الموقع بوست
ياسين العقلاني

ياسين العقلاني

في ذكرى تحرير عدن

السبت, 15 يوليو, 2017 09:06:00 مساءً

في مثل هذه الأيام قبل عامين كانت طلائع الجيش الوطني والمقاومة الجنوبية بقيادة العميد عبدالله الصبيحي والمحافظ "البكري" وبدعم من التحالف العربي تتوغل في مدينة عدن، وتمشط الأحياء والشوارع والبنايات من ما تبقى من جحافل مليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية.

كانت تلك اللحظات باعثة على النشوة، والحماسة، ونحن نشاهد المدرعات تمشط الشوارع، والجنود يحتفلون بتطهير قصر المعاشيق،والهتاف يعلو من كل أرجاء المدينة، التي زرعت فيها المليشيات ادوات الموت والخراب، وحولتها إلى ركام.

دخول قوات الشرعية  عدن والسيطرة عليها كان ضربة موجعة للانقلابيين، ونقطة فاصلة بالنسبة للشرعية، احتفل اليمنيين جميعا، وبالتحديد نحن أبناء تعز بتلك اليوم، وكانت آمالنا واحلامنا تعانق السحاب، (لكن) وأقولها الآن بحسرة وخيبة أمل: كانت فرحة قصيرة، لم تستمر طويلا.

وضع اليوم عدن والجنوب بشكل عام لم يعد كما كان قبل عامين، لم تعد عدن كما كانت قبل يوم واحد من إغتيال "اللواء جعفر محمد سعد، لقد طفت المصالح الفئوية على السطح، وطغت المشاريع الخاصة على المشروع الوطني، وبدأت تتكشف أهداف غير تلك التي أعلنها التحالف مع توقف العمليات العسكرية على حدود ما قبل الوحدة مع تعز..

بشكل منظم تمت عملية إفراغ عدن من مكونات المقاومة الجنوبية الوطنية التي حررتها واستبدلت بجماعات مسلحة ذات نزعة مناطقية وميول انفصالي لم تكن جزء من القوات التي خاضت معارك التحرير، تعرض محافظ عدن آنذاك لحملة تحريض وشيطنة ممولة، ونجا من محاولة اغتيال، وجرى بعد ذلك استبداله، لتتم بعد ذلك عمليات اغتيالات طالت أفراد وقيادات من المقاومة حتى وصلت لتصفية المحافظ"جعفر"بعملية إرهابية، افسحت المجال لأصحاب المشاريع الخاصة، وخروجها من تحت الطاولة إلى فوقها.

عامان على تحرير عدن والرئيس لا يستطيع مزاولة عمله من العاصمة المؤقتة،بعد أن فرضت مليشيات مسلحة غير نظامية سيطرتها، ولم يتمكن من اخضاعها لسلطته لأنها تمول من الرأس الثاني للتحالف وأصبحت تدار من الخارج ..

 العشرات من المدنيين والناشطين مخفيين قسرا، في سجون سرية، أمهاتهم يتعرضن للاعتداء، إغتيال ناشطين وترويع آخرين لأسباب فكرية، مجلس يطالب بالانفصال ويهدد ويتعود بالمزيد، نزعات مناطقية وحملات شيطنة تطال فئات من ابناء الجنوب، بث الكراهية، التحريض على أبناء الشمال، الإمارات تبني قواعد عسكرية في الجزر، بروز شخصيات متطرفون، المنظمات تصدر تقارير وتندد، الشرعية ضعيفة، فيما السعودية تغض الطرف. هذه هي الصورة الحقيقة لعدن والجنوب اليوم.

إنهاء باعثة على الخيبة، والإحباط لم نكن نتوقع أن يحدث هذا على اعتبار أن السعودية بقيادتها للتحالف العربي جاءت لاستعادة الشرعية، واستعادة اليمن من قبضة إيران، وإعادة بناء ما دمرته الحرب، والذهاب إلى تنفيذ مخرجان الحوار الوطني والذي يؤسس لدولة يمنية حديثة .

طالت أمد الحرب، وخلقت معها العشرات من المشاكل، في ظل تعدد الأهداف والاطراف وتداخل المصالح، وتباين المشاريع،  غياب الرؤية، ودخول الأطماع والأهداف الشخصية على الخط، وتراجع فرص الحلول السياسية أدى إلى تفاقم الاوضاع الانسانية، وولدت حالة من الإحباط واليأس لدى الناس، ودخلت البلاد في ملهاة"اللا حرب واللا سلام، وهي أسوأ مرحلة تمر بها البلاد..

لقد كذب علينا آباءنا واجدادنا حينما قالوا لنا: ان كل تأخير فيه خير، ولم يكن ذلك إلا أحد أساليب التخدير الذاتي، كما هو الحال حينما قالوا لنا أن تأخير حسم المعركة من اجل تثبيت الشرعية في المناطق المحررة، وتجنبا الأضرار بالمدنيين،بينما نجد ان المدنيين يدفعون ثمن ذلك يوميا من دماءهم، وصحتهم ومستقبل بلادهم،فالحكماء قالوا لنا : اضرب الحديد وعاده حامي..!

ما العمل إذن ؟

لا نملك نحن ولا الحكومة الشرعية الإجابة على هذا التساؤل، وحدها السعودية من تملك الإجابة، وكل الخيارات السعيدة منها والسيئة واردة، مادام ان الغموض وغياب الرؤية يلف المشهد السياسي والعسكري..