسؤولون اليمنيون في الحكومة الشرعية والمدعومة من الغرب أن هناك أكثر من 6000 طفل مجندين في جميع أنحاء البلاد، ويشتبه في أن ما يصل إلى 20 ألف طفل قد يحتاجون إلى مساعدة في إعادة تأهيل من الحرب.
 
وقد عانت البلاد من أزمة منذ عام 2014 عندما استولى المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران على العاصمة صنعاء وغيرها من المدن الكبرى. وشن التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية حملة عسكرية لدعم حكومة عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا ومحاربة المتمردين منذ آذار / مارس 2015، لا سيما من خلال الضربات الجوية والحصار الجوي والبري والبحري المستمر.
 
وقد تسببت الحرب في احتجاج دولي. ووفقاً لما ذكرته منظمة الصحة العالمية فقد لقى أكثر من 8600 شخص مصرعهم وأصيب حوالي 50 ألفاً منذ مارس عام 2015. كما تواجه البلاد واحدة من أسوأ تفشي الكوليرا في العالم في التاريخ الحديث.
 
وفي كانون الأول / ديسمبر الماضي قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إنه "يشعر بانزعاج شديد" من جراء تصاعد الخسائر في صفوف المدنيين. وقال إنه دليل على "الإهمال التام للحياة الإنسانية التي لا تزال جميع الأطراف بما فيها التحالف الذي تقوده السعودية تمارسه في هذه الحرب".
 
الأطفال في حرب اليمن
 
ووصفت الأمم المتحدة حرب اليمن بأنها "أزمة أطفال"، وقالت إن "الشباب يتحملون وطأة الكوارث الإنسانية للصراع. وتتهم الأمم المتحدة التحالف الذي تقوده السعودية بأنه وراء معظم ضحايا الحرب في اليمن".
 
ويقول التقرير السنوي للأمين العام حول الأطفال والنزاع المسلح إن قصف التحالف الذي تقوده السعودية للمتمردين في اليمن أدى إلى "قتل وتشويه الأطفال، مع 683 طفلا من الضحايا".
 
وقال السفير السعودي في الأمم المتحدة عبدالله العليمي، إن بلاده تمارس "أقصى درجة من الحذر والاحتياط لتجنب أذى المدنيين"، مضيفا أن التقرير "مليء بالمعلومات غير الدقيقة والمضللة".
 
وحينما يتعلق الأمر بالجنود الأطفال، يتحمل الحوثيون معظم اللوم، ووفقاً لما ذكرته الأمم المتحدة في تقرير العام الماضي، كان الحوثيون وراء 359 من أصل 517 حالة تم التحقق منها من تجنيد الأطفال في القتال في عام 2016، في حين تم تجنيد 76 طفلاً من قبل الجماعات المسلحة الموالية للحكومة المعروفة باسم المقاومة الشعبية والجيش اليمني المدعوم من التحالف. وكانت القاعدة وراء 56 قضية تجنيد.
 
وقد وصف مسؤول حوثي التقارير التي تفيد بأن تجنيد الجنود الأطفال "مبالغ فيه"، ويدعي أن القيادة الرسمية تحاول التصدي لهذه الممارسة.
 
ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول في الحوثيين وعضو المجلس السياسي في الجماعة قوله "إننا ضد تجنيد الأطفال وإن زعيمنا عبد الملك الحوثي أعطانا باستمرار أوامر بعدم السماح للأطفال بالقتال".
 
وأضاف قائلاً "في بعض الأحيان، وبدون علم قيادتنا العسكرية، يرافق أحد الوالدين ابنه الصغير معه إلى ساحة المعركة. ونحن نعارض هذا ونجبرهم على العودة إلى ديارهم. لقد أعدنا مئات من هذه الحالات وسنواصل القيام بذلك".
 
ويقول يونس إن عائلته جزء من المقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية. وعندما جاء الحوثيون لاعتقال والده في عمران، شمال صنعاء، جلس على سطح منزله يطلق النار لتخويفهم. ويقول إنه جعلهم بعيدون لفترة كافية لضمان هروب والده.
 
ويمكن رصد أطفال مثل يونس على الطرق التي تربط المدن اليمنية، يحملون بنادق. إن مشكلة الجنود الأطفال في اليمن تسبق هذه الحرب الأهلية، وتغطي طيفها السياسي بأكمله.
 
ووفقا للأمم المتحدة، فإن الجنود الأطفال في اليمن لا يتجاوز أعمارهم 11 سنة.
 
وأشار تقرير الأمم المتحدة نفسه إلى أنه بالإضافة إلى المشاركة في القتال فإن الأطفال يحرسون نقاط التفتيش والمباني ومناطق الدوريات ويعملون كحمالين.
 
الجنود الأطفال السابقون يقولون قصصهم
 
في مركز إعادة تأهيل ممول من السعودية للجنود الأطفال في مدينة مأرب الصحراوية، يتحدث زملاء يونس - وهم في الأغلب من الجنود الحوثيين السابقين - عن أدوارهم في المعركة.
 
كانت "سي إن إن" في اليمن مع وزير الإعلام في البلاد والقائد الإقليمى للجيش الوطني. وسهل شركاؤهم في التحالف، من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، الزيارة، بما في ذلك زيارة مركز إعادة التأهيل الممول من السعودية.
 
يرسم صالح رسما لشاحنة صغيرة تحمل صاروخ كاتيوشا. ويشير إلى السائق في الرسم. يقول "هذا أنا" أنقل قاذفات الصواريخ للحوثيين إلى خط المواجهة.
 
ويقول الطفل ناجي (13 عاما) إن المتمردين جعلوه يسحب جثثا من الميدان، ويضيف "يوم من الأيام، نظرت إلى الجثة وكانت لعمي، فانفجرت بالبكاء، لم أكن أعرف ماذا أفعل، لم أستطع سحب جسده".
 
في الملعب، والأطفال يتجمعون حول الكاميرا، يقول أحدهم: "هذا يبدو وكأنه قاذفات الصواريخ".
 
وهم يقفون على جانبي الحامل الثلاثي للكاميرا، ويصفون كيف كانوا يطلقون صواريخ الكاتيوشا، ويقولون إن مهمة إطلاق الصواريخ جاءت كجزء من صعودها في الرتب نحو نهاية فترة الثلاث سنوات كجنود. قبل ذلك، كانوا رسلا وقدموا الشاي للجنود.
 
يحكي بشير بالرسوم المتحركة القصة: وقال إنه سيتم تحميل قاذفة مع الذخيرة وسوف يطلق عبدالله النار. وقال الحوثيون لهم إن "الكفار" كانوا على الجانب الآخر من الخطوط الأمامية، كما يذكرون، في يوم من الأيام أن الصاروخ الذي أطلقوه حرق الساق اليمنى لعبدالله، وعلى إثرها أخذت أسرته هذه الفرصة لسحبهم من ساحة المعركة.
 
بابتسامة واسعة يضع بشير ذراعه حول أكتاف عبدالله. وهم فخورون بصداقتهم الدائمة التي سبقت الحرب. ويبدو أن صداقتهما هي حجر الأساس للشفاء.
 
"إن الحوثيين يعتمدون على الأطفال لأنه يمكن السيطرة عليهم، ويمكن بسهولة إقناعهم بالأسلحة والمال وحتى الطعام والماء، وقال عبد الرحمن القطبي، مدير مركز مريب لإعادة التأهيل، الممول من السعودية، إنهم يستفيدون أيضاً من حماسة الأطفال.
 
ووفقاً لتقرير منظمة العفو الدولية لعام 2017، يعطي  الحوثيون حوافز نقدية لأسر الجنود الأطفال، ويتعهدون بتقديم معاشات شهرية تقارب 80 دولارا إلى 120 دولارا إذا ما مات الطفل، وأنه سيقوم الحوثيون بطباعة ملصقات تذكارية للجنود الأطفال المتوفين.
 
ووفقاً للأمم المتحدة، فإن الأطفال المجندين للمقاومة الشعبية الموالية للحكومة الشرعية غالبا ما يكونوا مدفوعين برغبة في تأمين دخل لأسرهم.
 
وقد أتاح التزايد في معدلات الفقر والانهيار شبه الكامل لنظام التعليم ذلك، ووفقاً لليونيسف يقدر ما يقرب المليوني طفل خارج المدرسة في اليمن، حيث أدى القتال المستمر إلى تدمير أكثر من 1600 مدرسة جزئيا أو كليا.
 
يقول القطبي إن الحوثيين يوجهون الكثير من هؤلاء الأطفال إلى صفوفهم من خلال نقلهم إلى صفوف دينية وتعليمهم هتافات جهادية لزيادة حماسهم. وبعد غرس الفكر الديني يتم إعطاء الأطفال الأسلحة.
 
في مركز إعادة التأهيل، يقدم الأطفال تفاصيل هروبهم من ساحة المعركة، كما هو الحال مع يونس، تمكن معظمهم من الابتعاد بعد إصابة أو أثناء مرافقة صديق مصاب بعيدا عن الجبهة. وانشق عن الحوثيين.
 
وقال إنه كان في طريقه إلى مأرب، وهي مدينة تقع خارج سيطرة الحوثيين، وتهرب من المقاتلين الحوثيين وغيرهم من الجماعات المسلحة، على طول الطريق في تلك المدينة الصحراوية، جمع شمله مع عائلته، الذين لجؤوا إلى هذه المدينة.
 
وقال مسؤولون إن مأرب شهدت تضخم عدد سكانها من 400 ألف إلى 1،8 مليون نسمة خلال العامين الماضيين بفضل تدفق اللاجئين من المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وتقول سميرة أم يونس إن العائلة عليها إيجار  سبعة أشهر وتواجه احتمالية الطرد.
 
كوابيس طفل جندي
 
برنامج إعادة التأهيل الذي انضم إليه يونس لا يزال في بدايته، وقد عالج ما يقرب من 200 من المراهقين في أربعة مراكز في جميع أنحاء البلاد.
 
التعافي من الصدمة بطيء، الكوابيس لا تزال تطارد يونس وأحيانا تمتد إلى واقع، يقول يونس "يوم وأنا في المدرسة كنت أرى وجها على الحائط ينظر إلي"، في تلك الليلة كان يعتقد أن شخصا ما كان على وشك قتل أصدقائه في غرفة قريبة ومن ثم يأتي له، وأقفل على نفسه في غرفته.
 
ويقول يونس إنه توقف عن التدخين ومضغ القات، الذي يستعمل بشكل شائع وخاصة بين الجنود.
 
وتقول والدته سميرة إن يونس عاد " مهذباً وبأخلاق أفضل".
 
وأضافت "كان يستيقظ في الليل، يصرخ" الحوثيون، الحوثيون، إنهم يأتون ليأخذوني"، تقول سميرة "أذهب إليه، وأقول له أن يقوم ويصلي، وأقول "أنت هنا معي، وليس معهم، إن الله قد أنقذك منهم وأحضرك إلينا".
 
*نشرت المادة في موقع  "fox40" ويمكن الرجوع لها على الرابط هنــا
 
*ترجمة خاصة بـ "الموقع بوست".
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost