الموقع بوست

عملية عسكرية في الحديدة .. تأييد حكومي وتحذيرات أممية

[ شاركت في العملية بوارج عسكرية بحرية وطائرات حربية ]

الموقع بوست - متابعة خاصة
الاربعاء, 13 يونيو, 2018 10:23 صباحاً

قالت الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي إن تحرير ميناء الحديدة  يشكل علامة فارقة لاستعادة اليمن من الميليشيات وبداية لسقوط للحوثيين وتأمين للملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران.

وفي بيان لها نشرته وكالة سبأ الرسمية قالت الحكومة إنها ماضية نحو إعادة الشرعية إلى كامل التراب الوطني، بعد استنفاد كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيا الحوثية من ميناء الحديدة، متهمة الحوثيين بتحويل الميناء إلى ممر للخراب والدمار عبر تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل الشعب اليمني.

وأعلنت الحكومة أنها ستقوم بدعم من التحالف العربي بعد التحرير الكامل لميناء الحديدة بواجبها تجاه أبناء الحديدة، وستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة بعد تطهيرها من الحوثيين.

وكان الجيش اليمني المكون من عدة فصائل والمرابط قرب محافظة الحديدة أطلق بإسناد من قوات التحالف عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة الحديدة غرب اليمن من مسلحي الحوثي، أطلق عليها عملية النصر الذهبي.

وأفادت مصادر محلية في محافظة الحديدة بأن "طيران التحالف شن فجر اليوم الأربعاء ثماني غارات على منطقتي النخيلة و قضبة في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، استهدفت بعضها حواجز اسمنتية مفخخة، وضعها الحوثيين ككمائن للقوات الحكومية".

وأضاف "أن الغارات الجوية تزامنت مع قصف شنته بوارج التحالف على مناطق شمال الدريهمي"، مشيراً إلى "اقتراب بوارج وسفن حربية تابعة للتحالف من سواحل مديرية الدريهمي، وسط تحليق مكثف لمروحيات التحالف".

وأعلنت وسائل إعلام سعودية أن ألوية الجيش اليمني بدأت عملية اقتحام الحديدة تحت غطاء للتحالف بقيادة السعودية.

وفي ذات السياق قالت جماعة الحوثي إنها استهدفت بارجة للتحالف قبالة سواحل الحديدة، فيما واصل الاعلام التابع للحوثيين تكتمه حول حول المعارك في ميناء الحديدة.

ولم تكشف حتى اللحظة نتائج المواجهات الميدانية التي اندلعت فجر اليوم، سواء من قبل الحوثيين أو التحالف العربي.

وبالتزامن دعت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، جميع الأطراف في الحرب لحماية المدنيين.

وقالت ليز جراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن لـ"رويترز" "بموجب القانون الإنساني الدولي يتعين على أطراف الصراع بذل كل جهد ممكن لحماية المدنيين وضمان حصولهم على المساعدات التي يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة".

وفي جنيف، قالت ماري كلير فغالي المتحدثة باسم الصليب الأحمر: إن "من المرجح أن يفاقم الهجوم وضعا إنسانيا كارثيا بالفعل في اليمن".


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost