الموقع بوست

إنتلجنس: الإمارات استأجرت ضباطا أمريكيين حاربوا في العراق وأفغانستان لمساعدتها في اليمن

[ تسعى الإمارات حاليا لخوض معركة في الساحل الغربي لليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الاربعاء, 13 يونيو, 2018 12:52 صباحاً

كشفت دورية إنتلجنس الاستخباراتية عن توظيف الإمارات العربية المتحدة لجنرالات حرب أمريكيين ليعملوا على مساعدتها في المعارك العسكرية التي تخوضها في اليمن.

وقالت المجلة في معلومات نشرتها -ترجمها الموقع بوست- إن أبوظبي تسعى للاستفادة من خبرات جنود أمريكيين متقاعدين سبق لهم خوض الحروب في أفغانستان والعراق، وقامت بتوظيفهم لصالح عملياتها العسكرية وقواتها المسلحة في اليمن.

وتكشف الدورية أن شركة "المعرفة الدولية" (KI) وهي شركة تابعة لشركة الإمارات للاستثمارات المتقدمة (EAI) ، والتي يرأسها حسين إبراهيم الحمادي (IOL 684) قامت بتوظيف عدد من أعضاء البنتاغون السابقين للمساعدة في تحسين أداء قوات الإمارات البرية.

وذكرت أن الجنرال المتقاعد جيمس تشامبرز (Chambers) انضم إلى الشركة الشهر الماضي في مهمة لإضفاء الطابع الاحترافي على السلكيات اللوجستية، وترأس قيادة دعم الأسلحة المشتركة للجيش الأمريكي (CASCOM).

وتشير إلى أن أبوظبي قامت أيضا عبر شركة (KP) وهي شركة مقرها في أبو ظبي استأجرت KI أيضا عددا من المحاربين الأمريكيين الذين شاركوا الصراعات في أفغانستان والعراق بما في ذلك العقيد المتقاعد لو Marich، وهو مسؤول سابق في سلاح المهندسين بالجيش الأمريكي (USACE )، والذي يساعد على إنشاء فيلق عسكري من المهندسين، وكذلك الجنرال المتقاعد وليام ويبستر نائب القائد العام للقوات البرية في العراق الذي أصبح يعمل أيضاً مع القوات الإماراتية.

وقالت إنتلجنس إن شركة (KI) تحاول تحسين أمن العمليات بمساعدة العقيد المتقاعد مارك بينيديكت، وهو إخصائي أمن شبكات سابق في وكالة الأمن القومي، وكيث جيجر المنسق السابق للاستخبارات البشرية خلال حرب العراق.

وتأتي هذه المعلومات وسط جدل أمريكي سابق حول تورط قيادات عسكرية متقاعدة في حروب لصالح دول أخرى بعيدا عن موافقة البنتاجون الأمريكي.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost