الموقع بوست

فرنسية تفوز بجائزة دولية بعد تغطيتها للحرب في اليمن ومجلة سعودية تحذف خبر فوزها بعد نشره

[ الفرنسية فيجري ]

الموقع بوست - متابعة خاصة
الخميس, 13 سبتمبر, 2018 08:29 صباحاً

حذفت مجلة سيدتي السعودية خبر فوز المصورة الفرنسية "فيرونيك دو فيجري" بالجائزة الأهم في مهرجان التصوير الصحفي العالمي “فيزا دور ليماج” عن تغطيتها للحرب في اليمن بعد ساعات من نشره على موقعها الإلكتروني.

وظهر عنوان خبر فوز الفرنسية في الموقع الإلكتروني لمجلة "سيدتي" ضمن أخبار جوجل نيوز، وعند النقر على الرابط الذي يقود إلى الموقع الرئيسي للخبر تظهر عبارة "الوصول مرفوض" ما يشير إلى أن الخبر تم حذفه لاحقا.

وتقود السعودية حربا مفتوحة في اليمن، وتتهم بالتسبب بخراب واسع منذ تدخلها عسكريا مطلع العام 2015م.

وتعد فيجري أول إمرأة تفوز بهذه الجائزة من 20 عاما، والخامسة فقط منذ الدورة الأولى لهذا المهرجان الذي يعتبر الأهم للتصوير الصحفي.

وقالت بعد تسلمها الجائزة تعليقًا على أنها أول امرأة تفوز منذ عقدين: “حان الوقت، أنا شديدة الاعتزاز لتسلمي هذه الجائزة".

وأضافت: "أفكر كثيرًا في الثلاثين مليون يمني الذين يعيشون جحيمًا كلّ يوم  جراء الحرب".

وفي مجموعة "اليمن، الحرب التي تخفى عنا" والتي نالت عنها الجائزة، أظهرت صورها الملتقطة في هذا البلد الذي دمرته الحرب، مباني مدمرة وأطفالًا قتلى، وفتيانًا يحملون الرشاشات في الشوارع.

وقالت فيرونيك: "إنها حرب لا يتكلم عنها أحد، لقد تطلب الأمر عامًا للحصول على الموافقات اللازمة للتصوير".

وأضافت: "كان علينا أن نعمل مع المتمردين الحوثيين، وأن نعمل بعد ذلك من دونهم.. كان الأمر معقدًا جدا".

وتابعت: "عند كل نقاط التفتيش، كنت ارتدي عباءة تخفي ملامحي الغربية، وكان المقاتلون يتجنبون الحديث معي لأنهم يتجنبون الحديث مع النساء عمومًا، وهو ما سهل كثيرًا مهمتي".

وعملت فيرونيك التي تبلغ من العمر 40 عامًا، في أفغانستان لمدة 3 سنوات، وأنجزت هناك أول تحقيق كبير لها أثار جدلًا حينها، حول مجموعة من حركة طالبان قتلت في 18 أغسطس 2008، عشرة جنود فرنسيين.

ونالت فيرونيك أيضًا جائزة “فيزا دور الإنسانية” من لجنة الصليب الأحمر الدولي.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost