الموقع بوست

لم يكن الصومال الشقيق  لقمة سائغة يسهل ابتلاعها من قبل حكام الامارات بل ظهرة كخنجر مسموم في حلوقهم ووقفت بقوة وشموخ ضد طيش ابو ظبي وسياسة صبيانها وغرور حكامها !!
 
لقد استطاع الاشقاء في الصومال تلقين ابوظبي دروساً قاسية في كل مرة تحاول ابوظبي القيام بردة فعل غاضبة ضد الصومال بعد إلغاء اتفاقيات موانئ دبي وهو القرار الذي اغضب الامارات كثيراً وجعلها تقوم بحرباٍ غير معلنة ضد أمن واستقرار الصومال والذي بدأ التعافي مؤخراً من الحروب الاهلية التي استمرت لعشرات السنين فيها هلك الحرث والنسل وانهار الاقتصاد وتدمر الوطن وتشتت السكان نازحون في البلدان الشقيقة والصديقة وتحول بعض ابناء الصومال الى قراصنة في البحار ومهاجرون في الامصار !!
 
لم يقف اخواننا في الصومال الشقيق عند نقطة إلغاء اتفاقية موانئ دبي  وحسب بل قاموا بإجراءات احترازية تحسباً لأي ردة فعل اماراتية جراء غضبها الشديد ووجعها المؤلم من القرار الصومالي وقد تم إلقاء القبض على 10 مليون دولار تقريباً بداخل حقائب الاموال على متن طائرة خاصة هبطت في مطار مقديشو قادمة من الامارات  كانت هذه الأموال ستذهب الى اعداء الأمن والاستقرار الصومالي من اولئك المسترزقون على حساب امن واستقرار بلدهم من ضعاف النفوس الذين يسيل لعابهم عند رؤية الأموال وفي سبيل الحصول عليها سيبذلون اي جهود واعمال واجندة مطلوبة منهم معادية لبلدهم وعلى حساب امنه واستقراره  مقابل الحصول على ذلك المال اللعين !!
 
نبه الاشقاء في الصومال الشقيق مبكراً  الى خبث ونذالة العدو الخارجي وضعف نفوس العملاء من الداخل فقاموا بإتخاذ اجراءات وقائية تمكنهم من احباط اي اعمال عدائية تستهدف بلدهم فبادروا الى تفكيك القوات المدربة اماراتياً وتوزيعها على جميع الوية قوات الجيش والأمن وبهذا يكون نجاح تفتيت القوات المدربة اماراتياً محسوب للاشقاء الصومال مقابل خسارة كبيرة وصفعات قوية تلقاها عيال زايد من قيادات الصومال الشقيق بحيث سيكون اي اجراء اماراتي كردة فعل على القرار الصومالي قد حسم ومحكوم عليه بالفشل مسبقاً ومن السهل التعامل معه ووأدة في المهد قبل ان يؤثر على امن واستقرار البلاد والعبث بأرواح وممتلكات وسكينة المواطنيين الصوماليين !!
 
وبهكذا اجراءات تكون الصومال قد قطعت شوطاً متقدماً في الاستعداد لأي ردة فعل اماراتية ضد بلدهم وحماية الأمن والسيادة القوميين لبلدهم وتجنيب البلد للكثير من مؤامرات ابوظبي وقيامها بدعم وتمويل منفذي الاعمال الارهابية والتفجيرات والاغتيالات والعبث الأمني  من قبل مسترزقين من الداخل والذين سيعملون  لصالح الاجندة والاعمال العدائية الخارجية بتلك الأموال الخبيثة !!