الموقع بوست

معلم يمني يشرح لـ "الموقع بوست" كيف جعل من منزله مدرسة للطلاب في تعز

[ معلم يمني يحوّل منزله إلى مدرسة مجانية ]

الموقع بوست - خاص
الخميس, 11 أكتوبر, 2018 10:36 مساءً

مع تفاقم الأزمة في اليمن وحرمان المعلمين من الرواتب دفع أحد المعلمين في تعز لتحويل منزله الخاص إلى مدرسة لاحتواء الأطفال ووقايتهم من الضياع أو التشرد.
 
المعلم عادل عبدالخالق الشريحي قرر المساهمة في دعم التعليم في مدينة تعز، ومؤازرته بعد أن عصفت الحرب بالمدارس وحولتها بعضها إلى ركام او الى ملاجئ للنازحين، فلم يجد اغلى من منزله الذي لا زال على قيد الإنشاء، ليقوم بتحويله إلى مدرسة يستضيف فيها 700 طالب وطالبة، بلا مقابل، اطلق عليها اسم مدرسة النهضة .
 
ووضع الشريحي منزله تحت تصرف أطفال المنطقة التي يقبع فيها المنزل او في الأحياء والحارات المجاورة، وجعله لهم مدرسة عوضا عن مدارسهم الحكومية التي يقع بعضها على خط النار وتحول بينهم وبين بعضها الآخر مخاطر الطريق.


 
واستعان المعلم الشريحي بمعلمين نازحين تطوعوا لإنجاح مبادرته وبطلاب جامعيين يكونوا اساتذة في منزله الذي حوله إلى مدرسة .
 
وفي كل يوم صباح دراسي يتجمع مئات الاطفال ويودون الطابور الصباحي أمام المنزل الأسمنتي غير المطلي، ينتظرون الإعلان عن بداية اليوم الدراسي من مكبر للصوت الذي ثبّت على سطح المبنى ويجاوره العلم الجمهوري  ولافته بيضاء كتب عليها بخط اليد باللون الأخضر "مدرسة النهضة".
 
وقال الشريحي انه بادر قبل ثلاثة أعوام بتحويل منزله الذي لا زال قيد الانشاء إلى مدرسة حكومية لاستيعاب الطلاب والطالبات العاجزين عن الإلتحاق بالمدارس الخاصة.
 
واضاف الشريحي لـ"الموقع بوست" ان الطلاب اصبحوا مشتتين بفعل الحرب التي تشهدها مدينة تعز، لافتاً إلى أن الطالب اذا لم يتم استيعابه ولم يحرص على تعليمه قد يتعرض للضياع .
 
وتقع مدرسة النهضة التي تبرع بها المعلم عادل عبدالخالق الشريحي في منطقة السلامي غرب معسكر الدفاع الجوي شمال غرب مدينة تعز، ويدرس فيها الطلاب مجانا ، وتعد المدرسة الوحيدة في المنطقة وتحيط بها ثلاثة عشر مدرسة خاصة، لا يستطيع معظم سكان المنطقة إلحاق أبنائهم بها بسبب التكاليف والرسوم الباهظة .


 
ويضيف الشريحي انه حول منزله إلى مدرسة لإنقاذ مستقبل الطلاب من مصير مجهول بعد ان دمرت الحرب مدارسهم، مشيرا إلى أن المدرسة استقبلت 700 طالب وطالبة وبالمجان ، ومعظم الطلاب الذين يدرسون فيها نازحين وفقراء وظروفهم صعبة للغاية .
 
ويفترش طلاب وطالبات مدرسة النهضة على التراب والحصى في صورة تتجلى فيها معان كثيرة تفهمها مليشيا الحوثي الانقلابية جيدا.
 
ويشير الشريحي ان منزله تم تحويله إلى مدرسة بمبادرة مجتمعية بسبب استهداف مليشيا الحوثي الانقلابية للمدارس وللطلاب والمعلمين وتفاديا للخطر الذي يتعرض له الطلاب .
 
ويؤكد الطلاب والطالبات في مدرسة النهضة أن الحرب التي تشنها المليشيات الإنقلابية على مدينة تعز، لم تثنيهم عن  والجد والاجتهاد والمثابرة ومواصلة تحصيلهم العلمي أيا كانت الظروف والمعوقات.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost