الموقع بوست

أنقرة تندد بوقف عرض المسلسلات التركية على قنوات "أم بي سي"

[ مقر مجموعة قنوات "ام بي سي" الرئيسي في دبي - أ ف ب ]

الموقع بوست - وكالات
الاربعاء, 07 مارس, 2018 08:10 مساءً

أعرب وزير الثقافة التركي عن استيائه لقرار وقف عرض المسلسلات التركية على قنوات مجموعة "أم بي سي" الإعلامية السعودية التي تحظى بشعبية كبيرة في العالم العربي، معتبرا أنه قرار "سياسي"، بحسب ما أفادت الصحافة الأربعاء.
 
وصرّح وزير الثقافة والسياحة التركي نعمان كورتومولوش، بحسب الصحافة، أنه "لا يمكن لسياسيين اثنين أو ثلاثة يجلسون على طاولة اتخاذ قرار في شان أي برامج سيشاهدها للناس. ان هذا العصر ولّى منذ زمن".
 
وأضاف "منذ بضع سنوات، يحرز قطاع مسلسلاتنا التلفزيونية تقدما سريعا. ففي جميع أنحاء العالم، ينتظر الناس بفارغ الصبر المسلسلات التركية".
 
وأكد كورتومولوش أن عددا كبيرا من نظرائه في الخارج تحدثوا عن هذه المسلسلات. وقال "هناك فعلا اهتمام كبير بها. هذا يظهر +القوة الناعمة+ لتركيا".
 
وفي أول آذار/مارس، توقفت قنوات "ام بي سي" عن عرض المسلسلات التركية، وسط أجواء متشنجة في العلاقات بين تركيا وبلدان الخليج.
 
وقال المتحدث باسم المجموعة مازن حايك لوكالة فرانس برس "سنحاول استبدال المسلسلات التركية بانتاجات عربية بجودة عالية تجسد قيم المنطقة وتقاليدها".
 
وتبدي السعودية وحلفاؤها خصوصا الإمارات العربية المتحدة، حذرا متزايدا إزاء تركيا وتأخذ عليها دعمها لمجموعات إسلامية مثل الإخوان المسلمين الذين يُنظر إليهم على أنهم مصدر تهديد للأمن الإقليمي. ولم تخف تركيا دعمها لقطر في الخلاف مع جيرانها في مجلس التعاون الخليجي.
 
فقد قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر في حزيران/يونيو 2017 علاقاتها مع قطر، متهمة اياها بدعم تيارات "إرهابية" والتحالف مع ايران، الخصم الإقليمي الرئيسي للرياض.
 
ومجموعة "ام بي سي" يملكها رجل الأعمال السعودي وليد الإبراهيم الذي أوقف أخيرا لثلاثة أشهر في إطار حملة واسعة لمكافحة الفساد استهدفت عددا من كبار رجال الأعمال السعوديين.
 
وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" أن السلطات أمرت الإبراهيم بالتنازل عن امتلاكه أكثرية أسهم "ام بي سي" في مقابل إطلاق سراحه، وهو ما لم تؤكده السلطات السعودية.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost