الموقع بوست

صفقات سرية للتحالف العربي مع تنظيم القاعدة تحت سمع وبصر أمريكا (ترجمة خاصة)

[ اتهمت الوكالة الأمريكية التحالف بالتنسيق مع القاعدة في اليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الثلاثاء, 07 أغسطس, 2018 04:06 مساءً

مراراً وتكراراً على مدار العامين الماضيين، ادعى تحالف عسكري تقوده السعودية وتدعمه الولايات المتحدة أنه حقق انتصارات حاسمة أخرجت متشددي القاعدة من معاقلهم في اليمن ودمرت قدرتهم على مهاجمة الغرب.
 
إليكم ما لم يكشفه المنتصرون: كانت العديد من هجماتهم بدون إطلاق النار.
 
وفقا لما توصل إليه التحقيق الذي أجرته وكالة أسوشيتد برس، فإن هذا بسبب قيام التحالف بصفقات سرية مع مقاتلي القاعدة حيث دفع لبعضهم لمغادرة المدن والبلدات الرئيسية وترك آخرين يتراجعون بأسلحة ومعدات والأموال المنهوبة. وتم تجنيد مئات آخرين للانضمام إلى التحالف نفسه.
 
هذه التنازلات والتحالفات أتاحت لمقاتلي القاعدة البقاء على قيد الحياة للقتال في يوم آخر، كما تسبب في المخاطرة بتقوية أخطر فرع من شبكة الإرهاب التي نفذت هجمات 11 سبتمبر. وقال المشاركون الرئيسيون في المعاهدات إن الولايات المتحدة كانت على علم بالترتيبات وأوقفت أي هجمات بطائرات بدون طيار.
 
تعكس الصفقات التي كشفتها وكالة أسوشييتد برس المصالح المتناقضة للحربين اللتين تجريان في وقت واحد في هذا الركن الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية (يقصد اليمن).
 
في أحد النزاعات، تعمل الولايات المتحدة مع حلفائها العرب، وخاصة الإمارات العربية المتحدة، بهدف القضاء على المتطرفين المعروفين باسم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. لكن المهمة الأكبر هي كسب الحرب الأهلية ضد الحوثيين، المتمردون الشيعة المدعومون من إيران. وفي تلك المعركة، فإن مقاتلي القاعدة هم في الواقع على نفس الجانب الذي يقوده التحالف الذي تقوده السعودية، وبالتالي بجانب الولايات المتحدة.
 
وقال مايكل هورتون، وهو زميل في مؤسسة جيمستاون، وهي مجموعة تحليل أمريكية تتعقب الإرهاب: "إن عناصر الجيش الأمريكي تدرك بوضوح أن الكثير مما تفعله الولايات المتحدة في اليمن يساعد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وهناك قلق كبير بشأن ذلك".
 
وقال هورتون: "مع ذلك، فإن دعم الإمارات والمملكة العربية السعودية ضد ما تعتبره الولايات المتحدة توسعًا إيرانيًا له الأولوية على محاربة القاعدة في شبه الجزيرة العربية حتى تحقيق الاستقرار في اليمن".
 
تستند استنتاجات وكالة الأسوشييتد برس إلى تقارير في اليمن ومقابلات مع أكثر من 20 مسؤولاً، من بينهم ضباط أمن يمنيون وقادة ميليشيات ووسطاء قبليون وأربعة أعضاء في تنظيم القاعدة. وتحدثت جميع هذه المصادر باستثناء عدد قليل منها بشرط عدم الكشف عن هويتها خوفا من الانتقام. اتهمت الفصائل المدعومة من الإمارات العربية المتحدة، مثل معظم الجماعات المسلحة في اليمن، باختطاف أو قتل منتقديها.
 
وجدت أسوشيتد برس أن الميليشيات المدعومة من التحالف تقوم بتجنيد بعض أفراد من القاعدة أو أولئك الذين كانوا أعضاء في القاعدة، لأنهم يعتبرون مقاتلين استثنائيين.
 
تتكون قوات التحالف من مزيج مذهل من الميليشيات والفصائل وأمراء الحرب القبليين والقبائل ذات المصالح المحلية. والمتشددون في تنظيم القاعدة متشابكون مع العديد منهم.
 
أحد القادة اليمنيين الذي وضع على قائمة الإرهاب الأمريكية في العام الماضي لعلاقته بالقاعدة، لا يزال يتلقى أموالاً من الإمارات العربية المتحدة لإدارة ميليشياته، كما قال مساعده الخاص للأسوشيتد برس. قائد آخر، منح مؤخرا 12 مليون دولار لقوته المقاتلة من قبل الرئيس اليمني، لديه شخصية معروفة في تنظيم القاعدة كأقرب مساعديه.
 
في إحدى الحالات، قام وسيط قبلي بالتوسط في صفقة بين الإماراتيين والقاعدة كما قدم للمتطرفين العشاء.
 
وقال هورتون إن الكثير من الحرب على تنظيم القاعدة من قبل الإمارات والميليشيات المتحالفة معها هي "مهزلة".
 
وقال: "من شبه المستحيل الآن فك الارتباط بمن هو تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومن ليس كذلك، منذ أن تم عقد العديد من الصفقات والتحالفات".
 
أرسلت الولايات المتحدة مليارات الدولارات من الأسلحة إلى التحالف لمحاربة الحوثيين المدعومين من إيران. كما يقدم مستشارو الولايات المتحدة للتحالف معلومات استخباراتية تستخدم في استهداف خصوم على الأرض في اليمن، وتزويد الطائرات الأمريكية في الجو تقوم بتزويد الطائرات الحربية التابعة للتحالف بالوقود. لكن الولايات المتحدة لا تمول التحالف، ولا يوجد دليل على أن الأموال الأمريكية ذهبت إلى متشددي القاعدة في جزيرة العرب.
 
الولايات المتحدة تدرك وجود تنظيم القاعدة بين صفوف المناهضين للحوثيين، وهذا ما قاله مسؤول أميركي كبير للصحفيين في القاهرة في وقت سابق من هذا العام. ولأن أعضاء التحالف يدعمون الميليشيات بقادة الإسلاميين المتشددين، "فإنه من السهل جداً على القاعدة أن تندرج في هذا الخليط"، كما قال أحد المسؤولين، مشترطا عدم الكشف عن هويته بموجب شروط الإحاطة.
 
وفي الآونة الأخيرة، نفى البنتاغون بشدة أي تواطؤ مع مقاتلي القاعدة.
 
 يقول قائد القوات البحرية، شون روبرتسون، وهو متحدث باسم البنتاغون، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى وكالة الأسوشييتد برس: "منذ بداية عام 2017، أجرينا أكثر من 140 ضربة لإزالة قادة رئيسيين في القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وتعطيل قدرتها على استخدام فضاءات غير خاضعة للحكم لتجنيد وتدريب وتخطيط عمليات ضد الولايات المتحدة وشركائنا في جميع أنحاء المنطقة".
 
وعلق مسؤول سعودي كبير بالقول إن التحالف الذي تقوده السعودية "يواصل التزامه بمكافحة التطرف والإرهاب". بينما لم يرد متحدث باسم الحكومة الإماراتية على أسئلة من وكالة الأسوشييتد برس.
 
لكن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش قال يوم الاثنين إن إستراتيجية مكافحة الإرهاب المدعومة من الإمارات العربية المتحدة تعمل. وقال إنها "أخرجت" آلاف المسلحين وحرمتهم من الملاذات الآمنة.
 
وقال إن القاعدة في شبه الجزيرة العربية "في أضعف حالاتها منذ عام 2012"، مضيفًا أن الإمارات وحلفائها "جميعاً فقدوا قواتهم في القتال".

بدأ التحالف القتال في اليمن في عام 2015 بعد أن اجتاح الحوثيون الشمال، بما في ذلك العاصمة صنعاء. إن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية عازمتان على إيقاف ما تعتبرانه تحركاً من عدوتهم إيران لتولي اليمن. وهدف التحالف المعلن هو استعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دولياً.
 
القاعدة تستفيد من الفوضى لصالحها
 
وقالت كاثرين زيمرمان، وهي زميلة أبحاث في معهد أميركان إنتربرايز: "من المؤكد أن الولايات المتحدة تواجه مشكلة في اليمن، ومن غير المنطقي أن تكون الولايات المتحدة قد حددت القاعدة كتهديد، لكن لدينا مصالح مشتركة داخل اليمن في بعض الأماكن، وهذا يجعلنا نبدو وكأننا ننظر إلى الاتجاه الآخر".
 
في إطار هذا الصراع المعقد، تقول القاعدة إن أعدادها، التي قدرها المسؤولون الأمريكيون من 6000 إلى 8000 عضو، آخذة في الارتفاع.
 
وقال قائد للقاعدة، يساعد في تنظيم عمليات الانتشار، للأسوشيتد برس، إن الخطوط الأمامية ضد الحوثيين توفر أرضاً خصبة لتجنيد أعضاء جدد.
 
وأوضح قائلاً: "بمعنى إذا أرسلنا 20، نعود مع 100".
 
ويتواصل القائد مع الأسوشيتد برس عبر تطبيق مراسلة آمن، شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه لم يحصل على إذن من المجموعة للتحدث إلى وسائل الإعلام.
 
عشاء وداعي للقاعدة
 
في فبراير / شباط، قامت القوات الإماراتية وحلفاؤها من الميليشيات اليمنية بإظهار علامات النصر على كاميرات التلفزيون، حيث أعلنوا الاستيلاء على منطقة السعيد، وهي قرية على محافظة شبوة الجبلية، وهي منطقة هيمنت عليها القاعدة إلى حد كبير لما يقرب من ثلاث سنوات.
 
وقد تم رسمها كتحقيق متتالي في عملية "السيف القاطع" الهجومية المستمرة منذ أشهر، والتي أعلن السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، أنها "ستعطل شبكة المنظمات الإرهابية وتقلل من قدرتها على شن هجمات في المستقبل".
 
وقد ردد البنتاغون، الذي ساعد في عدد قليل من القوات، هذا الوعد قائلاً إن المهمة ستضعف قدرة الجماعة على استخدام اليمن كقاعدة لها.
 
لكن قبل أسابيع من دخول تلك القوات، خرجت سلسلة من الشاحنات الصغيرة محملة بمدافع آلية ومسلحين من القاعدة ملثمين من السعيد دون مضايقة، وفقا لما قاله وسيط قبلي شارك في الصفقة لانسحابهم.
 
قتلت الولايات المتحدة كبار قادة تنظيم القاعدة في حملة جوية بطائرة بدون طيار والتي بدأت في السنوات الأخيرة. ولكن في هذا الانتصار، كما هو الحال في الانتصارات الأخرى التي يروج لها التحالف، قال الوسيط إن الطائرات الأمريكية المسلحة بدون طيار كانت غائبة، على الرغم من القافلة الكبيرة الواضحة.
 
وبموجب شروط الصفقة، وعد التحالف أعضاء القاعدة بأن يدفع لهم مقابل المغادرة، وفقاً لعواد الدهبول، رئيس الأمن في المحافظة. تم تأكيد روايته من قبل الوسيط ومسؤولين حكوميين يمنيين.
 
وقال الدهبول إن نحو 200 من أعضاء القاعدة تلقوا مبالغ مالية. ولم يتعرف على المبالغ الدقيقة، لكنه قال إنه يعلم أن 100 ألف ريال سعودي (26 ألف دولار) قد دفعت إلى قائد واحد للقاعدة، بحضور الإماراتيين.
 
وبموجب الاتفاق، سيتم تجنيد الآلاف من المقاتلين القبليين المحليين في ميليشيا فرقة النخبة من شبوة التي تمولها الإمارات العربية المتحدة. مقابل كل ألف مقاتل، سيكون 50 إلى 70 من أعضاء القاعدة، كما قال الوسيط ومسؤولان.
 
ونفى صالح بن فريد العولقي ، وهو زعيم قبلي مؤيد للإمارات، وكان مؤسس أحد فروع قوات النخبة، أي اتفاقات تمت. وقال إنه وغيره يغري أعضاء شبان من القاعدة في شبوة للانضمام، مما أضعف الجماعة، واضطرها إلى الانسحاب من تلقاء نفسها. وقال إن حوالي 150 مقاتلاً فروا سمح لهم بالدخول إلى قوة النخبة، لكن فقط بعد أن خضعوا لبرنامج "التوبة".
 
إخراج القاعدة من محافظة شبوة وغيرها من المحافظات لم تتم بشكل كامل من دون قتال. اندلعت اشتباكات في بعض القرى، وعادة ما تكون مع بقايا القاعدة التي رفضت الانسحاب.
 
قال أحد أعضاء القاعدة السابقين الأسوشيتد برس أنه رفض هو ورفاقه عرضاً من المال من الإماراتيين. وردًا على ذلك، قال إن فرقة من قوة النخبة حاصرتهم في بلدة حوطة حتى انسحبوا.
 
وحسب وكالة أسوشييتد برس، وبشكل عام، فإن الصفقات التي تمت أثناء كل من إدارتي أوباما وترامب قد ضمنت انسحاب متشددي القاعدة من عدة مدن ومدن كبرى استولت عليها المجموعة في عام 2015. سمحت الاتفاقية المبكرة، في ربيع عام 2016، الآلاف من مقاتلي القاعدة بالانسحاب من المكلا، خامس أكبر مدينة في اليمن والتي فيها ميناء رئيسي يطل على بحر العرب.
 
وفقا لخمس مصادر ، بما في ذلك مسؤولون عسكريون وأمنيون وحكوميون، فقد تم ضمان خروج المقاتلين لطريق آمن وسمحوا لهم بالحفاظ على الأسلحة والأموال المنهوبة من المدينة، التي وصلت تصل إلى 100 مليون دولار من قبل بعض التقديرات.
 
قال أحد زعماء القبائل الكبار الذين رأوا القافلة وهي تغادر "الطائرات المقاتلة التابعة للتحالف والطائرات الأمريكية بلا طيار لا وجود لها.. كنت أتساءل لماذا لم يضربوهم".
 
بحسب قائد يمني سابق رفيع المستوى، أن شيخ عشائري نسق بين قادة تنظيم القاعدة في المكلا والمسؤولين الإماراتيين في عدن لإبرام الصفقة.
 
وقد تحركت القوات المدعومة من التحالف بعد ذلك بيومين، معلنة أن المئات من المقاتلين قتلوا، واعتبروا أن عملية السيطرة "جزء من الجهود الدولية المشتركة لهزيمة المنظمات الإرهابية في اليمن".
 
لكن لم يبلغ شهود عن مقتل متشددين. وقال صحفي محلي، تحدث إلى وكالة الأسوشييتد برس شريطة عدم الكشف عن هويته خوفا من الانتقام: "استيقظنا في يوم من الأيام ولاحظنا أن القاعدة اختفت دون قتال".
 
ووفقا لخمسة من الوسطاء القبليين المشاركين في المفاوضات، بعد فترة وجيزة تم التوصل إلى اتفاق آخر لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية للانسحاب من ست مدن في محافظة أبين، بما في ذلك عاصمتها زنجبار.
 
مرة أخرى، كان الحكم المركزي هو أن التحالف والطائرات بدون طيار الأمريكية توقفت عن القصف مع انسحاب تنظيم القاعدة بأسلحته، حسبما ذكر الوسطاء.
 
وقال أربعة مسؤولين يمنيين إن الاتفاق تضمن أيضا حكما ينص على ضم 10,000 من رجال القبائل المحليين، بينهم 250 من مقاتلي القاعدة، إلى الحزام الأمني ​​، وهو القوة اليمنية المدعومة من الإمارات العربية المتحدة في المنطقة.
 
لمدة أسبوع تقريباً في مايو 2016، غادر المسلحون في شاحنات. وأخبر أحد الوسطاء وكالة أسوشيتد برس أنه قدم للمقاتلين المغادرين عشاء وداعي بين بساتين الزيتون والليمون عندما توقفوا في مزرعته ليعبر عن احترامهم.
 
وقال وسيط آخر هو طارق الفضلي، وهو جهادي سابق دربه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، إنه كان على اتصال بالمسؤولين في السفارة الأمريكية وفي التحالف الذي تقوده السعودية، مما أبقاهم على آخر التطورات بشأن الانسحاب.
 
وقال: "عندما غادر آخر فرد منا، اتصلنا للتحالف لنقول إنهم قد رحلوا".
 
"سوف نتحد مع الشيطان"
 
التفكير في تنظيم القاعدة كمجموعة إرهابية دولية هو أمر أصبح يفقد واقعيته. بالنسبة للكثير من اليمنيين، فالفصيل الآخر على الأرض، هو فصيل فعال جداً ومسلح بشكل جيد ومحصن.
 
أعضاؤه ليسوا غرباء غامضين. على مر السنين، نسجت القاعدة في جزيرة العرب من خلال بناء علاقات مع القبائل، وشراء الولاءات والزواج من العائلات الكبرى.
 
غالباً ما تراها القوى العظمى كأداة مفيدة.
 
وقد حدد سلف هادي، الرئيس اليمني، القوي علي عبدالله صالح الحاكم القوي لفترة طويلة، هذا النموذج. لقد أخذ مليارات الدولارات في معونات الولايات المتحدة لمحاربة القاعدة بعد هجمات 11 سبتمبر، حتى عندما جند مقاتليه لمقاتلة خصومه. كما أن نائب رئيس هادي الحالي، علي محسن الأحمر، وهو قائد عسكري لعقود، قد اتُهم أيضًا بتجنيد الجهاديين.
 
في ضوء ذلك، سيكون الأمر أكثر غرابة إذا لم يكن المتشددون متورطين ضد الحوثيين، خاصة وأن متشددي القاعدة هم من السنة المتطرفين الذين يسعون إلى هزيمة المتمردين الشيعة.
 
وقال خالد باطرفي، أحد كبار قادة الجماعة، في مقابلة سابقة لم تنشر في عام 2015 مع صحفي محلي حصلت عليها وكالة أسوشييتد بريس، إن مقاتلي القاعدة موجودون على جميع خطوط المواجهة الرئيسية التي تقاتل المتمردين.
 
في الشهر الماضي، قال باطرفي في جلسة أسئلة وأجوبة وزعتها القاعدة أن "أولئك الذين في الخطوط الأمامية على يقين من مشاركتنا، وهو إما القتال الفعلي مع إخواننا في اليمن أو دعمهم بالسلاح".
 
وقال باطرفي إن القاعدة قللت من الهجمات ضد قوات هادي والقوات المرتبطة الإماراتية لأن مهاجمتها ستفيد الحوثيين.
 
يتبع الفرع توجيهات من زعيم القاعدة في العالم أيمن الظواهري، للتركيز على محاربة المتمردين، كما قال عضو كبير آخر في القاعدة في شبه الجزيرة العربية في إجابات مكتوبة إلى وكالة الأسوشييتد برس.
 
وحسب وكالة أسوشييتد برس، فإنه في بعض الأماكن، ينضم المقاتلون إلى المعارك بشكل مستقل. لكن في العديد من الحالات، يقوم قادة الميليشيات من الطائفة السلفية المتشددة، وجماعة الإخوان المسلمين بإحضارهم مباشرة إلى صفوفهم، حيث يستفيدون من تمويل التحالف. فرع جماعة الإخوان في اليمن هو منظمة سياسية إسلامية متشددة قوية متحالفة مع هادي.
 
وقال عضو في تنظيم القاعدة إن اثنين من القادة الأربعة الرئيسيين المدعومين من قوات التحالف على طول ساحل البحر الأحمر هم حلفاء لتنظيم القاعدة. حقق التحالف تقدماً كبيرا على الساحل، ويقاتل حالياً للسيطرة على ميناء الحديدة.
 
وأظهرت اللقطات المصورة التي التقطتها وكالة أسوشييتد برس في يناير 2017 وحدة مدعومة من التحالف تتقدم على المخا، كجزء من حملة ناجحة في نهاية المطاف لاستعادة مدينة البحر الأحمر.
 
بعض مقاتلي الوحدة كانوا بشكل علني من تنظيم القاعدة، وكانوا يرتدون الزي الأفغاني ويحملون أسلحة تحمل شعار المجموعة. وبينما كانوا يتسلقون وراء المدافع الرشاشة في سيارات بيك آب، ويمكن رؤية انفجارات من غارات التحالف الجوية في الأفق.
 
 وأجرى أحد أعضاء القاعدة في شبه الجزيرة العربية مقابلات شخصية من قبل وكالة أسوشييتد برس في مايو/أيار ، وشاهد الفيديو وأكد أن المقاتلين ينتمون إلى مجموعته. ويعرف انتماؤه من تورطه السابق في سيطرة القاعدة في شبه الجزيرة العربية على مدينة جنوبية.
 
إن تأثير تداخل مقاتلي القاعدة مع حملة التحالف كان واضحاً في تعز، أكبر مدينة في اليمن ومركز واحد من أطول المعارك الدائرة في الحرب.
 
في منطقة المرتفعات الوسطى، توجد تعز وهي عاصمة اليمن الثقافية، وهي مصدر تاريخي للشعراء والكتاب. في عام 2015، حاصر الحوثيون المدينة، واحتلوا السلاسل الجبلية المحيطة، وأغلقوا المداخل وقصفوها بلا رحمة.
 
لقد صعد سكان تعز للرد، وتدفقت الأموال والأسلحة من التحالف، مثلما فعل المسلحون من تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية، وكلهم استهدفوا نفس العدو.
 
وحمل أحد النشطاء الليبراليين السلاح إلى جانب رجال آخرين من أفراد حيه للدفاع عن المدينة، ووجدوا أنفسهم يقاتلون جنباً إلى جنب مع أعضاء القاعدة.
 
وقال الناشط الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته:"لا يوجد تصفية في الحرب فكلنا معاً". وقال إن القادة تسلموا أسلحة ومساعدات أخرى من التحالف ووزعوها على جميع المقاتلين بما في ذلك مقاتلو القاعدة.
 
وقال عبد الستار الشميري، وهو مستشار سابق لمحافظ تعز، إنه يعترف بوجود القاعدة منذ البداية، وأخبر القادة بعدم تعيين هؤلاء الأعضاء.
 
قال الشميري: "كان ردهم قائلاً: سوف نتحد مع الشيطان في مواجهة الحوثيين".
 
وقال إنه حذر مسؤولي التحالف، الذين "كانوا منزعجين" ولكنهم لم يتخذوا أي إجراء.
 
وقال الشميري "تعز في خطر.. سنتخلص من الحوثيين وسنكون عالقين مع الجماعات الإرهابية".
 
وقال الناشط والمسؤولون في المدينة إن أحد المجندين الرئيسيين لمقاتلي القاعدة هو عدنان روزيك، العضو السلفي الذي استغله هادي ليكون قائدًا عسكريًا كبيرًا.
 
أصبحت ميليشيا روزيك سيئة السمعة بسبب عمليات الخطف وأعمال القتل في الشوارع، حيث أظهر أحد مقاطع الفيديو على الإنترنت أن أعضاءها المقنعين يطلقون النار على رجل راكع ومعصوب العينين. تتميز مقاطع الفيديو الخاصة بها بأناشيد وشعارات على غرار تنظيم القاعدة.
 
 ووفقاً لمسؤول أمني يمني، كان أحد كبار مساعدي روزيك من كبار أعضاء القاعدة الذين فروا من سجن في عدن في عام 2008 إلى جانب معتقلين آخرين في تنظيم القاعدة. صور متعددة شوهدت من قبل الأسوشيتد برس تظهر  روزيك مع قادة تنظيم القاعدة المعروفين في السنوات الأخيرة.
 
في نوفمبر / تشرين الثاني ، عيّن هادي روزيك رئيسًا لغرفة عمليات تعز، لتنسيق الحملة العسكرية، والقائد الأعلى لقوة مقاتلة جديدة اسمها كتيبة الحماية الرئاسية الخامسة. كما منحت وزارة الدفاع روزيك 12 مليون دولار لهجوم جديد ضد الحوثيين. حصلت وكالة اسوشييتد برس على نسخة من إيصال بمبلغ 12 مليون دولار، وأكد أحد مساعدي روزيك هذا الرقم.
 
ونفى روزيك أي صلة بالمتشددين، وقال للأسوشيتد برس "لا وجود للقاعدة" في تعز.
 
وهناك أمير حرب آخر مدعوم من التحالف مدرج في القائمة الأمريكية للإرهابيين بسبب صلاته بتنظيم القاعدة.
 
وقد حصل أمير الحرب السلفي المعروف باسم الشيخ أبو العباس على ملايين الدولارات من التحالف لتوزيعه بين الفصائل المناهضة للحوثيين، وفقاً لما قاله مساعده عادل العزي. وعلى الرغم من وضعه على قائمة الولايات المتحدة في أكتوبر، إلا أن الإمارات العربية المتحدة مستمرة في تمويله، حسبما قال العزي لوكالة أسوشييتد برس.
 
ونفى المساعد وجود أي صلات مع المسلحين ورفض تعيين رئيسه على قائمة الإرهاب الأمريكية. ومع ذلك، اعترف بأن "القاعدة قد حاربت على جميع الخطوط الأمامية جنباً إلى جنب مع جميع الفصائل".
 
مباشرة بعد أن تحدث فريق أسوشيتد برس معه في تعز ، شاهد الفريق لقاء العزي بشخصية بارزة معروفة في القاعدة، وعانقه بحرارة خارج منزل قائد سابق آخر في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.
 
ويدير أبو العباس ميليشيا تمولها قوات التحالف وتسيطر على عدة مناطق في تعز. ويظهر مقطع فيديو لعام 2016 أنتجته القاعدة متشددين يرتدون زيا أسود اللون ويحارب شعار القاعدة جنبا إلى جنب مع الميليشيات الأخرى في المناطق المعروف أنها تحت سيطرته.
 
وقال مسؤول أمني سابق في تعز إن المقاتلين وقوات أبو العباس هاجموا مقر الأمن في عام 2017 وأطلقوا سراح عدد من المشتبه بهم من القاعدة. وقال الضابط إنه أبلغ التحالف  بالهجوم، ليعلم بعد ذلك بقليل أنه أعطى أبو عباس 40 شاحنة صغيرة أخرى.
 
قال الضابط: "كلما حذرنا كلما ازدادت مكافأتهم.. لدى قادة القاعدة عربات مدرعة تعطى لهم من قبل التحالف في حين أن قادة الأمن لا يملكون مثل هذه المركبات".


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost