الموقع بوست

صورة من اليمن.. تشويه الحوثيين لمعالم أثرية بصنعاء تثير غضب اليمنيين

[ شعارات الحوثي تشوه المعالم الأثرية بمدينة صنعاء ]

الموقع بوست - خاص
الأحد, 18 مارس, 2018 08:04 مساءً

أثارت صور لشعار مليشيات الحوثي (الصرخة) على جدران ومباني صنعاء التاريخية، موجة غضب واسعة لدى اليمنيين على شبكات التواصل الاجتماعي، تنديدا بأفعال الحوثيين والتي قالوا إنها تشوه المعالم الأثرية والتراث القديم.
 
وأظهرت صور على واجهات معالم أثرية في صنعاء القديمة وعليها طلاء شعارات المليشيا (الصرخة) المقتبسة حرفيا من إيران باللونين الأخضر والأحمر "الموت لأمريكا والموت لإسرائيل".
 
وعمدت المليشيات إلى تشويه معالم مدينة صنعاء القديمة والتي أصبحت منذ شهر يوليو 2015 ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي المعرضة للخطر بسبب الحرب والانتهاكات التي تمارسها المليشيات تجاه التراث العمراني للمدينة.
 
وأدرجت مدينة صنعاء القديمة المأهولة بالسكان منذ أكثر من 2500 سنة، في قائمة التراث العالمي عام 1986م، وحافظت على تراث ديني وسياسي يتجلى في 103 مساجد، و14 حماماً و6000 منزل بُنيت جميعها قبل القرن الحادي عشر، وتم ترميم المدينة من خلال حملة كبيرة أطلقتها اليونسكو في أواخر الثمانينيات، وحافظت على طابعها التاريخي الفريد.
 
وتعرضت معظم معالم صنعاء التاريخية والأثرية ومتاحفها الوطنية لعملية نهب ممنهج من قبل الحوثيين، منذ اجتياحها للمدينة، أواخر عام 2014م، بينها نهب المتحف الحربي والمتحف الوطني، واختفاء قطع أثرية ثمينة، وسط اتهامات للميليشيا بتهريبها والاتجار بها.
 
مناشدة اليونسكو
 
وفي السياق وجه وزير الثقافة الأسبق خالد الرويشان نداءً لمنظمة اليونسكو في الأمم المتحدة لحماية "صنعاء القديمة" التاريخية من التشوهات التي تتعرض لها،على حد قوله.
 
واتهم خالد الرويشان الحوثيين بتشويه صنعاء القديمة التراثية والتي تصنف ضمن المدن المسجلة في المنظمة العالمية للتراث الإنساني.
 
وقال الرويشان إن انقلابيي صنعاء يشوّهون بيوتها ويلطّخونها، في إشارة لمدينة صنعاء القديمة التراثية والتي تتعرض لعملية تشويه عبر ملصقات طائفية يقومون بها الحوثيون على جدران وأزقة المدينة التاريخية.
 
جماعة مشوهة

المحامي والناشط الحقوقي فيصل المجيدي غرد قائلا "جماعة مشوهة، حولوا صنعاء والمحافظات التي تحت سيطرتهم إلى مقر لنفاياتهم ولشعارات إيران الخمينية".
 
وقال المجيدي "يدعون لمقاطعة البضائع الإسرائيلية مع أنها في الأساس لا توجد في اليمن إلا في مخيلتهم، أما الأمريكية فإن مشرفيهم يقودون السيارات والمركبات الأمريكية الفارهة كالهمر وغيرها دون أي تأثير للشعارات التي يزايدون بها على السذج، كما أن أبناءهم يعيشون في مدن أمريكا ويتنافسون على البضائع الأمريكية".
 
وأضاف "مليشيا الحوثي تعشق التدمير والتشويه وتغيير كل جميل" وقال "إنهم لا يخجلون".
 
وختم المجيدي حديثه بالقول "صنعاء مدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو منذ العام 1986، بكل تأكيد ستتأثر مكانتها بفعل هذا العبث والحمق وبوجود هذه الجماعة المسخ".
 
تشويه الحضارة والتاريخ
 
‏من جانبها قالت الناشطة نادية عبدالله، "أنتم مثل هذا الطلاء، حالة طارئة استثنائية تحاول تشويه مستقل اليمن وحاضره".
 
وأضافت "مثل هذا الطلاء الذي يشوه جدران صنعاء الحضارة والتاريخ، والذي سرعان ما سيزول لأن جدرانها لا تقبل مثل التشوه الشاذ مطلقا وأبدا".
 
وتابعت نادية "ستزالون قريبا جدا، أنتم انتفاشة ستنتهي قريبا بأيديكم أنتم"، وقالت "لأنه باختصار، جرائمكم بحق الشعب اليمني هي من تجعل زوالكم قريب لا محالة، وجرائمكم تقضي عليكم يوما بعد يوم وتؤكد زوالكم القريب".
 
العقول الكارثة
 
الناشط محمد عزان غرد قائلا "العقول الكارثة.. ليس على الأرض والإنسان فقط؛ بل وعلى التاريخ وكل جميل"، فيما الناشطة ندى قنبر فقالت "تشويه معالم صنعاء الأثرية من قبل الحوثيين جريمة، وقالت "قاتل الله الجهل"، مشيرة إلى أن مليشيات الحوثي لا تعرف معنى تراث إنساني.
 
غبار التاريخ
 
بدوره علق الناشط حاشد عياش قائلا "اللعنة على هؤلاء الطارئين شذّاذ الآفاق القادمين من كهوف التاريخ، يشوهون كل شيء جميل في هذه البلاد، وقال "لا يريدون أن يتركوا أي معلم حضاري".
 
أما الناشط خالد شعبان فقال "تبا لهم، غبار التاريخ، يريدون أن يغيروا ثقافتها وحضارتها"، فيما قال الدكتور مقبل الأحمدي "ماذا يُنتظر من مسوخ بشرية وعصابة لصوص وشُذّاذ آفاق، ليس من مخرج إلا أن يهبّ الشعب بكلّ فئاته لاجتثاثهم، واستئصال وبائهم، أو انتظار الأسوأ".


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost