الموقع بوست

مدير مكتب التجارة والصناعة بمأرب : تجار صنعاء يتلاعبون بالأسعار ويبيعون بالعملة الأجنبية (حوار)

[ القائم بأعمال مدير مكتب الصناعة والتجارة في مأرب ياسر الحاشدي ]

الموقع بوست - حاوره : يوسف القحمي
الجمعة, 23 نوفمبر, 2018 06:48 مساءً

اتهم القائم بأعمال مدير مكتب الصناعة والتجارة في محافظة مأرب، ياسر الحاشدي، من وصفهم بتجار صنعاء، بالتلاعب بأسعار السلع والمواد الغذائية، مشيرا إلى أنهم لا يخضعون لرقابة السلطة المحلية في مارب، كما تتكدس معظم مخازنهم في مديريات الوادي التي لا تخضع للرقابة على حد قوله.

الحاشدي في مقابلته مع الـ "الموقع بوست"، أشار إلى أن هؤلاء التجار هم من كبار المستوردين الرئيسيين والمتحكمين بتجار المحافظة ، لافتاً إلا أنهم لا يبيعون الا بالعملة السعودية ورفعوا في سعر الكيس الدقيق خمسة ريال سعودي غير الارتفاع الذي واكب ارتفاع العملة.

وذكر أن الهبوط في الأسعار الذي يواكب تحسن العملة المحلية نسبي، ولا يواكب الرفع في الأسعار أثناء تراجع قيمة العملة المحلية.

 
إلى نص الحوار :
 
* ما مدى التزام التجار بالتسعيرة الموحدة التي قمتم بتعميمها على المحلات التجارية في مدينة مأرب؟
 
**بالنسبة للأسعار خلال الاسبوعين الماضيين ومن بعد تنزل التسعيرة الاخيرة، لاقينا صعوبة في تنفيذ تسعيرة موحدة بسبب الهبوط والارتفاع المفاجئ، لسعر العملة وأحيانا يتغير سعر الصرف من الصباح إلى المساء ثلاث مرات، آخرها يوم الأربعاء، حيث كان سعر الصرف في الصباح للريال السعودي 130 ريال يمني، فيما زاد في المساء الى 155 ريال.
 
لذلك قمنا باجتماع مع تجار الجملة وبعض تجار التجزئة كان آخرها قبل عشرة أيام لمناقشة الوضع كاملا، لكن التجار طلبوا الذهاب إلى المحافظة للجلوس مع رئيس اللجنة الاقتصادية وكيل المحافظة عبدالله الباكري، بذريعة أنّ المكتب يتعسف عليهم بهذه الاجراءات، ولكن تم إرجاعهم إلينا وجلسنا مرة أخرى وتم الاتفاق على حل وسط فيما بين التلاعب بالصرف وبين تثبيت الاسعار وتوحيدها على مستوى تجار الجملة، وعلى ضوؤها تم تنزيل تسعيرة مباشرة وتم تعليقها على البقالات والماركات، ولكن لاقينا نفس التلكؤ الذي لاقيناه من تجار الجملة قبل توحيد التسعيرة حينها طالبناهم بفواتير ونسقنا مع بعض تجار الجملة لتحديد فارق ربحي مرضي للجميع ليتم على ضوء ذلك ضبط تجار التجزئة على حد سوى.
 
*هل وصلتكم شكاوى من المواطنين بعدم التزام التجار بذلك ؟
 
** الشكاوى من المواطنين كانت قليلة جدا والتفاعل لم نراه من المواطن، رغم تفعيلنا لخطوط ساخنة لذلك في مواقع التواصل الاجتماعي سواء، فيسبوك أو مجموعات واتس، وإعلان متكرر عبر إذاعة مأرب، أو عبر الارقام التي أرفقت في أوراق التسعيرة التي علقت في أبواب البقالات والمحالات التجارية، ولكن المواطن لم يصل إلى درجة أن يكون هو سندا ومراقبا للسلطة المحلية.
 
*ماعلاقة تجار صنعاء بعدم استقرار التسعيرة في مأرب ؟
 
**بالنسبة لتجار صنعاء نحن فوجئنا كثيرا عند نزولنا الميداني، ولاحظنا شكاوى تجار الجملة بالمحافظة منهم وفعلا لمسنا تلاعبا كبيرا من تجار صنعاء، وخاصة المستوردين حاليا الذين اتخذوا من مأرب مقرا لمخازنهم من أجل التلاعب كما يشاؤون، وكذلك لأنهم في مديرية الوادي لا يخضعون لرقابة مكتب الصناعة والتجارة إطلاقا رغم مطالبتنا الشديدة والملحة للسلطة المحلية بالرفع لجهة الاختصاص ومن ثم الرفع لمدير مديرية الوادي.

تم النزول الميداني من قبلنا إلى هذه المخازن ولكن لقيناها مقفلة أثناء الدوام، ومن خلال تحرينا والإفادة من بعض التجار بأن هؤلاء المخازن لا تفتح، إلا من بعد الساعة الخامسة عصرا ،وأن أكثر تعاملهم في الليل ولا ندري ماهي تلك المواد الأساسية التي تتداولها تلك المخازن ولا يوجد لدينا أي معلومات عن جودة تلك المنتجات التي يتجارون فيها وكيفية التخزين ونحن نتابع المحافظ وإدارة الأمن لإيصال التجار الذين يقعون في مديرية الوادي والذين يمتلكون أكثر من 21 هنجرا أغلبها لا نعرف لمن هي.
 
*كم نسبة هؤلاء التجار بالنسبة لتجار المحافظة؟
 
**بلا شك أنهم أكثر من تجار المحافظة لانهم هم التجار الرئيسيين والمتحكمين بتجار المحافظة وهم كذلك الموردين لتجار المحافظة، وهم من كانوا  يتلاعبون بالأسعار، ولا يبيعون الا بالعملة السعودية، ورفعوا في سعر الكيس الدقيق خمسة ريال سعودي غير الارتفاع الذي واكب ارتفاع العملة وحسب ما وردنا انهم يتحججون بانه ارتفاع عالمي.
 
*ماذا عملتم كمكتب صناعة وتجارة من أجل إيقاف هكذا تعامل؟
 
**تم مخاطبة شرطة مأرب بأسماء هؤلاء التجار المتلاعبين والذين لا يخضعون لرقابتنا وتم تحديدهم بالاسم لحجز أي مقطورات او شاحنات تابعة لهم من خلال دخولها وخروجها من المحافظة، وإلى الآن لم يتم القبض أو التحرز على أي وسيلة نقل أو مواد تجارية تابعة لهؤلاء التجار.

 وعندما لم نتلقى رد من إدارة الأمن حيال ذلك قمنا بتحرير رسالة لمحافظ المحافظة ،إلا أننا لم نتلقى رد إلى اليوم رغم رفعنا الرسالة قبل عشرة أيام ولا زلنا في صدد متابعة ذلك وإرسال رسائل أخرى إلى المحافظ، وكذلك إلى وزارة الصناعة والتجارة.
 
*شركات هائل سعيد نشرت بيان بشأن تحديد أسعار منتجاتها هل تواصلتم مع القطاع الخاص من أجل ذلك؟
 
** تم التواصل اليوم بشركات هائل سعيد، وحسب ما أفادتنا به أنهم سيرسلون لنا خلال الساعات القادمة بالتسعيرة النهائية لمنتجاتهم كونهم عازمين على التنزيل مواكبة لتعافي قيمة الريال اليمني.
 
*خلال تعافي الريال في المرات السابقة هل كان السوق يواكب ذلك في أسعار المنتجات ؟
 
**من خلال مقارنتنا للأسواق كان النزول نسبي لا يتطابق مع موجة الرفع التي حصلت عند انهيار الريال منذ بداية شهر أغسطس، ولو قارناه بما قبل أغسطس فالنزول نسبي جدا لا يتجاوز الــ20% في بعض السلع والقليل وصل الى نسبة 50% من تلك السلع التي لا يتداولها المستهلك بالشكل اليومي والمتكرر.

 ونأمل من التجار أن يكونوا عند قدر المسؤولية وأن يتقوا الله في المواطن اليمني ويكفينا ما نعيشه من حروب عسكرية وإن شاء الله لا يجتمع عسران على هذا الشعب عسر الحرب وعسر الوضع الاقتصادي.
 
*هناك تذمر من المواطنين على مكتبكم لعدم إكمال إجراءاتكم في تنزيل التسعيرة ؟
 
**نحن قمنا بدورنا ونقلنا الوضع للسلطة المحلية وإلى الآن لم تقم بدورها على الشكل المطلوب حتى لم نستدعى نحن كمكتب للجلوس سويا لنتخذ خطوات مستقبلية تحد من ذلك التذمر، أما بالنسبة للأمن لم يتجاوب معنا برغم تكرار رسائلنا لهم واذا قاموا بذلك لم يقوموا إلا بضبط الجزء اليسير من المتلاعبين لا يتجاوز 30% من المكلفين بضبطهم، ولا أقول أن لدى هؤلاء المتلاعبين نفوذ وإنما هو تكاسل من قبل الأمن وأعزوا ذلك لقلة السيولة لدينا لكي نغذي الأمن بها ليقوم بكل ما نطلبه منه لان ذلك يكلفهم الكثير.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost