الموقع بوست

تسريب مفاجئ لأكثر مواصفات غلاكسي إس10 إثارة

[  غلاكسي إس10 المقبل قد يتضمن كاميرا أمامية ومستشعر بصمة تحت الشاشة (آيس يونيفرس) ]

الموقع بوست - وكالات
الثلاثاء, 23 أكتوبر, 2018 01:26 صباحاً

بات معروفا أن سامسونغ تخطط لشيء مميز في هاتف غلاكسي إس10 الذي ستطرحه في الذكرى السنوية العاشرة، ووفقا للتسريبات السابقة كنا نعلم أن الهاتف الجديد سيأتي بتصميم جديد كليا، ويتضمن قارئ بصمة تحت الشاشة، وثلاث كاميرات خلفية، وألوانا متدرجة، وخيار دعم شبكات الجيل الخامس (5جي)، لكن سامسونغ أكدت بهدوء شيئا أكثر إثارة.
 
فقد عقدت الشركة في وقت سابق هذا الأسبوع لقاء خاصا لعشرين من أفضل شركائها في فندق بمدينة شنزن الصينية، وتمكن المسرب المعروف "آيس يونيفرس" من الحصول على بعض تفاصيل ما جرى في الداخل.
 
ووفقا لما علمه آيس فإن سامسونغ تُحضِّر لهاتف جديد لا يوجد به إطارات حول الشاشة، ولا يتضمن الشق العلوي في أعلى الشاشة الذي ابتدعته آبل في آيفون إكس، وهذه الشاشة لن تتضمن مستشعر بصمة الإصبع مدمجا فيها فقط وإنما أيضا الكاميرا الأمامية ومكبرات الصوت كذلك. وقد وضحت الشركة كيف ستقوم بذلك:
 
ففي عرض تقديمي أشارت سامسونغ إلى أربع تقنيات رئيسية ستستخدمها في هاتف غلاكسي إس10 المقبل وهي: "FoD" و"Hod'، و"SoD" وأكثرها إثارة تقنية "UPS".
 
التقنية الأولى "FoD" (قارئ البصمة على الشاشة)، كان متوقعا على نطاق واسع أن تُستخدم في غلاكسي إس10 مع بعض التعديل. ففي حين أن مستشعرات البصمة تحت الشاشة في الأجهزة الحالية هي بصرية (حيث تأخذ صورة لبصمة الإصبع)، فإن سامسونغ ستستخدم نبضات فوق صوتية تستخدم الذبذبات لبناء خريطة معقدة ثلاثية الأبعاد لبصمة إصبع المستخدم.
 
تقنية "HoD" (اللمس على الشاشة)، وهي أكثر بكثير من رد فعل الاهتزاز القياسي الذي نعرفه، حيث تعمل التقنية على خلق شعور بوجود زر حقيقي على الشاشة، وهو شيء استعرضته الشركة على أنه يمنح شعورا فعليا بوجود "أزرار ألعاب على الشاشة".
 
تقنية "SoD" (الصوت على الشاشة)، وتلغي هذه التقنية الحاجة إلى مكبرات صوت خارجية، حيث تستخدم الشاشة نفسها كسطح واحد عملاق لإنتاج الصوت.
 
تقنية "UPS" (مستشعرات تحت الشاشة)، وهي الأكثر إثارة بين التقنيات السابقة حيث تُمكن من وضع مكونات مثل عدسات الكاميرا ومستشعر تمييز الوجه تحت الشاشة كي تكون خفية لكنها قادرة على الرؤية عبر الشاشة عند استخدامها.
 
وحاليا فإن تقنيتي FoD وSoD موجودتان في السوق، كما أن استخدام تقنية HoD ليس أساسيا لصنع هاتف يكون كله شاشة، ولهذا فإن تقنية UPS هي الاختراق الذي سيشكل الفارق، وذلك أنها ستزيل الحاجة إلى استخدام حيل كالتي ظهرت في هاتفي فيفو "نكس إس" وأوبو "فايند إكس" لصنع هاتف كله شاشة، حيث تتطلب التقنية في الهاتفين المذكورين استخدام أجزاء متحركة بما يعني تنازلات بمسألة مقاومة الماء ومتانة التصنيع.
 
لكن هل تتمكن سامسونغ من توظيف التقنيات السابقة في هاتفها المقبل غلاكسي إس10؟.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost