الموقع بوست

إذا أردت أن تفتش عن الُظلم، وعن المظلومين؛ فسأل عن أرض تهامة، وانزل بها ،وفتش عن أهلها وعن حالهم ،وستعرف أنك في بقعة من الأرض لا عدل فيها. إنها مساحة شاسعة من الأرض يسكنها تهاميون كُثر؛ جٌل ما يحلمون به دولة نظام وقانون تحكمهم وتحكم غيرهم؛ لا هم لهم غير ذلك.
 
تجلس معهم فتسمعهم يمنحون الدولة هيبتها كلها، تراهم يختصمون إن حاول أحدهم تجاوز القانون أو كسر هيبته لا خوف ولا وجل يعتريهم من شخصيات بشرية كما صورتها بعض المسلسلات الدرامية اليمنية؛ إنهم يمنحون الدولة قيمتها التي فقدتها. لقد حاول التهاميون على مر العقود السابقة العمل والعيش تحت يافطة السلام بعيدًا عن كل شوائب الحرب؛ ولكن الأمر دار وجال عليها كثيرًا فوقعت فيما لم  تتوقعه تهامة الأرض والإنسان.
 
عاش التهاميون كثيرًا في حالهم، ونسوا مناصب الدولة ،وتركوها لكبار القوم منهم؛ لم يبحث أحدًا عن منصب أو تعيين. كانت تتقلص أحلامهم بفعل حالة التهميش والتظليل عليهم.
 
شباب تهامة ممن كانوا يحلمون بالمستقبل الأفضل والأجمل؛ تجدهم وأحلامهم يذبلون بعد المرحلة الثانوية، نعم يذبلون! وحالة من التثبيط تعتريهم. إنه التعميم القادم من كبار القوم في تهامة، ولأننا كنا نعيش في زمن الوساطات والوجاهات وغيرها؛ كان الكثير من شباب تهامة يتجهون إلى كبار قومهم؛ فيهمس ذلك "الملائكي في الظهور" كبير القوم - الشيطان الكبير _في إذن الشاب لماذا تريد الدخول في كلية الشرطة! إنه أمر صعب ولا نقدر عليه.
 
-الشاب: أريد أن أكون ضابط شرطة وأخدم وطني.
 
-كبير القوم: حلو جدًا، بس أخاف نتعب وما يطلع اسمك من المقبولين.
 
إنه ينفث الهزيمة واليأس والتثبيط إلى قلبه، إنه يفتت ولاءه الوطني لصالح أمرٍ يخفيه في قلب شيطانه الكبير.
 
-الشاب: نحاول ولو ما قُبلت عادي، بدرس أي شيء ثاني، أو برجع أطلب الله على نفسي في أي شغلة أخرى.
 
-كبير القوم: خلاص جهز لك مبلغ من المال، من أجل الوسيط، ولا تنسى العسل ويكون ثلاث دبات حجم 5 لتر.
 
-الشاب: حاضر.
 
-كبير القوم: نلتقي يوم السبت بداية الدوام.
 
"انتهى الحوار"
 
 وبدأت أحلام الشاب تنتهي تدريجيًا؛ لقد سلبه كبير القوم هدفه بطريقته الخاصة، لقد جعل الشاب يقلق من المجهول، جعله يفكر في الفشل أكثر من النجاح. إنه كبير القوم يستخدم مال وهدايا ذلك الشاب ليتقرب بها من أحدهم ؛فيمنحه لذلك البطن الكبير . إنه يتقرب منه وعلى حساب مستقبل ذلك الشاب.
 
"الوسيط"
 
-خلاص أطرح لي اسمك وملفك وأنا بتواصل من أجلك من اليوم ولا تقلق.
 
"الشاب يعيش حالة من القلق المتواصل بسبب المجهول".
 
-خلاص أوكيه يا فندم، وأي شيء تأمر به حاضر.
 
-الله المستعان!
 
أنتم شباب المستقبل، وضروري نوقف معكم.
 
-تابع الصحيفة التي سينشرون فيها أسماء المقبولين، وإن شاء الله يكون اسمك بينهم.
 
ليبقى الشاب في انتظار نشر النتائج وأسماء المقبولين باحثاً عن اسمه؛ فلا يجده .
 
للحديث كثير من التفاصيل, ولكنه ينتهي بهذه الطريقة.
 
هذه حادثة واحدة شاهدةٌ على هذا الأمر، وبهذه الطريقة تم تعييش أبناء تهامة، كانوا يحاولون النسيان ؛رغبةً منهم في الحفاظ على الدولة بشكلها عام. أعرف الكثير من حالات التهميش الموجعة بحق أبناء تهامة، أحدهم بالأمس يرسل لي وثائق مثبته، وهو يعاني من التهميش ممن يقبعون تحت أمرة هادي وزمرته، لقد ارسلها لي وهو يشعر بغصة التهميش بطريقة العمد من قبل الجميع، التهميش من القيادات الحزبية والسلطوية وغيرها، إنه يعيش حالة من الحرب النفسية، أعرف هذا الشاب هو من أبناء تهامة منطقة بني قيس وأعرف الكثير من زملائه ممن يتربعون على أكثر من ثلاث أو أربع وظائف في وقت واحد – سننشر قضيته بالتفصيل في مقال آخر-.
 
إننا نرى في هذه الأيام الكثير من التغييب لوضع تهامة الإنساني. إن ما تعيشه تهامة في المرحلة الحالية أمر جلل وإنساني يحتاج إلى تكاتف الجهود والوقوف إلى جانبها في محنتها.
 
 النازحون يملؤون مدارس عبس وجميع مراكزها بل وحتى قفارها. إنهم نازحون هاربون من جحيم الحرب والمواجهات؛ يبحثون عن فرصة للعيش الكريم على رقعة من اليمن، تضيق عليهم الأرض بما رحبت، وتقضم عليهم الحرب بأزيز طائراتها وضحكات رشاشاتها، فهل سيكون لتهامة الخير رجال خير ومنظمات إنسانية تساعدهم وتمد يد العون لهم ؟ أم ستظل منبرًا للبكاء عليها فقط دون أن تجد من يساعد أهلها.؟!