الموقع بوست

ارتفاع صادرات النفط لثماني دول في "أوبك" خلال فبراير

[ ارتفاع صادرات النفط لثماني دول في "أوبك" خلال فبراير ]

الموقع بوست - وكالات
الاربعاء, 18 أبريل, 2018 09:05 مساءً

ارتفع مجموع صادرات ثماني دول أعضاء في أوبك من النفط الخام بنسبة 0.5 بالمائة (97 ألف برميل يوميا) خلال فبراير / شباط الماضي على أساس شهري، بحسب مسح أجرته الأناضول.
 
واستند المسح إلى أرقام المبادرة المشتركة للبيانات النفطية (جودي) الصادرة اليوم الأربعاء، التي أظهرت ارتفاع إجمالي صادرات الدول الثماني إلى 17.849 مليون برميل يوميا في فبراير، مقارنة بـ 17.752 مليون برميل في يناير / كانون الثاني السابق له.
 
ويشمل التقرير صادرات دول: السعودية، والعراق، ونيجيريا، وأنغولا، وقطر، والإكوادور، والجزائر، والكويت.
 
وألقت اتفاقية خفض الإنتاج التي التزمت بها منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" اعتبارا من يناير / كانون الثاني الماضي، بظلالها على صادرات الدول الأعضاء.
 
ولم تعلن إيران والإمارات صادراتهما من النفط منذ ثلاثة أشهر، فيما لم تتوافر صادرات الدول الأربع الأخرى الأعضاء في "أوبك" على موقع "جودي" منذ عدة أشهر، وهي: ليبيا، وفنزويلا، والغابون، وغينيا الاستوائية.
 
وبحسب بيانات "جودي" التي تحصل عليها من منظمة "أوبك" ووكالة الطاقة الدولية، المنشورة على موقعها الإلكتروني، ارتفعت صادرات السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، إلى 7.251 ملايين برميل يوميا في فبراير الماضي، مقارنة بـ 7.170 ملايين برميل يوميا في يناير السابق له.
 
كما ارتفعت صادرات أنغولا بنسبة 5.5 بالمائة إلى 1.462 مليون برميل يوميا، والكويت بنسبة 2.6 بالمائة إلى 2.107 مليون برميل يوميا، ونيجيريا بنسبة 0.9 بالمائة إلى 1.978 مليون برميل يوميا، والعراق بنسبة 0.9 بالمائة إلى 3.790 ملايين برميل يوميا.
 
على الجانب الآخر، تراجعت صادرات قطر بنسبة 2.4 بالمائة إلى 498 ألف برميل يوميا، والجزائر بنسبة 14.7 بالمائة إلى 448 ألف برميل يوميا، والإكوادور بنسبة 19.2 بالمائة إلى 315 ألف برميل يوميا.
 
وبدأ الأعضاء في (أوبك) ومنتجون مستقلون مطلع 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، وينتهي الاتفاق في ديسمبر / كانون الأول المقبل، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.
 
و"جودي"، منظمة دولية تأسست بقرار من منتجي النفط حول العالم مطلع تسعينيات القرن الماضي، وهدفها جمع الأرقام والإحصاءات المتعلقة بإنتاج النفط حول العالم، وتقديمها على شكل دراسات تهم منتجي ومستهلكي النفط على حد سواء


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost