الموقع بوست

ترمب: أنا عبقري وراجح العقل جدا

[ الرئيس الأمريكي ترامب ]

الموقع بوست - وكالات
السبت, 06 يناير, 2018 07:52 مساءً

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في سلسلة تغريدات على تويتر "إنه راجح العقل ومتزن بل وعبقري"، وذلك ردا على التشكيك في أهليته للرئاسة التي تضمنها كتاب "نار وغضب" الذي صدر أمس الجمعة.
 
وكتب ترمب على تويتر اليوم السبت "في الواقع أكبر نعمتين في حياتي: رجاحة العقل وشدة الذكاء". وأضاف "من رجل أعمال ناجح جدا أصبحت نجما تلفزيونيا لامعا، ثم رئيسا للولايات المتحدة (من محاولتي الأولى)، أعتقد أن هذا يؤهل المرء ليس أن يكون ذكيا بل يصبح عبقريا.. عبقريا راجح العقل جدا".
 
وكان مؤلف الكتاب مايكل وولف قال -في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)- إن الكتاب يعزز الاعتقاد السائد بأن ترمب غير مؤهل لمنصبه، وأن معظم الناس باتوا يشيرون إلى هذه الخلاصة، وتوقع أن يضع مضمون كتابه نهاية لعهد الرئيس دونالد ترمب في سدة الرئاسة.
 
وقالت مراسلة الجزيرة وجد وقفي إن ترمب هاجم مؤلف الكتاب والناشر والمصادر التي استند إليها المؤلف من موظفي البيت الأبيض والطاقم العامل مع ترمب.
 
وأضافت أن الكتاب تعرض كثيرا لذكاء ترمب ومصداقيته وأهليته للرئاسة، وشكك في هذه المسائل، مشيرة إلى أن أغلب المحللين السياسيين الذين ظهروا في الإعلام الأميركي للتعليق على الكتاب تعرضوا لهذه النقاط.
 
ولكن الرئيس الأميركي وصف وولف بأنه فاشل ويختلق قصصا لزيادة مبيعات كتاب ممل ومليء بالأكاذيب، وفق تعبيره، مضيفا في حملة هجوم جديدة على الكتاب أن وولف استغل ستيف بانون -مستشار الرئيس السابق- لترويج هذه الأكاذيب، واصفا الأخير بالمهمل.
 
وتضمن الكتاب شهادات عدة يسرد فيها الكاتب الخلل في عمل الرئاسة الأميركية وتصرفات الرئيس الذي لا يحب القراءة أبدا، وينعزل داخل غرفته ابتداء من الساعة السادسة مساء، ويتسمر أمام ثلاثة أجهزة تلفزيونية.
 
وقال وولف في مقابلة أمس الجمعة مع شبكة "أن بي سي" إن كل المحيطين بترمب يتساءلون عن قدرته على الحكم، وأضاف "يقولون عنه إنه كالطفل، وإنه لا بد من إرضائه سريعا، وإن كل الأمور يجب أن تجري حوله".
 
وتابع وولف أنه "يتحرك في كل الاتجاهات مثل الكرة"، موضحا أن ترمب يروي أحيانا القصة نفسها "ثلاث مرات خلال عشر دقائق"، وهو الأمر الذي يحصل أحيانا خلال مداخلاته الصحفية.
 
ويصور الكتاب وضعا فوضويا في البيت الأبيض، ورئيسا لم يكن مستعدا كما ينبغي للفوز بالمنصب عام 2016، ومساعدين يسخرون من قدراته. 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost