الموقع بوست

قصص مؤلمة.. أسوشيتد برس تسلط الضوء على القاعدة في شبوة والغارات الأمريكية (ترجمة خاصة)

[ إحدى السيارات التي حولتها طائرات بدون طيار إلى ركام في الصعيد بشبوة ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الخميس, 15 نوفمبر, 2018 07:58 مساءً

سلطت وكالة أسوشيتد برس، الضوء على الضربات الأمريكية بدون طيار في مناطق متفرقة من اليمن، والتي تقول إنها تستهدف عناصر تنظيم القاعدة.

وأوضح تقرير لوكالة أسوشيتد برس، وترجمه الموقع بوست"، أن الغارات الأمريكية بطائرات بدون طيار في اليمن ارتفعت في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث نفذت خلال عامين 176 غارة، وهو أكثر مما نفذته إدارة أوباما خلال السنوات الثماني كلها بواقع 154 غارة.

وقتل أكثر من 300 شخص، من المقاتلين والمدنيين، في عام 2017 و 2018، بحسب الوكالة الأمريكية.

وتطرق التقرير، الذي ترجمه للعربية " الموقع بوست" إلى الوضع الصعب الذي يعيشه سكان المناطق الجبلية شرقي اليمن، حيث تتواجد عناصر من تنظيم القاعدة.
 
إلى نص التقرير:
 
كان تنظيم القاعدة يوزع دراجات نارية في الجبال، هذا ما كان يقوله أطفال المدينة في اليوم الذي اختفى فيه عبدالله.
 
في وقت مبكر من صباح ذلك اليوم، أيقظت محسنة سالم ابنها البالغ من العمر 14 عاما لشراء الخضار. كانت الشمس قد أشرقت للتو فوق قمة الجبل، وكان الضوء الشتوي يملأ الوادي حيث يوجد منزلها المكون من الطوب الطيني عند سفح المنحدر. "دعني أنام"، قال عبدالله من فراشه على الأرض، محاطًا بإخوته وأخواته.
 
بكلمة واحدة من والده، كان الصبي يرتدي ملابسه ويرحل من المنزل إلى السوق في قرية مجاورة. بعد ثلاث ساعات، عندما لم يعد، بدأت محسنة وزوجها يقلقون.
 
لقد كانوا عائلة تحاول العيش ببساطة في اليمن، وهي بلاد تعيش حالة حرب أهلية وأصبحت ساحة معركة لبلدان أكثر قوة.
 
كانوا يعرفون أنهم مثل العديد من الأسر قد عانوا في الوسط، مع الآلاف الذين قتلوا في القتال بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران من الشمال، والقوات المدعومة من قبل التحالف بقيادة السعودية في محاولة لاستعادة الدولة.
 
كانوا يعلمون أن مقاتلي القاعدة كانوا متمركزين في الجبال، وأرسلوا المقاتلين لمحاربة الحوثيين، بينما كانوا يحاولون الهروب من الصواريخ التي تطلق من الطائرات الأمريكية، والتي غالباً ما تقتل الأبرياء.
 
وعرفوا أن عبدالله كان فتى جيداً، رغم أنه ساذج بعض الشيء. لم ينحرف أبداً بعيداً، فقط كان يذهب إلى المدرسة أو للعب كرة القدم مع أصدقائه قريباً من أمه بحيث يمكنها أن تراه من المنزل. في حوالي الساعة العاشرة صباحاً، اتصلت محسنة وزوجها بزوج أحد العائلات الأخرى التي كانت تعيش في قريتهم لتسألهم إن كان أحدهم قد رأى عبدالله. ولكن لم يره أحد وزاد هذا القلق عند والديه وأصبحوا مذعورين.
 
في جميع أنحاء منطقة الصعيد، في محافظة شبوة جنوبي اليمن، سمع الناس الطائرات الأمريكية بدون طيار في صباح السادس والعشرين من يناير.
 
كان الأمر اعتيادياً، وكثيراً ما كانت السماء مليئة بطائرات بدون طيار تتعقب وتنتظر الوقت المناسب لضرب مقاتلي القاعدة، وهم خليط من السكان المحليين والمقاتلين الأجانب واليمنيين من أجزاء أخرى من البلاد انتقلوا إلى تلك المنطقة.
 
من أعلى، استطاعت طائرة بدون طيار مسح مناظر طبيعية من الجبال الجيرية القاحلة، مجعدة بالوديان. وبالتكبير نحو تلك الخيوط الخضراء، كانت الطائرة بدون طيار تقوم بمسح عشرات من القرى المعزولة مثل تلك التي عاش فيها عبدالله، كل منها مجرد بضعة بيوت فوق قطع أرض مزروعة بالقمح والعلف الحيواني.
 
تقع قرية عبدالله، وهي قرية شعب أرشان، في وادي يقع على مسافة تزيد عن 100 متر من اقرب مكان، حيث تحيط الجبال الكبيرة جانبي الطريق. تؤدي المنحدرات والوديان إلى وديان أكبر قليلاً تنتهي في نهاية المطاف في الصحراء، وهي أطراف منطقة الربع الخالي الواسعة التي تشغل الكثير من شبه الجزيرة العربية.
 
ينزل مقاتلو القاعدة إلى الوديان للتزود بالإمداد والتجنيد في الأسواق. يوزعون بطاقات الذاكرة مع أشرطة الفيديو الخاصة بهم والمحاضرات. إنها تظهر في حفلات الزفاف أو الجنازات بين الحين والآخر، بمثابة الوعظ لأولئك الحضور. وهم يقدمون هدايا للمراهقين والشبان، الأكثر ضعفاً ويتأثرون بسهولة بالانضمام إلى صفوفهم.
 
لأكثر من عقد من الزمان، شنت الولايات المتحدة حربًا بطائرات بدون طيار ضد القاعدة في اليمن، في محاولة للقضاء على واحد من أخطر فروع شبكة الإرهاب.
 
 لقد رفعت إدارة ترامب بشكل كبير من عدد هجمات الطائرات بدون طيار، والتي نفذت خلال عامين 176 غارة، وهو أكثر مما نفذته إدارة أوباما خلال السنوات الثماني كلها بواقع 154 غارة. وقتل أكثر من 300 شخص، من المقاتلين والمدنيين، في عام 2017 و 2018.
 
قُتل ما لا يقل عن 30 مدنياً في عام 2018، ووجدت وكالة أسوشيتد برس، استناداً إلى روايات من أفراد الأسرة والشهود، قبل أسابيع قليلة من اختفاء عبدالله، سقط صاروخ من طائرة بدون طيار في مزرعة في إقليم مجاور، مما أدى إلى مقتل رجل يبلغ من العمر 70 عاماً وقريب له شاب عاد للتو من التوسط في نزاع على الأرض.
 
ولكن هنا في الصعيد، فقد مرت أشهر منذ الضربة الأخيرة.
 
بعد فترة وجيزة من مغادرته المنزل، ذهب عبدالله إلى زميل له في المدرسة والذي بدوره أخبره بأن مسلحي القاعدة يقدمون دراجات نارية في بلدة الموسينة. كان الصديق قد سمع ذلك من أحد الجيران الذين ينتمون إلى المجموعة.
 
لم يفكر عبدالله قط في الانضمام إلى القاعدة ولم يكن يريد ذلك الآن. كان في الصف الثامن ويحلم بأن يصبح طبيباً يوماً ما. لكنه عرف كيفية القيادة، وكان يريد دراجة نارية.
 
اتفق الأولاد أنهم سيذهبون ليحصلوا على الدراجات النارية ويعودوا إلى البيت.
 
استقلوا سيارة من السوق، حيث استخدم عبدالله جزءًا من المال الذي أعطته والدته له، وذلك مقابل سيارة أجرة إلى عتق، عاصمة المحافظة الموجودة على الجانب الآخر من الجبل.
 
عبدالله أحب عتق، واعتبرها أقرب لشكل المدينة من القرية. أخذه والده هو وأخواته هناك لكي يشتري هدايا في أوقات العطلة وملابس جديدة قبل بداية المدرسة. كان دائما يناشد والديه أن يرسلوه إلى المدرسة الموجودة فيها، كمكافأة إذا كانت علامته الأفضل.
 
كان هناك صديقه الذي قيل له أن يتصل بالمقاتلين الذين سيأخذونهم إلى حيث كانوا يريدون الذهاب. لم يكن لديهم أي فكرة عن المسافة التي ستكون بعيدة.
 
قام والدا عبدالله بتوسيع بحثهم إلى القرى المجاورة واتصلوا لأقاربهم في عتق، لكنهم لم يروه.
 
ماذا لو صدمته سيارة وهربت؟ يمكن أن يكون مستلقيا على جانب الطريق، أو ربما وجده أحدهم ونقله إلى المستشفى.
 
كان عبدالله ابنهم المعجزة. كان لدى محسنة مضاعفات في الحمل وأنجبت توأماً بعد سبعة أشهر فقط. مات شقيق عبد الله في غضون أيام، وكان الأطباء متأكدين من أن عبدالله سيموت أيضاً. كان صغيرا، أصلع، وليس هناك حاضنات في المستشفى.
 
تقول محسنة: "إذا رأيته، فستعتقد أنه كان دمية، كان فقط بحجم كف يدك".
 
عندما أحضرته محسنة إلى المنزل، لم تدع أي شخص يقترب  منه. لقد غذته من الصيغة الغذائية، واحتفظت به دافئا بنشر الزبدة على جسده ولفه بالقطن. كل يوم كان يتحسن، وبحلول ستة أشهر "أصبح رضيعًا عاديًا"، كما قالت.
 
في بلد فقير دفعت فيه الحرب الأهلية التي دامت ما يقرب من أربع سنوات ملايين الناس إلى حافة المجاعة، كان لدى العائلة الكثير، مما يجب أن تكون شاكرة له. كان والد عبد الله، صالح بن عليوة، يعمل كسائق سيارة أجرة وكان ذلك كافياً لإطعام زوجته وأربعة أبناء وأربع بنات.
 
كان صالح سائقًا دقيقًا، حيث كان يقود الطرق طوال اليوم حتى عدن، أكبر مدن اليمن الجنوبي. كان يعشق أبناءه وكان يعلّم جميع أبنائه قيادة السيارة، باستثناء أصغرهم، عبدالسلام، الذي كان في سن الثامنة ولم يتمكن من الوصول إلى الدراسة.
 
وكان يحث عبدالله دائماً على التركيز على واجبه المدرسي. قال له صالح "أنت تدرس فقط، وسأعتني بكل شيء آخر....لا أريد أن ينتهي بك الأمر سائق سيارة أجرة مثلما فعلت لأنني لم أكمل دراستي".
 
الآن كان ابنه قد اختفى. وخرج الابن الأكبر صالح وزياد وصهره نبيل، للبحث في الطرق. كان الاثنان في الجيش معاً، في إجازة لمدة أسبوع من وحدة الخط الأمامي التي تقاتل المتمردين الحوثيين. في كل نقطة تفتيش تابعة للجيش على طول الطريق، وصفوا عبدالله للجنود، وسألوهم ما إذا كانوا قد رأوه؟
 
أخيراً، قال جندي خارج عتق نعم، رآه يمر في سيارة. كانت الأخبار موضع ترحيب: على الأقل عرفوا أن عبدالله قد وصل إلى تلك المنطقة البعيدة.
 
توجه صالح إلى عتق في سيارته الأجرة. هناك، انضم إلى أقاربه، وبحث في الأسواق وفي مواقف سيارات الأجرة، وبحث من شارع إلى شارع، وفي زقاق المدينة. كان يتحدث قليلاً، وتزايد التوتر فيه مع كل منعطف عقيم.
 
ومع هبوط الليل، تجمعوا في منزل شقيق صالح في المجمع الروسي، وهو مجمع سكني على طرف المدينة، بني في الثمانينيات عندما كان الخبراء السوفييت يبحثون عن النفط. اتصل زياد بأمه وأخبرها انهم لم يجدوا شيئا.
 
أخبرته محسنة بالبقاء هناك والانتظار حتى الصباح لاستئناف البحث. لم تكن تريدهم أن يتجولوا في الظلام.
 
على مشارف مدينة عتق، التقى عبدالله وصديقه بمتشدّد، قادهما في سيارة لاند كروزر على طريق صحراوي سريع إلى الموسينة، عبر منطقة لم يكن عبدالله قد مضى إليها من قبل. أدرك أنه قد رحل لفترة طويلة ولم يخبر والديه بمكانه. فكر في العودة ولكن لم يكن لديه الجرأة على قول أي شيء.
 
مرّوا بالموسينة، وسارت السيارة في الجبال إلى معسكر مقاتلي القاعدة. في خيمة، كانوا جميعاً يتناولون وجبة من الدجاج والأرز وبيبسي، ولكن لم تكن هناك دراجات نارية. لقد فات الأوان على الرحيل، لذا كان عليهم البقاء في الليل. أعطى المسلحون الصبية هاتفًا لإرسال رسالة إلى والديهم، وأرسل عبدالله رسالة إلى والده: "أنا مع تنظيم القاعدة. سوف أعود غداً. لا تأتي من أجلي".
 
عُرض على الأولاد خيمة، لكنهم قرروا النوم في صدع قريب، تحت بعض الأشجار. كانوا قلقين من الضربات الجوية.
 
عندما تلقى الرسالة وهو في عتق، حاول والد عبدالله الاتصال بهاتف المتشدد لكنه كان مغلق. أخبر صالح أقاربه أنه عليهم أن يتحركوا على الفور وإلا لن يتمكنوا من إعادته، وبمجرد أن يكون في يد القاعدة، فإن عبدالله سوف يرحل إلى الأبد، ويرسل لمحاربة الحوثيين أو سيجبروه على الانتحار بحزام ناسف أو قد يتعرض لضربة من قبل طائرة بدون طيار.
 
مع القاعدة، "كل الطرق تؤدي إلى الموت"، قال أحد أبناء شقيق صالح.
 
وعلى الرغم من التحذيرات التي وجهتها زوجته، عاد صالح إلى سيارة الأجرة وسافر في الليل، حيث انضم إليه زياد ونبيل مع اثنين من أبناء شقيق صالح الذين عرضوا المساعدة.
 
ظلوا يسألون حول المحلات التجارية والمطاعم التي لا تزال مفتوحة في الأسواق. علموا أن الأولاد كانوا هناك قبل ساعات، وتوجهوا إلى الجبال.
 
لم يذهب صالح قط إلى الموسينة ولم يكن لديه الروابط القبلية اللازمة للعثور على ابنه. كان بحاجة إلى مساعدة محلية، فذهب إلى إحدى العائلات القليلة التي كان يعرفها، عائلة الطلسي.
 
كان الأخوة الطلسي من مربي النحل. كان أحد الإخوة على صلة بتنظيم القاعدة، لكنه لم يكن موجودًا عندما ظهر صالح وأقاربه على باب منزل العائلة. كان هناك الأخ الآخر الذي  يدعى مبارك.
 
لم يكن مبارك على صلة بالقاعدة وكان له مكانة في المجتمع، وكان إمام في المسجد المحلي. رحب بالرجال وقدم لهم العشاء. خلال الوجبة، شرح ضيوفه سبب قدومهم. قال مبارك إنه سعيد بنقلهم إلى الجبال في الصباح. كانت مظلمة للغاية في ذلك الوقت، لكن صالح كان مصرا.
 
وافق مبارك وحضر هو ابن أخيه نجيب، طالب الجيولوجيا في جامعة نفطية محلية، في الساعة العاشرة مساء. وعند سفح الجبال، بحثوا عن رجل محلي يُعرف بأنه يبحث عن تنظيم القاعدة. كان ينتمي إلى نفس القبيلة التي كان ينتمي إليها مبارك، لذا عرفوا أنهم يستطيعون أن يطلبوا منه أن يوجه رسالة إلى المسلحين: هناك رجل هنا يريد ابنه مرة أخرى.
 
ومع ذهاب الرجل الى أعلى الجبل، انتظر سبعة منهم في سيارة أجرة صالح.
في حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف مساءً، ضغط أحد المشغلين للطائرة على زر في قاعدة عسكرية أمريكية، ربما في المملكة العربية السعودية المجاورة وربما في أماكن بعيدة مثل نيفادا أو جورجيا، حيث أطلق صاروخين من طراز هيلفاير من طائرة بدون طيار. سمع عبدالله انفجارات في الوادي، وبدأ يبكي.
 
مرت الساعات ببطء إلى الفجر، عندما شق عبدالله وصديقه طريقهم إلى أسفل الجبل. أسفل الطريق، رأوا سيارة مشوهة أدناه. في الأسفل، عرف عبدالله من لوحة الرخصة: سيارة أجرة والده.
 
وقد حولت الصواريخ السيارة إلى حطام محترق. تم تمزيق والد عبدالله وشقيقه والناس الخمسة الآخرين في الداخل.
 
لم تكن هناك جثث. بين عشية وضحاها، هرع متشددون إلى الموقع ونقلوا البقايا إلى الموسينة، لكن دماءهم كانت في كل مكان.
 
لقد كان صادمًا، بكى عبدالله وقال "أدركت أنه جاء ليبحث عني".
 
انتشرت أخبار الوفيات في غارة بطائرة بدون طيار عبر المنطقة، مرت رسائل واتسآب والمكالمات الهاتفية.
 
أحد أخوة مبارك، أحمد الطلسي، كان بعيدا في محافظة مأرب المجاورة. حصل على رسالة وهرع إلى الموسينة لدفن أخيه.
 
وقال عن مبارك "إنه رجل سخي استقبل هذه العائلة وأعطاهم العشاء وأخبرهم أنه سيساعدهم في إعادة أطفالهم.. كان يقوم بشيء جيد وتم قتله".
 
في عتق، سمع أحد أبناء أخوة صالح بضرب الباب عند الفجر. قال أحد الجيران: "إخوانكم وعمّكم في ذمة الله".
 
تم نقل رفات صالح وأقاربه إلى بلدة ياشبوم، وتم تكفينها في مسجد هناك. رجلا صالح اختفتا، وتم قطع جسد زياد إلى النصف.
 
تمشيا مع العرف المسلم، تم دفن الخمسة على الفور في مقبرة ياشبوم.
 
استيقظت والدة عبدالله عند الفجر لأداء صلاة الفجر، ولا تزال قلقة على عبدالله. في السابعة والنصف صباحاً، وصل الجيران يرتدون ملابس سوداء من أجل الحداد وأخبروها بالخبر: لقد أصيب صالح والآخرون من قبل الطائرة بدون طيار وماتوا جميهم.
 
قالت محسنة: "إنه غير ممكن، تحدثنا في المساء، أخبرتهم ألا يخرجوا ليلاً".
 
كانت مرعوبة من أن عبدالله قد قُتل كذلك.
 
ثم ظهر عبدالله. كان قد سار أربع ساعات للوصول إلى المنزل ووجد حشدا من المشيعين تجمعوا في منزله. جلس وحيداً تحت شجرة مجاورة، يرتجف، خائفاً من إلقاء اللوم عليه، حتى ذهب الرجال إليه وطمأنوه. أجلست محسنة ابنها بجانبها ووضعت يديها على رأسه.
 
أرسل زعماء القبائل مبعوثين إلى مقاتلي القاعدة للمطالبة بمغادرتهم المنطقة. لكن بعد مرور أشهر، ما زال عبدالله يلوم نفسه، وليس القاعدة أو الولايات المتحدة. قال عبدالله "لقد كان خطأي كله.. كنت السبب في وفاة والدي وأخي وعمي وأبناء عمومتي."
 
وتقول المتحدثة باسم مركز إدارة الأزمات والاستجابة للكوارث أن البنتاجون أكد أنه نفذ غارة في محافظة شبوة في 26 يناير، قائلاً إنه إستهدف تنظيم القاعدة. انهم لا يظهرون تفاصيل أو عدد القتلى في ضربات الطائرات بدون طيار.
 
ومنذ ذلك الحين، حاولت العائلات إثبات أن أحبائها القتلى ليسوا مقاتلين. جمعوا رسائل من جميع الأشخاص، من ضباط الشرطة ومسؤولي المقاطعات وزعماء القبائل ومدراء المدارس، يشهدون على أن أقاربهم لا ينتمون إلى القاعدة. وتحدثوا إلى جماعات حقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وطلبوا إجراء تحقيق.
 
وقد قاموا حتى بمظاهرة في عتق حضرها نحو 200 شخص، وتلا ذلك بيانا يطالب الولايات المتحدة بالاعتراف بأن الضحايا ليسوا من تنظيم القاعدة ودفع تعويضات للعائلات، لكن أصواتهم لم تسمع.
 
لدى الجيش الأمريكي آلية رسمية للعائلات لطلب التعويض عن أقاربهم الذين قتلوا خطأ، فقد نجحت بعض العائلات في العراق وباكستان، ولكن لا توجد سفارة أمريكية في اليمن، لذلك لا يوجد مكان لعائلة صالح لتقديم أدلة على أنهم مدنيون.
 
لدى عائلة عبدالله شظايا من الصواريخ التي قتلت الرجال السبعة. يحتفظون بالشظايا المطبوعة بأرقام مسلسلة ملفوفة ببطانية آملين يوماً ما لتقديمها كدليل في التحقيق.
 
لا تعتقد محسنة أنها ستشهد تحقيق العدالة على الإطلاق. مع رحيل زوجها، تحاول إدارة عائلتها بمعاش ضئيل. هي لا تتحدث عن القتل أمام عبدالله. امرأة ورعة، تعرف أنه لا يجب أن يلوم نفسه.
 
وتقول محسنة: "هذا هو حكم الله.. إذا لم تكن مكتوبة، لن يكونوا قد ذهبوا.. ما هو ذنب الطفل؟ إنه ضحية، إنه ولد فقير".
 
للرجوع للمادة الأصل على الرابط هنا


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost