الموقع بوست

موقع أمريكي يكشف عن عمليات سرية للبنتاجون دعما للسعودية في اليمن (ترجمة خاصة)

[ قدم البنتاجون دعما عسكريا للسعودية في حرب اليمن ]

الموقع بوست - ترجمة خاصة
الجمعة, 16 نوفمبر, 2018 07:34 مساءً

قال موقع أمريكي، في تقرير صحفي ترجمه للعربية "الموقع بوست" إن تقارير ووثائق حديثة، كشفت عن إطلاق واحدة من ثلاث عمليات سرية للبنتاجون في وقت سابق من هذا العام لدعم المملكة العربية السعودية والدول الشريكة الأخرى المتواجدة في اليمن.

وبحسب موقع  "مليتري تايمز" الذي يهتم بالقضايا الحساسة ويكتب فيه العسكريون القدامى، فإنه تمت الإشارة إلى عملية يوكون جورني في تقرير ربع السنة الحديث من مكتب المفتش العام لوزارة الدفاع. لكن المذكرة الأولية، وهي فقرات قليلة فقط في وثيقة من 130 صفحة، تشير إلى ثلاث عمليات محددة تم تصنيفها، اثنتان في إفريقيا وواحدة في الشرق الأوسط.

ويضيف التقرير أن جميع العمليات الثلاث كانت دعما للجهود الكبيرة، التي تسعى إلى دحر تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة.

وذكر الموقع الأمريكي أن يوكون جورني تقع تحت القيادة المركزية وتعرف على أنها "دعم المملكة العربية السعودية والدول الشريكة في اليمن".

وأعلن ماتيس مؤخرًا أن الولايات المتحدة ستتوقف عن إعادة تزويد الطائرات السعودية التي تقاتل المتمردين الحوثيين في اليمن، على الرغم من أن الولايات المتحدة ستواصل تقديم المساعدة والتدريب العسكريين.

لكن التوقف عن إعادة التزود بالوقود لن يكون له تأثير كبير على القدرات السعودية.

وفي بيان لها، قالت الحكومة السعودية إنها "زادت قدرتها على إجراء إعادة التزود بالوقود على متن الطائرات بشكل مستقل" ، وبالتالي "طلبت وقف دعم التزود بالوقود أثناء عمليات الطيران في اليمن".

تم نشر الرابط بين تقرير IG ونشر الوثيقة الأخيرة لأول مرة على موقع "Secbys Newsblog" التابع لاتحاد العلماء الأمريكيين، ثم نشرته أخبار ياهو.

وامتنع مسؤولو الدفاع ومتحدث باسم IG عن مشاركة تفاصيل العملية السرية مع ياهو.

في وقت سابق من هذا العام، أخبر روبرت كارم، مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الأمن في البنتاجون، الكونغرس أن هناك حوالي 50 عسكريًا أمريكيًا يساعدون الجيش السعودي في تقديم المشورة والتزود بالوقود والاستخبارات.

دعا قادة الكونغرس مراراً وتكراراً إدارة ترامب إلى الحد من مبيعات الأسلحة أو وقفها. يقول البعض إن مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي في 2 أكتوبر / تشرين الأول، وهو كاتب عمود في الواشنطن بوست وناقد لولي العهد السعودي، قد ساعد على زيادة الضغط على الولايات المتحدة وحلفاء آخرين للحد من الدعم السعودي أو إيقافه نهائياً.

في التقرير الفصلي الذي أصدره IG، والذي صدر في وقت سابق من هذا الشهر والذي يغطي الفترة من يوليو إلى سبتمبر، لاحظ المؤلفون أن مسؤولي البنتاجون "غير قادرين على تقديم إجابات كاملة لبعض الأسئلة" في الوقت المناسب لنشر التقرير.

أرسلت IG أسئلة لمسؤولي وزارة الدفاع "تتعلق بالعمليات بما في ذلك أهداف العمليات والمقاييس المستخدمة لقياس التقدم وتكاليف العمليات وعدد الأفراد الأمريكيين المعنيين، والسبب في إعلان العمليات في الخارج على أنها عمليات للطوارئ".

وقدم البنتاجون إجابات سرية على بعض الأسئلة المقدمة، وفقا لتقرير IG.
 
*يمكن الرجوع إلى المادة الأصل هنا


لمتابعة الموقع على التيلجرام @Almawqeapost