الموقع بوست

تغريدة لطارق صالح عن خاشقجي تثير حفيظة اليمنيين

[ طارق نجل شقيق الرئيس السابق صالح ]

الموقع بوست - خاص
الثلاثاء, 23 أكتوبر, 2018 10:35 مساءً

لاقت تغريدة "طارق صالح" نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح، عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، سخرية واسعة لدى اليمنيين على شبكات التواصل الاجتماعي.
 
وقال طارق صالح في تغريدة على حسابه في تويتر "نفس المخططين وبنفس الأدوات القذرة فبإحراق البوعزيزي أحرقوا نصف الوطن العربي والآن بمقتل خاشقجي يريدون قتل ما تبقى، مسؤوليتنا جمعيا أن نقف موقفا واحدا في مواجهة أي ربيع صهيوني آخر".
 
وفي السياق سخر الناشط الحقوقي، أحمد هزاع، من طارق صالح وقال "كنت توقع سمخ في صنعاء، وتورينا المسؤولية على أصولها"، في إشارة منه إلى هروب طارق من معركة صنعاء مع جماعة الحوثي التي انتهت بهروبه ومقتل عمه صالح في الرابع من ديسمبر 2017.
 
وأضاف: "الربيع العربي مرغ أنوفكم بالتراب، ومستمر حتى تطهير الأرض من رجسكم النتن"، مضيفا "جاء يقلي (يقول لي) مسؤوليتنا".
 
محمد الأحمدي، الصحفي والناشط الحقوقي وفي سخرية من تغريدة طارق قال "ألست أنت صاحب العبارة الشهيرة تستجدي الهالك الصماد إطلاق المزيد من الصواريخ ضد المملكة العربية السعودية؟!
 
وأضاف مخاطبا طارق: "لم يحرق الأوطان سواكم أنتم يا أصحاب الثورات المضادة، في اليمن فتحتم مخازن الجيش للمليشيا الحوثية وسلمتموهم الدولة وتحالفتم معهم حتى ركلوكم بأقدامهم".
 
الكاتب الصحفي عامر الدميني، سخر  مخاطبا طارق صالح "أنت آخر من يتحدث عن المسؤولية وعن الشعوب، عاد الناس لم ينسوا تحالفكم مع الحوثي وقناصاتك يا طارق، وآخرتها نجاتك بثوبك وتسببك في مقتل عمك المتحالف مع الحوثي".
 
وقال: "أنتم من نفس العينة والعجينة التي قتل خاشقجي بسببها، وعادكم أحقر وأسوأ وأنتم تتنقلوا من مربع إلى آخر" بإشارة منه إلى انتقال طارق إلى صف السعودية بعد أن كان يقاتلها في صف الحوثيين. مضيفا: "استرزق وأنت ساكت".
 
رئيس المكتب الإعلامي بدائرة مكتب وزير الخارجية  اليمني عبد الحكيم بن علي علق ساخرا "ثورات الربيع العربي أسقطت كل أصنام الديكتاتوريات العربية، وستنتصر وتحقق أهدافها كافة في نهاية الأمر، ومنها ثورة ربيع اليمن".
 
وقال: "الشعب في اليمن قال كلمته، ارحلوا فارحلوا، وما تعيشه اليمن اليوم إلا نتاج أفعالكم لأكثر من 33 سنة ومن ثم تحالفكم مع الحوثيين وانقلابكم معا على الشرعية والجمهورية".
 
وفي سياق الردود والشتم بين مؤيدي طارق ومعارضيه قال الأحمدي مخاطبا مؤيدي طارق "لا يزال أمامكم الكثير لتكتشفوه، بما في ذلك غباءكم".
 
أما الناشطة شذى المخلافي فعلقت ساخرة من طارق بالقول "أعرف جثة في صنعاء قدها معفنة "نتنة"  يقولوا إنه عمك ما حدا حتى يذكرها".
 
وأضافت: "من تحاول مغازلتهم بحديثك ليسوا أبو ألفين ريال ليصفقوا لك، ومن تحاول مغازلتهم بالدفاع عنهم لا زالوا يتذكرون حين كنت تقول لصالح الصماد اقصفهم يا سيدي، ليعرفوا أن الحرب ليست لعب، لما كانت صواريخه تتساقط على الرياض".
 
مغرد آخر حوثي علق قائلا: "أصبحت مرتزقا كبيرا بعد أن خدعت الناس بوطنيتك الزائفة، اذهب إلى الجحيم مع من سبقوك ومن سيلحقوك".
 
فيما الدكتور رياض الغيلي قال "وجعكم لن ينتهي يا آل عفاش من الربيع العربي الذي أزاحكم عن السلطة والنفوذ".
 
وأضاف :"هذا الوجع على ضياع السلطة هو الذي أضاع اليمن وسلمها للكهنوت وهو الأخطر على مستقبلنا من أي شيء آخر" مشيرا إلى أن ولاء أولاد صالح للسلطة أكبر بكثير من ولائهم للوطن.
 
أما مهيب الغرازي، قال "لو عمك ترك الحكم وترك الخباثة والحقد كان إنه عايش واليمن بخير لكن رجل حاقد مريض أراد له الله أن يموت كما مات القذافي وجعله عبرة".
 
فيصل المليكي، هو الآخر انتقد طارق وقال "يعني كلامك علينا أن نقف مع القاتل ضد الضحية، وهل تقبل أن تقتل أنت بسبب رأيك، وهل يقبل ذلك أبناؤك؟ أعداء الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان هم من يدمرون الوطن العربي والمواطن والحاكم هو خادم للمواطن وعليه أن يحميه بدلا من أن يقتله ويعذبه".


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost