الموقع بوست

مصادر لـ"الموقع بوست": الإمارات كثفت دعمها العسكري لكتائب أبي العباس مؤخراً

[ تدعم الإمارات كتائب أبي العباس بتعز دون بقية فصائل المقاومة ]

الموقع بوست - تعز - خاص
الخميس, 15 فبراير, 2018 03:47 مساءً

أفادت مصادر مطلعة لـ"الموقع بوست" أن دولة الإمارات العربية المتحدة كثفت مؤخراً من دعمها العسكري والمالي لكتائب أبي العباس في محافظة تعز.
 
وبحسب مصادر فإن الإمارات العربية المتحدة سلمت لكتائب أبو العباس ما يقارب 25 طقما عسكريا و 12 مدرعة عسكرية وعددا كبيرا من الأسلحة والذخائر لافتة أن ذلك الدعم من ضمن مساعي الإمارات لفرض هيمنتها داخل مدينة تعز وذلك لفرض حزام أمني بالمدينة.
 
وتضيف المصادر لـ"الموقع بوست"أن كتائب أبي العباس قامت بنصب نقاط في مداخل مدينة تعز من المنفذ الغربي ابتداءً من طريق هيجة العبد حتى نقطة الهنجر بالقرب من السجن المركزي غرب مدينة تعز.
 
وتتابع المصادر أن الإمارات تسعى من خلال دعمها لكتائب أبي العباس إلى توسيع نفوذها في مدينة تعز بعد سيطرتها على ميناء المخا الاستراتيجي.
 
ويأتي ظهور الدعم الإماراتي للقيادي السلفي أبي العباس بالتزامن مع وصول محافظ محافظة تعز الجديد الدكتور أمين محمود إلى مدينة تعز قادماً من العاصمة المؤقتة عدن.
 
ورحبت كتائب أبي العباس بوصول محافظ تعز الدكتور أمين محمود إلى المدينة، لممارسة مهامه من مقر عمله، وعبرت عن تمنايتها له بالتوفيق في إدارة شؤون المحافظة، واستكمال مهام التحرير ومؤسسات الدولة.
 
 ومع إعلان كتائب أبي العباس استعدادها لدعم المحافظ الجديد، إلا أنها كانت قد أعلنت في وقت سابق اثناء زيارة الوفد الحكومي لمدينة تعز برآسة وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري، في أكتوبر - تشرين الأول الفائت والتزمت بتسليم المرافق الحكومية التي ليس لها ارتباط بالمواقع العسكرية، إلا أنها تراجعت عن وعودها، بعد زيارة قام بها أبو العباس إلى العاصمة المؤقتة عدن، التقى خلالها هناك بالمبعوث الإماراتي.
 
ومن أبرز مؤسسات الدولة التي ما تزال تحت سيطرة كتائب أبو العباس هي قلعة القاهرة، والأمن السياسي، وقيادة المحور، ونادي الضباط، وإدارة الأمن، وصحيفة الجمهورية، وملعب الشهداء، ومعسكر الشرطة العسكرية، ومدرسة الثلايا، والمتحف الوطني، وكلية الآداب، والنادي الأهلي، والبريد، والمواصلات، ومكتب المالية، ومكتب الضرائب، والمنشآت، والدفاع المدني، ومدرسة النجاح، ومدرسة أروى، والاستخبارات العسكرية.
 
وأثار ترحيب كتائب أبي العباس بقيادة عادل عبده فارع، بمحافظ محافظة تعز الدكتور أمين محمود وتأكيدها على استعدادها للتعاون معه، استغراب الجميع في مدينة تعز.

ويرى مراقبون، أن بيان ترحيب كتائب أبي العباس بمحافظ محافظة تعز الدكتور أمين محمود يمثل بدعة سياسية، لتجاوز القيادي السلفي أبو العباس اللواء العسكري الذي ينتمي له، ولكونه يرفض تسليم مؤسسات الدولة والعمل تحت إطار الجيش الوطني الموالي لشرعية.
 
وأرجعوا السبب في ذلك إلى أن الإمارات ومنذ العام الأول لعاصفة الحزم عملت على دعم أبي العباس ومع مرور الوقت أصبح أبو العباس الذراع المنفذ لمشاريع الإمارات التي تسعى لتحويل تعز إلى بورة صراع.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost