الموقع بوست

مخاوف من محو الحرب في اليمن للآثار بما فيها التوراتية (ترجمة خاصة)

[ عرش بلقيس مأرب ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 12 أغسطس, 2018 05:11 مساءً

قالت شبكة "فوكس نيوز" إن علماء الآثار يخشون أن تمحو الحرب الممتدة في اليمن التي تقودها السعودية الآثار التوراتية في البلاد.
 
وبحسب تقرير للشبكة ترجمه "الموقع بوست" فإن "الخبراء يخشون الآن أن تمحو الحرب الأهلية الممتدة في اليمن جذورها التوراتية الغنية"، مشيرا إلى أنه بعد سنوات من الصراع الداخلي وتمرد داعش في جميع أنحاء العراق وسوريا دمر الكثير مما بقي من تاريخ الشرق الأوسط قبل الإسلام.
 
ونقلت الشبكة، عن إيريس جيرلاش، رئيس المعهد الألماني للآثار في قسم الشرق قوله :"إن المواقع التاريخية ذات أهمية كبيرة لليمن وهي جزء من التاريخ والهوية اليمنية في نهاية المطاف، يمكن مقارنة ذلك بتدمير البيت الأبيض أو تمثال الحرية للأميركيين".
 
وأضاف أن "التدمير المتعمد وكذلك الأضرار الجانبية المرتبطة بالحرب هي جريمة على التراث الثقافي العالمي. طالما أن الحرب مستمرة، سيتم تدمير المزيد من الآثار".
 
وتابع "وباعتبارها مهدًا لبعض أقدم الحضارات في العالم، لعبت اليمن دورًا حتميًا في ظهور الإمبراطوريات والاقتصادات، بدءًا من حوالي 1000 ق.م"، مشيرا إلى أن الاعتداء على أثار العصور القديمة في الآونة الأخيرة كان عنيفا".
 
وأشار إلى أن التهديد بمزيد من الأضرار التي لحقت بالكنوز الدنيوية في البلاد يلوح في الأفق، وقال "ربما يكون الأكثر إثارة للقلق في الموقع الذي كان يعتبر في يوم من الأيام ملكاً للملكة بلقيس، والذي يقع على بعد 30 ميلاً شرق مدينة مأرب".
 
كما أوضح جون وينلاند، أستاذ التاريخ والآثار في جامعة ساوث إيسترنو بأن: "ملكة سبأ معروفة من العهد القديم. وفقا لبعض الروايات، قررت زيارة الملك سليمان بعد سماع حكمته. وقد اختبرته بأسئلة صعبة وقدمت له هدايا من التوابل والذهب والأحجار الكريمة المحملة على الجمال، وتعكس هذه الهدايا المصدر الرئيسي للثروة لمملكة سبأ، والتي كانت عبارة عن مكان للتجارة بقوافل تربط الهند والجزيرة العربية وشرق إفريقيا".
 
وقال "في وقت لاحق، كانت حكايات ملكة سبأ والملك سليمان أكثر تفصيلا في النصوص اليهودية والمسيحية والإسلامية، بما في ذلك القرآن الكريم، وتراثهم الذي ترسخ في جميع العقائد الإبراهيمية والتماثيل من سبأ تزين الكاتدرائيات القوطية الكبرى في جميع أنحاء العالم".
 
وفقا للتقرير فإن هناك بعض التناقض حول الأصل الدقيق للملكة الغامضة، مع وجود بعض الخبراء الذين يقترحون أنها ربما تكون مصرية أو إثيوبية، فإن الغالبية العظمى من العلماء يخلصون إلى أنها ولدت في ما هو الآن اليمن المعاصر. فقد سيطرت سلالتها على تصدير البخور المتميز والقيم، والذي نمى حصريًا على طول الساحل الجنوبي للبلاد، وحكمت المنطقة من حوالي 1000 قبل الميلاد إلى 290 ميلادية.
 
وقيل إن الأهم في عهد سبأ هو معبد المملكة، الذي تم توثيقه لكونه عرشًا في يوم من الأيام، وقد تم الإشادة به دوليًا بسبب مدخله المهيب وأركانه الرائعة وملحقاته الرائعة.
 
وقال التقرير "اليوم، يلعب الأطفال في هذه الأطلال الثمينة التي لا تزال محفوفة بالمخاطر. ولكن قبل يوم واحد من زيارة "فوكس نيوز" إلى المنطقة، ورد أن نزاع أرضي قبلي ترك أحد القتلى المحليين على الطريق المؤدي إلى الموقع. في تلك الليلة، صدمت صواريخ الحوثي بالقرب من المكان.
 
في محاولة يائسة لإنقاذ ما تبقى، أصدرت اليونسكو في العام الماضي إحداثيات ما لا يقل عن 50 موقعًا تاريخيًا مقدسًا بارزًا في اليمن إلى مختلف الجيوش المشاركة في المعركة.
 
تقول شبكة فوكس نيوز "لقد دمرت آثار كثيرة كانت في المتحف الإقليمي في ذمار، في الجنوب الغربي لليمن، والذي كان فيه الآلاف من الآثار التي لا يمكن تعويضها من المملكة الحميرية، وهي قبيلة قوية من الجنوب احتلت سبأ بعد عام 290 ميلادي، وواصلت تطوير العلاقات التجارية مع الإمبراطورية الرومانية. كما تم تدمير أكثر من 60 موقعًا حيويًا قديمًا بالكامل أو ألحق بها الضرر بشكل كبير، بما في ذلك قلاع القرون الوسطى مثل حصن صيرة في عدن، وحي القاسمي الموقر في العاصمة صنعاء".
 
ولفتت إلى أن هناك واحدة من أعظم الإنجازات في مدينة مملكة سبأ، وهو سد مأرب العظيم، والذي تعرض أيضًا لشلل جزئي في العمل بسبب غارة جوية عام 2015.
 
وحسب الشبكة، فإن بعض اليمنيين يظنوا أن السد الذي يعود إلى 3000 سنة تقريبا، والذي يعتبره العديد من الخبراء أحد أقدم المعالم السياحية في البلاد، قد تم استهدافه بوعي من قبل التحالف الذي تقوده السعودية. تم قصف المنطقة غير المأهولة بالسكان عدة مرات في عام 2015، مما أدى إلى انهيار بوابة السد الشمالية.
 
وقال جيرلاش "ربما كان السد الكبير لمأرب هو أهم مبنى لإدارة المياه القديمة في العالم"، مضيفا أن "هيكل المخرج هو جزء من نظام ري يسمح بممارسة الزراعة المستدامة في المنطقة القاحلة منذ أكثر من 2000 عام".
 
وتابع التقرير أن سد مأرب، الذي بني في القرن الثامن قبل الميلاد للسعي إلى تعزيز الزراعة في التضاريس الصحراوية، لا يزال يعتبر أعجوبة هندسية، وقد تم اختراقه وإعادة بنائه عدة مرات خلال ألف عام للحفاظ على الحياة في المنطقة ، مع كتابة واحدة تشير إلى أن أحد جهود إعادة التأهيل تطلب نحو 20000 رجل و 14000 جمل.
 
ويعتقد أن انفجاراً كبيراً في القرن السادس الميلادي تسبب في غرق مدينة سبأ إلى ما بعد الانتعاش ، حيث هاجر سكانها إلى سوريا والعراق ، التي كانت تعرف آنذاك باسم بلاد ما بين النهرين.
 
شدد دانيال فاريسكو، كبير الباحثين ما بعد الدكتوراه في معهد الأنثروبولوجيا الاجتماعية في الأكاديمية النمساوية للعلوم، أنه: "هناك المزيد من المواقع الأثرية في اليمن أكثر من أي مكان آخر في شبه الجزيرة العربية. والأهم هو الآلاف من النقوش باللغة العربية الجنوبية واللهجات العربية القديمة. هذه تفاصيل عن الحكام والمعارك والطقوس الدينية والاقتصاد والرسائل الخاصة".
 
"في حين أن اللوم يقع على كلا الجانبين لإشعال الحرب الأهلية المدمرة واستمرارها، فقد أشار الخبراء إلى أن التحالف السعودي يتحمل المسؤولية عن غالبية الدمار الأثري، إما عن طريق الخطأ أو عن عمد كوسيلة لضرب أعدائه الحوثيين"، حسب التقرير.
 
وقال محمد الوزير، مدير الشؤون القانونية في المنظمة العربية لحقوق الإنسان: "إذا استمر استهداف التراث دون أن يتم إجراء أي تحقيقات أو تداعيات مناسبة، أو عندما يُضرب، فسيُنظر إليه على أنه أضرار جانبية، وسيسود الإفلات من العقاب.. ولن يتبقى شيء فعال في طريق مثل هذه الأعمال التي تنتهك حقوق الشعب الثقافية".
 
وذكر التقرير أن "التحالف نفى باستمرار استهداف المواقع التاريخية، في حين نفى ممثلون عن جماعة الحوثي المعارضة مزاعم التحالف بأنهم يستخدمون مثل هذه المواقع الرئيسية لتخزين الأسلحة أو كقواعد". وقال إن "الحوثيين يصرون على وجودهم في هذه المواقع أو حولها فقط لحمايتها".
 
بالإضافة إلى الأضرار المادية التي لحقت بالتركيبات الكلاسيكية الحيوية والحساسة لليمن، والتي تسببت بها أيضا موجات الصدمة من الانفجارات البعيدة، فقد أجبرت الحفارات والمؤرخون الأجانب على الفرار من البلاد وسط القتال مما أوقف العمل الهام في إلقاء الضوء على اليمن، يقول التقرير.
 
يقول واينلاند متحسراً "إن الصراع في اليمن لا يمنع الباحثين من البحث وتسجيل التاريخ المهم للمنطقة فقط ، بل يتسبب في تدمير المواقع والتحف. هذه الأضرار لا تحدث فقط من القصف المباشر ولكن أيضا من اهتزازات القذائف القريب. كما أن إهمال المواقع يؤدي إلى التخريب والنهب".
 
تقول فوكس نيوز "لم ينتصر أحد في الحرب التي اندلعت في اليمن في مارس / آذار 2015 بعد أن بدأ التحالف الذي تقوده السعودية حملة جوية مكثفة لإزاحة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران الذين سيطروا على مناطق واسعة من البلاد. قُتل أكثر من 10,000 شخص في القتال الذي تصاعد إلى ما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ كارثة إنسانية في العالم".
 
وأضاف فاريسكو: "أولاً وقبل كل شيء، فإن الأزمة الإنسانية في اليمن تحتاج إلى حل من خلال إنهاء فوري للحرب، ولكن من المهم أيضًا عدم تدمير التراث الثقافي الغني والفريد لليمن".

*لقراءة المادة الأصل على الرابط هنا
 
*ترجمة خاصة بالموقع بوست.


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost