الموقع بوست
محمد الجرادي

محمد الجرادي

آل صالح (انقسامات مؤجلة)

الاربعاء, 07 مارس, 2018 11:29:00 مساءً

مثل كل الأسر التي تتفرد بكل السلطات ولفترات طويلة تتوزع السلطة كميراث بين عدد من الاشخاص الاقل تاثيرا ..
 
بمقتل صالح توزعت سلطاته كحزب بين ثلاث توجهات..
 
- صنعاء (الجزء الاهم للحزب) بقيادة أبوراس ويحى الراعي يواصل التحالف مع الحوثي.
 
- جناح ابو ظبي بقيادة ( طارق وعمار) ينحاز للامارات في مواجهة الحوثي وعدم الاعتراف بسلطة الرئيس هادي الشرعية.
 
- الثالث جناح الرئيس هادي وعلي محسن ورشاد العليمي وبن دغر وبقية الوزراء المحسوبين على المؤتمر في حكومة الشرعية.
 
فيما يبدوا الانقسام واضحا في ميراث صالح من خلال حزب المؤتمر فان الانقسام يتسرب الى عائلة صالح ذاتها، إذا تسند الامارات الملف العسكري لطارق محمد عبدالله صالح (نجل شقيق صالح) والملف الأمني لشقيقة (عمار محمد عبدالله صالح) فيما نجل صالح أحمد مشمول بالعقوبات ويقطن فلة فارهة في أبوظبي، بحسب معلومات يعيش أحمد علي حالة من الاكتئاب بعد تجديد العقوبات عليه من مجلس الأمن كما يشعر باستياء كبير لبروز دور طارق وعمار على حسابه.
 
كما يُحمل طارق محمد في أحاديث للمقربين منه عمه صالح سبب هزيمة 2 ديسمبر أمام الحوثي معللا ذلك باستحوذه على الدعم المالي الذي كانت تقدمه الإمارات..
 
عمار هو الآخر يتهم ابناء عمه صالح بالاستحواذ على الثروة وعدم تقديم اي تضحيات،
 
فيما فضل علي صالح الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس الراحل الانحياز للسعودية لان لديه خلافات قديمة منذ إزاحته من قيادة الحرس عام 1998م وتعيين نجل "صالح" العميد أحمد مكانه، وسبق إقالته آنذاك مقتل نجله في ظروف غامضة، وغادر بعدها واشنطن وهناك ظل حتى جرت عملية مصالحة قام بها نائب الرئيس الحالي علي محسن الأحمر ليصدر قرار بتعيينه ملحقا عسكريا في سفارة اليمن بالولايات المتحدة، كنوع من المراضاة وإعادة الاعتبار.
 
أما يحيى شقيق طارق وعمار فيقود مشروع (ليبرالي) كما يقول وينافس نجل عمه أحمد منذ كان أركان حرب للأمن المركزي.
 
*نقلا من حائط الكاتب بالفيسبوك