الموقع بوست

في آمازون.. ملبوسات تحمل العلم اليمني تباع بالدولار

[ أشكال مختلفة لملبوسات عليها العلم اليمني ]

الموقع بوست - خاص
الثلاثاء, 09 أكتوبر, 2018 05:46 مساءً

على موقع آمازون المعروف بكونه الوجهة الأولى للتجارة الإلكترونية تظهر العديد من الملبوسات المختلفة التي تحمل العلم اليمني بأشكال مختلفة، أو الشعار الرسمي للجمهورية اليمنية، وحتى علم دولة الشطر الجنوبي السابق، وإن كانت بشكل محدود.
 
الموقع يضم العديد من أنواع الملابس، الرجالية والنسائية، فمن القمصان إلى الفنائل والكوافي والجاكيتات وحتى البلوزات الخاصة بالنساء (فوطة خارجية) وصولا إلى الملابس الداخلية، ناهيك عن الحقائب والميداليات، وكثير من الإكسسوارات.
 
ليس عليك سوى اختيار الشكل الذي تريد، ثم إدخال المقاس المناسب لجسمك، ونوع القماش، واختيار مكان العلم، سواء على الملبوس بشكل كامل، أو في مكان معين، ومن ثم مراسلة الجهة البائعة، ودفع الثمن، والتي ستقوم بدورها باستلام النتائج وتصميم المنتج، وإرساله إلى عنوانك الذي ستقوم بإدخاله خلال فترة تمتد من سبعة أيام إلى خمسة عشر يوما.
 


يبلغ سعر جاكيت شتوي بأكمام طويلة، ويتكون من ألوان العلم اليمني، وفي واجهته شعار الجمهورية اليمنية (42 دولارا)، بينما يبلغ سعر جاكيت آخر بأكمام سوداء كاملة، وعليه ألوان العلم اليمني موزعة بطريقة أفقية في الواجهة (53 دولارا)، أما ثمن البلوزة النسائية التي تمتد من الرقية إلى تحت الركبة، وعليها العلم اليمني، فيصل سعرها إلى (45 دولارا).
 
الملابس الداخلية لها أيضا حضورها، بعيدا عن اعتبارات المكانة الوطنية للعلم، فهناك ملابس داخلية متنوعة بألوان العلم اليمني، تصل أسعارها إلى (20 دولارا للقطعة الواحدة).
 
وبين هذه الأشكال توجد إحدى القطع من الملابس وعليها العلم اليمني، وفوقها عبارة بالإنجليزية (you dont scar me Im yemeni)، (لن تستطيع إخافتي، أنا يمني)، ويصل سعرها إلى (25 دولارا)،
 
وباستعراض بسيط للمنتجات التي تحمل اسم اليمن، أو قادمة منها في الموقع، فقد انحصرت بالسابق على كثير من المنتجات اليمنية كتجارة العقيق والخواتم، أو الملابس، بينما كان استخدام العلم والشعار الرسمي محدودا للغاية، ويكاد ينحصر في بعض الإكسسوارات التي تحمل اسم اليمن باللغة الإنجليزية.
 


وتظهر عمليات التصفح في (آمازون) وفق أقدمية المنتجات المعروضة أن الاهتمام بالعلم اليمني وشعار الجمهورية، بما في ذلك العلم التشطيري السابق لجنوب اليمن، وكذلك علم الشطر الشمالي السابق، نشط مؤخرا بشكل كبير، بالتوازي مع حالة الصراع السياسي والعسكري الذي تشهده اليمن منذ أربع سنوات.
 
يبدو هذا النوع من الملابس موجود في موقع (أمازون) الأمريكي أكثر منه في موقع (علي بابا) الصيني الذي ينافس أيضا في التجارة الإلكترونية حول العالم.
 
ومع ارتفاع حالة الهجرة من اليمن إلى خارجه، وتوزع الكثير من اليمنيين على دول مختلفة حول العالم، واستمرار الصراع القائم، كان للحس التجاري دوره في تقديم مثل هذه الأعمال، مستغلا مزاج اليمنيين والمشاعر الوطنية تجاه بلدهم.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost