الموقع بوست

البنتاجون تؤكد أنها لا تحتفظ بسجلات المساعدة التي تقدمها للسعودية

[ قائد القيادة المركزية الأمريكية أمام مجلس الشيوخ ]

الموقع بوست - متابعة خاصة
الاربعاء, 14 مارس, 2018 02:39 صباحاً

قال قائد القيادة المركزية الامريكية أمس الثلاثاء إن الولايات المتحدة يجب أن تواصل تزويد المملكة العربية السعودية بالوقود والاستخبارات والذخائر لحربها ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وتحدث لمجموعة من المشرعين في مجلس الشيوخ  إن البنتاغون لا يؤرخ لتفاصيل الرحلات الجوية السعودية المحددة التي يدعمها الجيش الأمريكي.

ونفى الجنرال جوزيف فولتيل أن تكون الولايات المتحدة "أحد الأطراف" في الحرب، وطالب بأن يضع اللوم على القتال مباشرة ضد المتمردين الحوثيين الذين قال بأنهم رفضوا السلام وعرقلوا الجهود الإنسانية التي تقوم بها السعودية في اليمن.

قال فولت إن العمل مع المملكة العربية السعودية أثبت نجاحه في الأشهر الأخيرة حتى مع استمرار الحرب الأهلية في اليمن على مدار ما يقرب من ثلاث سنوات والفرز.

يأتي هذا وسط مسعى مجلس الشيوخ لخفض الدعم الأمريكي المقدم للسعودية عبر مشروعي قرارين متنافسين لكنهما يجمعان على إدانة السعودية والمطالبة بإيقاف مساعدة واشنطن لها.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست إن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل سينظم إحاطة سرية لجميع أعضاء المجلس حول اليمن بعد ظهر اليوم الأربعاء.

ويتصاعد هذا الحراك الأمريكي قبيل أيام من زيارة ولي العهد السعودي للولايات المتحدة الأمريكية التي من المقرر أن يصلها في الـ19 من مارس/آذار الجاري.

وتقول الواشنطن بوست أنه من الجيد أن يأتي الامير السعودي الى واشنطن لنسمع منه حول اليمن وحول حملات التطهير للفساد التي استهدفت رجال أعمال في السعودية.

ويبدو هذا الجدل مطابق لما حصل مع بن سلمان عندما زار لندن هذا الشهر، فقد كانت اليمن هي الحاضر الابرز في مجمل المحادثات التي أجراها، إضافة لرؤيته الاقتصادية المعروفة بـ2030.

في امريكا يبدو أن زيارته ستشهد مزيد من الجدل، وستكون اليمن هي العنوان الأكثر حضورا، اما الجانب المتطابق في زيارة البلدين فهي حجم المعارضة التي تتصاعد ضد السعودية باعتبارها متورطة في اليمن، واتخذت في لندن واجهة الاسلحة التي باعتها بريطانيا للسعودية، بينما في امريكا كانت المساعدات التي يقدمها الجيش الأمريكي للسعودية هي وجه الاعتراض.

وتقول وسائل إعلام امريكية وأعضاء في مجلس الشيوخ إن أمريكا للقوات التي تقودها السعودية أسلحة وخدمات استخبارات ودعم لوجستي بما في ذلك إعادة التزود بالوقود في الجو في مهام القصف.

وقالت قناة فوكس الامريكية بإن قوات التحالف السعودية قتلت أكثر من 5000 مدني، أكثر من 20 في المئة منهم من الأطفال، وحصارهم على اليمن وضع ربع البلاد أو 7 ملايين نسمة على شفا المجاعة.

وتسبب الدمار الذي أحدثته الحرب في اليمن - وفقا لفوكس-  في انتشار المرض، وتنقل عن رئيس الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة قوله بإن إن تفشي الكوليرا المتواصل في اليمن "ربما كان أسوأ ما شهده العالم على الإطلاق"، وقال مارك لوتوك "ما لم يتغير الوضع ، سنواجه أسوأ كارثة إنسانية في العالم منذ 50 عامًا".


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost