الموقع بوست

أنقذوا الطفولة: جيل من أطفال اليمن يحتاج للصحة العقلية والنفسية (ترجمة خاصة)

[ أطفال اليمن تعرضوا لانتهاكات عديدة من عدة أطراف ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الاربعاء, 17 أكتوبر, 2018 12:15 صباحاً

حذرت منظمة أنقذوا الطفولة من الضرر النفسي الذي يتعرض له الأطفال في اليمن جراء الحرب التي يقودها التحالف العربي على المدى الطويل، مطالبة بمزيد من الدعم لهؤلاء الأطفال الذين باتوا يعانون من صدمات نفسية وعقلية.
 
وفي تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني قالت المنظمة إن هناك احتمالات من حدوث ضرر نفسي طويل الأمد لجيل من الأطفال اليمنيين نتيجة للصراع المستمر في البلاد ما لم يتم توفير المزيد من الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي.
 
وذكرت أن اليمن باتت واحدة من أخطر الأماكن في العالم على الطفولة، حيث تعرض اليمن لأكثر من 18000 غارة جوية، معتبرة أن ذلك يعني تعرض الأطفال للوحشية والعنف الشديد، مما يزيد من خطر تعرضهم للأذى النفسي.
 
وأضاف التقرير الذي ترجمه الموقع بوست: "لقد شاهد أطفال اليمن أصدقاءهم وأفراد عائلاتهم يموتون أمام أعينهم، كما رأوا الأحباء مدفونين تحت أنقاض منازلهم المنهارة، وراقب الكثير منهم مدارسهم ومستشفياتهم مستهدفة وتعرضت للتدمير، كما حُرموا من الحصول على الطعام المنقذ للحياة والأدوية، وانفصلوا عن الحياة التي كانوا يعرفونها من قبل".
 
وعلقت بالقول "إن التعرض الطويل للحرب والإجهاد وعدم اليقين يمكن أن يكون مزعجًا جدًا للأطفال ويخلق مشكلات وتحديات تستمر مدى الحياة".
 
وأوضحت أن الوضع يزداد تعقيدا مع افتقار اليمن للمستشفيات الخاصة بالصحة العقلية والنفسية، وتعطل أغلب المراكز الصحية، وتطرقت لدراسة استقصائية نشرت هذا العام عن قرابة ألف طفل في صنعاء، وأظهرت أن 79 في المئة منهم أظهروا علامات تدل على عواقب نفسية خطيرة نتيجة للصراع.
 
وقالت كيلي ماكبرايد المستشارة الفنية الإقليمية للصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي التابعة لصندوق إنقاذ الطفولة إن الأطفال في اليمن والذين يشكلون ما يقرب من نصف السكان يتعرضون لعدد لا يحصى من عوامل الإجهاد، ولا يستطيعون تعلم المهارات الأساسية اللازمة للنمو، وهذا يمكنه أن يؤثر بشكل كبير على صحتهم النفسية على المدى الطويل وعلى المدى الطويل والصحة النفسية الاجتماعية.
 
وقالت إن الأطفال في مناطق النزاع يعانون من التبول اللاإرادي، والكوابيس، وفرط الإحساس، والحزن، والاكتئاب، والقلق، والعدوان، والشعور بالانسحاب، والعديد من التحديات الأخرى، الأمر الذي يضعف من قدرتهم على الانخراط في الحياة اليومية، بما في ذلك عدم القدرة على التركيز أو أداء جيد في المدرسة، وتعلم معلومات جديدة، وتشكيل العلاقات، أو الشعور بالأمان.
 
وقال تامر كيرلس المدير الإقليمي لمنظمة إنقاذ الطفولة في اليمن إن العنف الوحشي بما في ذلك الأسلحة المتفجرة والرصاص  يتسبب في خسائر غير مقبولة على الأطفال.
 
ودعا جميع أطراف النزاع إلى اتخاذ تدابير فورية لمنع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، وإيجاد حل سياسي سلمي لإنهاء هذا الصراع.
 
وحذر من عواقب هذا الصراع الذي قال بأنه سيكون له تأثير دائم على البلاد لسنوات قادمة، وأردف: "من الأهمية القصوى أن يلتفت المجتمع الدولي لضمان حصول هؤلاء الأطفال على الدعم الذي يحتاجونه لإعادة بناء حياتهم".


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost