الموقع بوست

كيف جندت السعودية جماعات ضغط بأميركا لدعمها في حرب اليمن؟ (ترجمة خاصة)

[ غارات للتحالف استهدفت مدنيين بصنعاء ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الثلاثاء, 09 أكتوبر, 2018 07:07 مساءً

قال الكاتب الأميركي بن فريمان إن المملكة العربية السعودية  شعرت بتوتر متزايد في مايو 2017؛ لأن "الكونجرس" كان حينها يدرس تشريعاً لقطع المساعدات العسكرية عن الرياض ومنع بيع الأسلحة لها، بسبب قتل التحالف الذي تقوده السعودية المدنيين في اليمن.
 
واضاف الكاتب في مقال نشره مركز تبادل المعلومات "Information clearing house" وترجمه "الموقع بوست" أن النظام السعودي لجأ إلى سلاح فعّال لمنع التشريع، وهو جيش من شركات اللوبي (جماعات الضغط) لمنع صدور هذا التشريع.
 
وكشف مدير مبادرة شفافية التأثير الأجنبي بمركز السياسة الدولية أنه برغم الأدلة المتزايدة على أنَّ الحملة الجوية في اليمن، التي تُوفِّر لها الولايات المتحدة الدعم والإمدادات وعمليات إعادة التزوُّد بالوقود كانت تستهدف المدنيين، تَبَيَّن أنَّ الحكومة السعودية كانت تملك السلاح اللازم للإبقاء على تدفق تلك القذائف وأشكال الدعم الأخرى.
 
وبحسب الكاتب فإنه في ذلك العالم وصل عدد جماعات الضغط وشركات العلاقات العامة العاملة لصالح النظام السعودي إلى أكثر من 24 شركة، أبرزها "مارك لامبكن"، والتي تلقت نصف مليون دولار من الرياض.
 
وقال: "كانت مهمة الشركة تتلخص في الاتصال بمكاتب أعضاء مجلس الشيوخ لإثنائهم عن التصويت لصالح تشريع قطع المساعدات العسكرية للرياض بسبب جرائمها في حرب اليمن".
 
وكشف الكاتب أن استئجار السعودية تلك الشركة وضعها في رأس قائمة أكبر جماعات الضغط لعام 2017، وفقاً لاستقصاء أجرته مجلة ذا هيل في واشنطن العاصمة.
 
وقال: كانت قصة لامبكين استثنائية عندما تعلق الأمر بجهات الضغط التي تعمل لصالح السعودية"، مشيرا إلى أن الحكومة السعودية وفرت جماعات ضغط كبيرة، وساعدت بدورها في إقناع أعضاء الكونغرس والرئيس بتجاهل انتهاكات حقوق الإنسان الصارخة والإصابات المدنية في اليمن.
 
ولفت الكاتب الأمريكي إلى أن دور مارك لامبكين هو مجرد دور فرعي صغير في قصة الأموال السعودية التي تنفق باستمرار في واشنطن. وقال "هي مثل حكاية مدهشة عن سياسة "ادفع لكي تلعب"، والتي سيتم استخدامها بلا شك مرة أخرى في الأسابيع المقبلة حيث تعمل جماعات الضغط السعودية لمنع جهود الكونغرس الجديدة لإنهاء المشاركة الأمريكية في الحرب الكارثية في اليمن".
 
واوضح الكاتب أن الدور الذي تلعبه شركة مارك لامبكن يمثّل جزءاً صغيراً جداً من الأموال السعودية المستمرة والمتوسعة في واشنطن.
 
وقال الكاتب الأميركي: "إنها قصة لأنشطة سياسية تُمارس مقابل المال". متوقعاً أن تتزايد في الأسابيع المقبلة مع عمل اللوبي السعودي على منع جهود تشريعية جديدة في الكونجرس تهدف إلى إنهاء مشاركة الولايات المتحدة في الحرب الكارثية باليمن.
 
وذكر الكاتب أن جذور اللوبي السعودي تعود لما بعد هجمات سبتمبر عام 2001، عندما تزايد سخط الرأي العام الأميركي على السعودية؛ لمشاركة 15 من مواطنيها في الهجمات.
 
ولمواجهة هذا السخط، قال الكاتب: هب النظام السعودي -والذي انتابه القلق- بإنفاق 100 مليون دولار على مدار العقد التالي لهجمات سبتمبر؛ لتحسين صورته أمام الشعب الأميركي، والحفاظ على نفوذه في واشنطن.
 
وقال الكاتب إن اللوبي السعودي نجح في ذلك حتى عام 2015، عندما تخبطت علاقة الرياض مع إدارة أوباما بسبب البرنامج النووي الإيراني.
 
وأضاف: لكن ومع صعود دونالد ترمب، وجد السعوديون فرصة كبيرة، وأطلقوا حملة شاملة لخطب ود الرئيس الجديد وجمهوريي (الكونجرس)، وأنفقوا عام 2016 وحده ما يقترب من 10 ملايين دولار على شركات اللوبي، وارتفع الرقم عام 2017 إلى 24 مليوناً، لا تشمل مبالغ أخرى أُنفقت على مؤسسات بحثية تميل إلى السياسات السعودية.
 
 يقول فيرمان "وفقًا لتقرير صادر عن برنامج مبادرة الشفافية في التأثير الأجنبي، الذي أقوم أنا بإدارته في مركز السياسة الدولية، قام وكلاء أجانب مسجلون يعملون لمصالح السعودية بالتواصل مع ممثلي الكونغرس والبيت الأبيض ووسائل الإعلام وأشخاص ذوي نفوذ لأكثر من 2500 مرة في عام 2017 وحده."، مشيرا إلى أنه في هذه العملية، قاموا بدعم الخزائن السياسية لأعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب بحوالي 400,000 دولار، وحثوهم على دعم السعوديين. وقد تم تقديم بعض هذه المساهمات، مثل مساهمة لامبكين، في نفس اليوم الذي تم فيه تقديم طلبات لدعم مبيعات الأسلحة تلك.
 
على الجانب الديمقراطي، يقول فريمان إن السعوديين وقعوا عقدًا بقيمة 140 ألف دولار شهريًا مع مجموعة بوديستا، برئاسة توني بوديستا، الذي كان شقيقه جون عضو ديمقراطي منذ فترة طويلة وكان كذلك الرئيس السابق لحملة هيلاري كلينتون الرئاسية. وقام توني بوديستا في وقت لاحق بإيقاف شركته وتم التحقيق معه من قبل المستشار الخاص روبرت مولر بسبب عمله كوكيل أجنبي غير مسجل.

نص مقال: بن فريمان
 
في مايو 2017، أحس السعوديون بالقلق، فلأكثر من عامين كانوا يعتمدون بشدة على الدعم العسكري الأمريكي والقنابل أمريكية الصنع لهزيمة المتمردين الحوثيين في اليمن. والآن، مجلس الشيوخ يدرس قراراً من الحزبين بقطع المساعدات العسكرية ووقف بيع كميات كبيرة من القنابل الأمريكية الصنع للمملكة العربية السعودية. لحسن حظهم، على الرغم من تصاعد الأدلة على أن الحملة الجوية المدعومة من الولايات المتحدة، والتي تستهدف المدنيين في اليمن، فقد تبين أن الحكومة السعودية لديها السلاح اللازم فقط للحفاظ على تلك القنابل وأنواع أخرى من المساعدات التي تأتي في طريقها، وهذا عبر جيش من جماعات الضغط.
 
في ذلك العام، ضمت قواتهم )جماعات الضغط( في واشنطن أعضاء في أكثر من عشرين من شركات الضغط والعلاقات العامة. وكان من أبرزهم مارك لامبكين، الشريك الإداري لمكتب واشنطن "لبراونشتاين حياة فاربر شريك"، وهي الشركة التي دفع لها ما يقارب نصف مليون دولار من الحكومة السعودية في عام 2017. السجلات من قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، تبين أن لامبكن إتصل بمكاتب لأعضاء في مجلس الشيوخ أكثر من 20 مرة بخصوص الحل، فعلى سبيل المثال، تحدث مع المدير التشريعي للسيناتور تيم سكوت في 16 مايو 2017. وربما كان من قبيل الصدفة، أن لامبكين قدم مساهمة بقيمة 2000 دولار إلى لجنة العمل السياسي التابعة لعضو مجلس الشيوخ في ذلك اليوم. وفي يوم 13 يونيو، صوت سكوت للسماح للسعوديين بالحصول على القنابل. وبعد عام، تم استخدام نوع القنبلة المصرح بها في ذلك البيع في الغارات الجوية التي قتلت المدنيين في اليمن.
 
كانت قصة لامبكين استثنائية عندما تعلق الأمر بالجهات الضغط التي تعمل لصالح المملكة العربية السعودية. لقد وظفت الحكومة السعودية جماعات ضغط كبيرة، وساعدت بدورها في إقناع أعضاء الكونغرس والرئيس بتجاهل انتهاكات حقوق الإنسان الصارخة والإصابات المدنية في اليمن. وفقًا لتقرير صادر عن برنامج مبادرة الشفافية في التأثير الأجنبي، الذي أقوم أنا بإدارته في مركز السياسة الدولية، قام وكلاء أجانب مسجلون يعملون لمصالح المملكة العربية السعودية بالتواصل مع ممثلي الكونغرس والبيت الأبيض ووسائل الإعلام وأشخاص ذوي نفوذ لأكثر من 2500 مرة في عام 2017 وحده. في هذه العملية، قاموا بدعم الخزائن السياسية لأعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب بحوالي 400,000 دولار، وحثوهم على دعم السعوديين. وقد تم تقديم بعض هذه المساهمات، مثل مساهمة لامبكين، في نفس اليوم الذي تم فيه تقديم طلبات لدعم مبيعات الأسلحة تلك.
 
دور مارك لامبكين هو مجرد دور فرعي صغير في قصة الأموال السعودية التي تنفق بإستمرار في واشنطن. هي مثل حكاية مدهشة عن سياسة "إدفع لكي تلعب"، والتي سيتم إستخدامها بلا شك مرة أخرى في الأسابيع المقبلة حيث تعمل جماعات الضغط السعودية لمنع جهود الكونغرس الجديدة لإنهاء المشاركة الأمريكية في الحرب الكارثية في اليمن.
 
تكمن جذور صعود جماعات الضغط هذه إلى الصدارة في واشنطن، في أعقاب الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001. وكما تتذكرون، فإنه مع كون 15 من هؤلاء الانتحاريين الـ19 هم مواطنون من المملكة العربية السعودية، لم يكن من المستغرب غضب الرأي العام الأمريكي من المملكة العربية السعودية. رداً على ذلك، أنفقت العائلة الحاكمة السعودية نحو 100 مليون دولار على مدى عقد لتحسين هذه المفاهيم العامة والاحتفاظ بنفوذها في العاصمة الأمريكية. وقد أثبت نجاح عملية الضغط هذه حتى عام 2015، توترت العلاقات مع إدارة أوباما بشأن الإتفاق النووي الإيراني. ولكن بعد أن فاز دونالد ترامب بالرئاسة، رأى السعوديون فرصة لا مثيل لها وأطلقوا دعاية كبيرة لدعمه، وحملة انتخابية قوية للرئيس المنتخب حديثاً والكونجرس الذي يقوده الجمهوريون، والذي بطبيعة الحال يكلف الكثير من المال.
 
ونتيجة لذلك، فإن نمو عمليات الضغط في المملكة سوف يكون غير عادي. في عام 2016، وفقًا لسجلات قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، تم توضيح أنهم أنفقوا ما يقارب 10 ملايين دولار على شركات الضغط. في عام 2017، تضاعف هذا الرقم ثلاث مرات تقريبًا ليصل إلى 27.3 مليون دولار. وهذا مجرد رقم أساسي لعملية أكبر بكثير من أجل شراء النفوذ في واشنطن، حيث أنه لا يشمل مبالغ كبيرة تُمنح لجامعات النخبة أو مؤسسات الفكر والرأي مثل، على سبيل المثال لا الحصر، معهد دول الخليج العربي ومعهد الشرق الأوسط ومركز الإستراتيجية و الدراسات الدولية.
 
هذا الإرتفاع الكبير في الإنفاق سمح للسعوديين بزيادة عدد جماعات الضغط التي تمثل مصالحهم على جانبي الممر بشكل كبير. قبل أن يتولى الرئيس ترامب منصبه، وقعت الحكومة السعودية صفقة مع مجموعة مكيون، وهي شركة ضغط برئاسة هاورد ماكيون، الرئيس الجمهوري السابق للجنة العسكرية المسلحة في مجلس النواب. شركته تمثل شركة لوكهيد مارتن، واحدة من كبار مزودي المملكة بالمعدات العسكرية. على الجانب الديمقراطي، وقع السعوديون عقدًا بقيمة 140 ألف دولار شهريًا مع مجموعة بوديستا، برئاسة توني بوديستا، الذي كان شقيقه جون عضو ديمقراطي منذ فترة طويلة وكان كذلك الرئيس السابق لحملة هيلاري كلينتون الرئاسية. وقام توني بوديستا في وقت لاحق اوقف شركته وتم التحقيق معه من قبل المستشار الخاص روبرت مولر بسبب عمله كوكيل أجنبي غير مسجل.
 
وتذكروا أن كل هذه القوة الجديدة أضيفت إلى ترسانة هائلة بالفعل من جماعات الضغط ووسطاء النفوذ المؤثرين، بما في ذلك الجمهوري السابق في مجلس الشيوخ، زعيم الأغلبية ترينت لوت، والذي كان "منخرطاً بعمق في عملية توظيف ترامب في البيت الأبيض" بحسب ماقاله لي فانغ موظف صحيفة الإنترسبت. بالإضافة إلى ذلك السناتور السابق نورم كولمان، رئيس شبكة العمل الأمريكية المؤيدة للحزب الجمهوري. في عام 2017، وقعت المملكة العربية السعودية مع 45 شركة مختلفة مسجلة في "قانون تسجيل الوكلاء الأجانب" وأكثر من 100 شخص مسجل في الولايات المتحدة كعملاء أجانب سعوديين في الولايات المتحدة. يكشف هذا النشاط عن نمط واضح: فالعملاء الأجانب السعوديون يعملون بلا كلل من أجل صياغة مفاهيم ذلك البلد وأفراد العائلة الملكية وسياساته وخاصة حربه الكئيبة في اليمن، بينما يعملون في الوقت نفسه على إبقاء الأسلحة الأمريكية والدعم العسكري يتدفق إلى المملكة.
 
على الرغم من أن مصطلح "وكيل أجنبي" غالباً ما يستخدم كمرادف أفراد اللوبي او جماعات الضغط، إلا أن جزءًا من العمل الذي يقوم به ممثلوا المملكة المدفوعون يشبه نشاط العلاقات العامة أكثر بكثير من مجرد ممارسة الضغط المباشر. على سبيل المثال، في عام 2017، تم رصد وكلاء الأجانب السعوديون يجرون إتصالات بمنافذ إعلامية أكثر من 500 مرة، بما في ذلك التواصل الهام مع وسائل الإعلام الوطنية مثل نيويورك تايمز وواشنطن بوست وصحيفة وول ستريت جورنال و الـPBS ، التي بثت العديد من الوثائق عن المملكة. وشملت أيضا صحف أصغر مثل بيتسبرغ بوست حتى أيضاً ESPN، على أمل تشجيع لقصص إيجابية.
 
من الواضح أن صورة المملكة في الولايات المتحدة كانت معنية بتلك العوامل. ومع ذلك، تركز حصة الأسد من نشاطهم على القضايا الأمنية ذات الأهمية لأفراد العائلة في ذلك البلد. على سبيل المثال، وفقا لبيانات قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، اتصل الوكلاء السعوديون بالمسؤولين في وزارة الخارجية، والتي تشرف على معظم عمليات نقل ومبيعات الأسلحة التجارية، ما يقرب من 100 مرة في عام 2017. لكن قبل كل شيء، كان تركيزهم على الكونغرس، خاصة الأعضاء الذين لهم أقدمية في اللجان الرئيسية. ونتيجة لذلك، في وقت ما بين أواخر عام 2016 ونهاية عام 2017، اتصلت جماعات الضغط السعودية بأكثر من 200 منهم، بما في ذلك كل عضو في مجلس الشيوخ.
 
كان الأشخاص الأكثر تعاملاً مع تلك الجماعات، هم الذين  يتمتعون بأكبر قدر من التأثير على العلاقات الأمريكية مع المملكة العربية السعودية. على سبيل المثال، كان مكتب السناتور ليندسي غراهام هو الأكثر إتصالاً، والذي يرأس كل من لجان المخصصات ولجان الخدمات المسلحة، بينما كان السيناتور كريس كونز، وهو أكبر الديمقراطيين والذي يراس لجان التخصيصات والعلاقات الخارجية.
 
مثلما يوجد نمط واضح عندما يتعلق الأمر بالاتصال بممثلي الكونجرس الذين قد يساعدون عملاءهم السعوديين، فهناك نمط واضح لأموال الضغط التي تتدفق على نفس أعضاء الكونغرس.
 
تسرد مستندات "قانون تسجيل الوكلاء الأجانب"، التي تسجل جميع الأنشطة السياسية للوكيل الأجنبي، مساهمات الحملة التي أبلغ عنها هؤلاء العملاء. وكما فعل من أجل الأنشطة السياسية، أجرى "برنامج مبادرة الشفافية في التأثير الأجنبي" تحليلاً لجميع مساهمات الحملات التي تم رصدها في ملفات 2017 من قبل الشركات التي تمثل المصالح السعودية. وإليكم ما وجدناه: أكثر من ثلث أعضاء الكونغرس الذين اتصلت بهم شركة كهذه ، تلقوا مساهمة في حملة معينة، من عميل أجنبي في تلك الشركة. إجمالاً، ووفقاً لوثائق "قانون تسجيل الوكلاء الأجانب" الخاصة بهم لعام 2017، قام عملاء أجانب في الشركات التي تمثل عملاء سعوديين بتقديم 390,496 دولارًا أمريكيًا كمساهمات في الحملة إلى شخصيات الكونجرس.
 
وأفضل مثال على تدفق الأموال هذا هو في 11 مناسبة منفصلة كشفنا فيها عن قيام شركة بالإتصال بممثل في الكونغرس نيابة عن عملاء سعوديين في نفس اليوم الذي قدم فيه شخص في نفس الشركة مساهمة في الحملة إلى عضو مجلس الشيوخ أو عضو مجلس النواب. بعبارة أخرى، هناك 10 حالات أخرى مثل مارك لامبكين، تشمل وكلاء أجانب في شركات مثل سكواير باتون بوغز، دي إل إيه بايبر، وهوغان لوفيلز. على سبيل المثال، تم توثيق إجتماع هوجان لوفيلز مع السيناتور بوب كوركر، نيابة عن سفارة المملكة العربية السعودية في 26 أبريل 2017. وفي ذلك اليوم قدم وكيل في الشركة مساهمة بمبلغ 2700 دولار إلى حملة بوب كوركر.
 
في حين أن البعض قد يقول بأن مثل هذه المساهمات تشبه إلى حد كبير الرشوة، فإنها تبين أنها قانونية تماما. لا يحظر أي قانون مثل هذا الفعل، وبينما يحظر على الأجانب وحكومات الدول الأجنبية تقديم مساهمات في الحملات السياسية، هناك عمل بسيط في هذا الشأن، ومن الواضح أن السعوديين استخدموا لوقت طويل. أي قوة أجنبية تأمل في تسليط الضوء على جيوب السياسيين الأمريكيين يجب عليها فقط توظيف مجموعة ضغط محلية للقيام بذلك من أجلهم.
 
وكما كتب جيمي ويليامز، وهو مسؤول سابق في جماعات الضغط: "اليوم، فإن معظم جماعات الضغط تعمل في نظام الرشوة، ولكن هذا هو المسار الصحيح".
 
جماعة الضغط السعودية اليوم
 
نفس جماعات الضغط تقاتل الآن بقوة لإلحاق الهزيمة بتدبير مجلس النواب الذي سينهي الدعم الأمريكي للحرب السعودية في اليمن. إنهم يغمرون مكاتب الكونغرس بطلباتهم، فيطلبون من الكونغرس تجاهل أكثر من 10,000 مدني ماتوا في اليمن، وتجاهل القنابل الأمريكية التي تسببت في العديد من هذه الوفيات، وحرب أهلية أدت إلى تهييج تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. وسيذكرون على الأرجح "شهادة" وزير الخارجية مايك بومبيو مؤخراً بأن السعوديين يفترض الآن أنهم اتخذوا الخطوات اللازمة لمنع المزيد من الضحايا المدنيين هناك.
 
ما لا يُحتمل أن يذكروه هو أن قراره كان مدفوعًا بشكلٍ واضح من قِبل رئيس فريق الشؤون التشريعية في وزارة الخارجية، والذي كان في السابق وكيلًا سابقًا لدى"BGR Government Affairs"، وهو واحد من 35 عضو في منظمة "FARAregistrant" الذين يعملون في المملكة العربية السعودية في هذه اللحظة. تستخدم جماعات الضغط هذه أموال العائلة الحاكمة السعودية لنشر دعايتهم، وتسليط الضوء على العمل الخيري الذي تقوم به الحكومة في اليمن. ما يخفقون في التأكيد عليه، هو الحصار السعودي للبلاد والغارات الجوية المدعومة من الولايات المتحدة والمسلحة والتي تستهدف المدنيين في حفلات الزفاف والجنازات ورحلات الحافلات المدرسية وغيرها من الأحداث المدنية. كل هذا، يساعد على خلق مجاعة بشعة وكارثة محتملة من النوع الأكثر تطرفا، والسبب في الحاجة إلى مثل هذه المساعدة الإنسانية.
 
في النهاية، حتى لو لم تكن الحقائق على جانبهم، فإن الدولارات في صفهم. منذ سبتمبر 2001، أثبت أن هذه الحقيقة مقنعة بشكل ملحوظ في واشنطن، حيث تدفقت أموال وفيرة من المملكة العربية السعودية إلى عسكريين أمريكيين)الذين يجنون مليارات الدولارات لبيع الأسلحة إلى ذلك البلد( وإلى شركات الضغط، وعبر تلك الشركات مباشرة إلى خزائن الكونغرس.
 


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost