الموقع بوست

إندبندنت: استهداف السعوديين لإمدادت الغذاء في اليمن أسوأ من اختفاء خاشقجي (ترجمة خاصة)

[ غارات للتحالف استهدفت مدنيين بصنعاء ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 14 أكتوبر, 2018 05:42 مساءً

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن استهداف السعوديين للإمدادات الغذائية في اليمن أسوأ من اختفاء جمال خاشقجي، معتبرة المؤامرة التي استهدفت الصحفي السعودي مزيجا مروعا من الوحشية والغباء.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن هذا العمل ليس بأي حال أسوأ عمل نفذته المملكة العربية السعودية منذ عام 2015، وإن كان الأشهر في الظهور، مستندة على تقرير الأمم المتحدة عن إستراتيجيات التحالف في الحرب اليمنية، الذي قطع الشك باليقين وأكد أن القوات لسعودية وجهت هجماتها مستهدفة الإمدادات الغذائية.
 
ووفق المقال الذي كتبه الصحافي "باتريك كوكبورن"  وترجمه "الموقع بوست" فقد أظهر التقرير أن القصف والأنشطة العسكرية الأخرى التي يقوم بها التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن تتعمد استهداف الإمدادات الغذائية وتوزيعها في محاولة لكسب الحرب من خلال تجويع الملايين من المدنيين على الجانب الآخر.
 
وقال مارك لوكوك، رئيس الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن: "إنه أمر كئيب، نحن نخسر معركتنا ضد المجاعة".
 
وأشار إلى حوالي 22.2 مليون يمني أو ثلاثة أرباع السكان بحاجة إلى المساعدة ، 8.4 مليون منهم لا يحصلون على ما يكفي من الطعام، وهو رقم قد يزداد بمقدار 10 ملايين بنهاية العام.
 
وأورد التقرير العديد من الدول التي قال إنها قامت بتهيئة الظروف لمجاعة من صنع الإنسان دون الشعور بأي نوع من الأسف معتقدة بأنها أفضل طريقة للفوز بالحرب ضد الحوثيين ، مشيرا إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وحلفائهما في واشنطن ولندن وباريس.
 
وخلص التقرير إلى أنه "إذا وضع أحد الأضرار التي لحقت  بموارد منتجي الأغذية (المزارعين والرعاة والصيادين) إلى جانب استهداف معالجة الأغذية وتخزينها ونقلها في المناطق الحضرية والحرب الاقتصادية الأوسع ،فإن هناك أدلة قوية على أن إستراتيجية التحالف تهدف إلى تدمير إنتاج وتوزيع الأغذية في المناطق الخاضعة لسيطرة صنعاء، مضيفا أن حملة القصف التي تستهدف مباشرة الإمدادات الغذائية بدأت في عام 2016 وهي مستمرة وتصبح أكثر فاعلية.
 
ولفت إلى بعض جوانب الحرب الغذائية والتي من ضمنها تدمير ما لا يقل عن 220 قارب صيد، وانخفاض  كمية الصيد بنسبة 50 في المئة على ساحل البحر الأحمر في اليمن .
 
واستشهد التقرير  بحادثه وقعت في 16 سبتمبر / أيلول عندما تم ضبط 18 صياداً من منطقة الخوخة واستجوابهم وإطلاق سراحهم بواسطة سفينة تابعة لقوات التحالف والتي  قامت بعد ذلك بإطلاق صاروخ على "السفينة" المغادرة التي تقل الصيادين ، مما أسفر عن مقتلهم جميعا باستثناء واحد منهم.، وقد تم رفض تقرير هذا الحادث من قبل التحالف.
 
ويواصل "في البداية، كانت الأهداف عسكرية إلى حد كبير، لكن هذا تغير عندما فشل التحالف في تحقيق النجاح العسكري السريع الذي توقعه أعضاؤه.
 
يقول البروفيسور موندي "يبدو من أغسطس 2015 تحولًا من الأهداف العسكرية والحكومية إلى الأهداف المدنية والاقتصادية ، بما في ذلك البنية التحتية للمياه والنقل ، وإنتاج وتوزيع الأغذية، والطرق والنقل، والمدارس، والمعالم الثقافية، والعيادات والمستشفيات، والمنازل، والحقول والقطعان.
 
ويوضح التقرير، الموضح بشكل كبير بالخرائط والرسوم البيانية ، تأثير القصف والأنشطة العسكرية الأخرى على إنتاج وتوافر الغذاء للسكان المدنيين، وهو ما فاقم نقص الكهرباء لضخ المياه والقود لتشغيل المركبات الزراعية.
 
وأشار موندي إلى أن "الإنتاج الحيواني قد دُمِّر لأن العائلات في حاجة إلى بيع الحيوانات، مع  وجود صعوبة متزايدة في الوصول إلى الأسواق.
 
ويدخل نحو 70 في المئة من واردات اليمن إلى البلاد عن طريق الحديدة التي يبلغ عدد سكانها 600000 نسمة، وفي 2 أغسطس / آب ، تعرض سوق الأسماك الرئيسي في المدينة إلى جانب مدخل المستشفى العام للهجوم.
 
وتابعت الصحيفة "غياب الاحتجاجات الدولية على الحرب في اليمن، ومشاركة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة كحليفين للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، يساعد في تفسير أحد أسرار اختفاء خاشقجي. إذا كان السعوديون يقتلون خاشقجي ، فلماذا كانوا يتوقعون تنفيذ الاغتيال دون إثارة ضجة دولية.
 
وأشارت إلى أنه "ربما كان التفسير هو أن الزعماء السعوديين تصوروا أنه بعد أن أفلتوا من الفظائع السيئة في اليمن، فإن أي صرخة حول وفاة رجل واحد في القنصلية السعودية في إسطنبول كان شيئًا يمكنهم التعامل معه".
 
*للرجوع إلى المادة الأصل هنا.
 
*ترجمة خاصة بالموقع بوست


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost