الموقع بوست
أحمد الشلفي

أحمد الشلفي

عن الإصلاح والحرب .. وحولهما؟!

السبت, 10 مارس, 2018 03:13:00 مساءً

قسوت عليهم قليلا

لكن دعنا نتفق مبدئيا ومن خلال قراءة سياق الأحداث أن الأصلاح يحتاج لأن يكون حالة سياسية ذكية.
 
هو لم يستطع أن ينتقل لهذه الحالة برغم مراكماته الكثيرة في السياسة قبل الربيع وبعده أي في عهد الاستبداد ثم في عهد الثورة على الاستبداد ثم في حالة محاولة دفنه باعتباره أهم محركات الربيع.
 
بمعنى.. أنك لا تستطيع أن تستخلص من الإصلاح نتيجة لحالة لا يريد ولا يستطيع الوصول إليها .

هو حاليا ورغما عنه مثل الغراب الذي كان يريد التحول لطاووس فلم يستطع أن يعود لحالته الأولى. لا هو حزب حاليا ولا ثورة سلمية ولا مقاومة مسلحة طبعا بفعل الظروف بالتأكيد.
 
طبعا لا تستطيع أن تقول للإصلاحيين هذا الكلام لأنهم فعلا ضحوا وقدموا الكثير .. لكن يتردد الكثير من اللغط الآن داخل قياداتهم وقواعدهم خاصة مفاده لماذا نستمر في فعل ذلك؟
 
عموما هم الآن بالتأكيد في مأزق ليس من صنعهم فحسب ولكن من صنع المؤامرة أيضا.
 
تصريح نجيب غانم عن مقتل 12 ألف شهيد من الإصلاح خطير جدا .

ليست المسألة في من ربح ومن خسر.. فالحرب مسوغها وطني بالتأكيد ولكن لوهلة قلت هل إن قيادة الإصلاح عندها مسؤولية تجاه هذا الرقم الهائل والكبير من القتلى؟!
 
قد يقول قائل :

في المعارك الوطنية ليس هناك حسبة على هذا النحو .

ولكن عليك وأنت تقرر مصير أفرادك أن تجيب على سوال واحد هو لماذا؟
 
أو على الأقل تعرف متى تتوقف وكيف ستبرر مافعلت عندما تكون في وقت من الأوقات غير متأكد من شيء ما.
 
حول الإصلاح كل مصادر قوته إلى ضعف ..

لديه ماكنة إعلامية قوية جمدها .

لديه أعضاء متمردون يستطيع الاستفادة منهم في مثل هذه الحالات أرسل رسائل سلبية لهم .
 
ولا أعلم ما الذي يجري في أوراق القوة الأخرى.
 
هناك قاعدة مهمة وهي أن مصادر قوتك إذا استغنيت عنها في حال احتجت إليها ترتد ضدك.
 
ما علينا نحن ندردش .. لن نتوهم أننا نغير في مصائر الأمم هذا وهم الضائعين لأن الأمم تتغير بفعل السنن وبفعل الجهد الجماعي والحركة الاجتماعية المستمرة .

وكل هذا متوفر الآن والإصلاح جزء من المجتمع وإن كان أقواها .

لكن توهم القوة والتمكين أيضا معضلتان أمام تطور الشعوب وعزتها وقوتها .
 
قوة الحق هي السبيل لكفاح أي أمة ولانتصارها، وأدواتها في السلم والحرب المشترك الوطني تحت سقف الدولة الوطنية أيضا.
 
تصوروا في النهاية يجد الإصلاح نفسه أمام تصريح لبن سلمان الثلاثاء أمام وسائل الإعلام المصرية يقول إنه سيختبر التزامات الإصلاح أمامه !

بعد 12 ألف قتيل وشراكة سيختبر التزامهم.. تصريح مهين لليمن بكله لأن الذين يموتون في الأخير منا وعلينا يمنيون أيضا.

ومن سيقرر هذا محمد بن سلمان !!!!
 
أخيرا ذكرت شيء لا أدري لم ذكرته وأنا ألاحظ التجربة الصومالية.. تخوفت من الصوملة إذ وأنا أراقب الحرب الصومالية شعرت الآن بأن الشعب الصومالي دفع أثمانا باهضة بسبب حرب قادها أمراء الحروب وجيرانه السيئون ولا يعرف لماذا؟

أخاف من أن يحولنا السعوديون والإماراتيون إلى نموذح صومالي آخر.

من حرب مقدسة لتثبيت ثورة فبراير وحماية الجمهورية ضد الانقلاب إلى حرب (صوملية) تنتج طوائف ومليشيا وأمراء حرب لتمرير مشروعهم.

ثم نسأل في الأخير ما الذي حدث ولماذا قتل منا 12 ألف أو مئة ألف.
آه يا وطني

طولت عليكم بس قلبي يوجعني مرة.. طعم الدم والدمع والبارود في قلبي.